هل تستطيع الأفيال التمييز بين البشر من خلال اللغة والجنس؟

أظهر بحث جديد أن الأفيال يمكنها التفريق بين اللغات البشرية، وتتصرف وفقا لذلك، وقد تكون القدرة على التمييز بين اللغات البشرية المختلفة بمثابة تقنية مهمة للبقاء على قيد الحياة بالنسبة للفيلة التي لها تاريخ طويل في مطاردتها من قبل البشر، وعادة ما تشكل المجموعات الفرعية البشرية المختلفة مستويات مختلفة جذريا من الخطر على الحيوانات التي تعيش حولها.

 

وقد استخدم الباحثون مكبرات صوت مموهة لتشغيل تسجيلات لأشخاص يتحدثون بلغات مختلفة لمجموعات من الأفيال الأفريقية الحرة في كينيا، وقاموا أيضا بتشغيل أصوات أشخاص من مختلف الأعمار والأجناس، ولاحظ الباحثون الأفيال من مسافة بعيدة وسجلوا أفعالهم على الفيديو.

 

عندما قام الباحثون بتشغيل أصوات رجال بالغين يتحدثون لغة الماساي، وهي لغة يتحدث بها البدو الرحل المعروفون تقليديا بالصيد بالحراب، تصرفت الأفيال بشكل دفاعي واقتربوا من بعضهم البعض، وقاموا بحماية العجول ورفعوا خراطيمها حتى تشم رائحة الخطر، ومع ذلك، لم يكن هذا هو الحال بالنسبة لجميع الأصوات البشرية، فعندما سمعت الأفيال رجالا يتحدثون لغة الكامبا وهم مزارعون يتواصلون بشكل أقل تكرارا مع الأفيال لم تنزعج الأفيال ولم تزعج الأفيال أصوات الإناث والصغار.

تم إجراء البحث على مدار عامين، وقال غرايم شانون، عالم البيئة السلوكي في جامعة ولاية كولورادو الذي شارك في قيادة الدراسة لصحيفة لوس أنجلوس تايمز إن التجارب يجب أن تنتشر بمرور الوقت حتى لا تعتاد الأفيال على الدراسة، ومن المهم ملاحظة أنه لا ينبغي مساواة شعب الماساي بالصيادين العاجيين حيث الماسون هم شعب رعوي يعيشون حولهم ويتفاعلون مع الحيوانات البرية يوميا بطريقة ربما لا يستطيع معظم القراء الغربيين فهمها بشكل كامل، وعلى الرغم من أنهم يقتلون الأفيال بالرمح على أساس فردي لا ينبغي الخلط بين الماساي والصيادين التجاريين الأكبر حجما الذين يذبحون بشكل عشوائي قطعان كاملة من الأفيال باستخدام الرشاشات والقنابل اليدوية.

 

إن هذه مهارة التفكير المتقدمة لم تظهرها الحيوانات الأخرى وإنها تتيح للفيلة معرفة من يمثل تهديدا ومن ليس كذلك، وإن النتيجة تظهر أنه بينما يدرس البشر الأفيال، فإن الحيوانات الذكية تدرس الناس أيضا وتستفيد من قدراتهم الشهيرة في الذاكرة، وقد طوروا أساسا هذه المعرفة الغنية جدا بالبشر الذين يشاركونهم موطنهم، والذاكرة هنا هي المفتاح فيجب أن يبنوا تلك المعرفة بطريقة ما كما إنهم يمارسون مثل هذا التمييز الدقيق باستخدام المهارات اللغوية البشرية وهم قادرون على اكتساب معرفة مفصلة تماما، والطريقة الوحيدة للقيام بذلك هي من خلال دماغ كبير بشكل استثنائي.

 

نستنتج من هذه الدراسات أن يمكن أن تحصل الحيوانات على فوائد لياقة مباشرة من خلال التصنيف الدقيق للتهديدات المفترسة وفقا لنوع المفترس وحجم المخاطر المرتبطة بالمواجهة وتمثل الحيوانات المفترسة البشرية تحديا إدراكيا مثيرا للإهتمام بشكل خاص، حيث أنه عادة ما تشكل المجموعات الفرعية البشرية المختلفة مستويات مختلفة جذريا من الخطر على الحيوانات التي تعيش من حولها، وعلى الرغم من أن عددا من أنواع الفرائس أثبتت قدرتها على التمييز بين فئات بشرية معينة على أساس الإشارات البصرية والشمية، إلا أن الأصوات من المحتمل أن توفر مصدرا أكثر ثراء للمعلومات.

 

القدرة على التعرف على الحيوانات المفترسة وتقييم مستوى التهديد الذي تشكله هي مهارة معرفية حاسمة لكثير من الحيوانات البرية التي لها عواقب مباشرة للغاية واضحة لياقة بدنية، وقد ركزت معظم البحوث على قدرات الحيوانات لتصنيف الحيوانات المفترسة الإنسان على التمييز من خلال ملامح الوجه أو الاختلافات العامة في السلوك والمظهر، وقد أثبت هذا التركيز أن عددا من الأنواع المختلفة قادرون على استخدام الإشارات البصرية إلى التمييز بين البشر على حدة أن مستويات متفاوتة الحالية.

مواضيع مميزة :