ماذا تفعل في حالة تساقط شعر القطط؟

يعتبر تساقط الشعر أو الثعلبة مشكلة شائعة للقطط، وقد يشمل هذا الخسارة الكاملة أو الجزئية التي تظهر في أنماط غير متناظرة أو متناظرة في معطف فرو القطط الخاص بك، وبالإضافة إلى أخذ قطتك للفحص البيطري، يمكنك اتخاذ بعض الخطوات الملطفة لتقليل الانزعاج الذي قد تعاني منه قطتك.

 

لماذا تفقد القطة شعرها؟
يمكن أن تساهم مجموعة متنوعة من العوامل في تساقط الشعر لدى القطط، مما يجعل تشخيص هذا الاضطراب وعلاجه أكثر صعوبة وكلما اكتشفت تساقط الشعر مبكرًا، كانت فرصة علاج قطتك أفضل.

 

الحالات الطبية والجلدية لتساقط شعر القطط:
قد تؤدي الاختلالات الهرمونية، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية أو زيادة مستويات المنشطات في الجسم، إلى تساقط الشعر ويمكن أن يكون السبب الآخر هو الحساسية الجلدية أو الحساسية، وبصرف النظر عن فقدان الشعر الواضح، هناك علامة أخرى على ثعلبة القطط وهي ظهور احمرار أو نتوءات أو قشور أو تساقط الجلد حول منطقة تساقط الشعر وقد تكون هذه علامات على أن قطتك تعاني من شكل من أشكال الأمراض الجلدية الشائعة أو حتى داء جلد، على الرغم من أن هذه الحالة نادرة في القطط.

 

ويمكن أن تسبب الطفيليات، مثل البراغيث و القراد والعث، الحكة والالتهابات والآفات التي يمكن أن تؤدي أيضًا إلى تساقط الشعر وقد تؤدي هذه الطفيليات إلى إفراط القطة أيضًا في الاستمالة ويمكن أن تصبح الماكرون حساسة للبراغيث لدرجة أنها تخدش بشدة بما يكفي لـ تهيج الجلد أو لدغه وسحب الشعر للخارج.

 

قضايا القطط العاطفية والسلوكية وتساقط الشعر:
يمكن أن تتسبب الاضطرابات العصبية التي تظهر في المشكلات السلوكية مثل الإفراط في الاستمالة في تساقط الشعر في القطط، ولكن يصعب تشخيصها، وبمجرد استبعاد المشكلات الطبية الأخرى، يمكن تحديد ذلك على أنه سبب فقدان قطتك للفراء وحافظ على تحفيز قطتك عقليًا وحاول إعادة توجيه أي سلوكيات مفرطة في النظافة بمجرد رؤيتها وفي بعض الحالات، يمكن أن يصف الطبيب البيطري أدوية تعديل السلوك.

الألم الجسدي وتساقط شعر القطط:
قد يكون الألم سببًا آخر لتساقط الشعر في قطتك، والتي قد تشعر بألم في العضلات أو المفاصل تحت الجلد ولتخفيف الألم، قد تستمر القطة في لعق المنطقة وقد تلعقها كثيرًا حتى تتمكن من لعق الفراء بعيدًا وقد يكون تساقط الشعر أيضًا أحد الآثار الجانبية لتناول بعض الأدوية.

 

علاج تساقط شعر القطط:
عندما تأخذ قطتك إلى الطبيب البيطري للتشخيص والعلاج تتمثل الخطوة الأولى في أخذ عينات من سطح الجلد للبحث تحت المجهر عن الأسباب المعدية مثل العث والخميرة والبكتيريا وقد تقوم بعمل خزعة من الجلد أو الزرع أيضًا وستقوم أيضًا بإجراء فحص بصري للبحث عن البراغيث وغيرها من الإصابات، وإذا كانت هذه الأمور طبيعية، فمن المرجح أن يطلب الطبيب البيطري فحص الدم لتحديد ما إذا كان عدم التوازن الهرموني أو الغدة الدرقية يسبب الثعلبة، وإذا لم يتم العثور على السبب، فقد تستخدم أدوات تصوير مختلفة، مثل الأشعة السينية أو الموجات فوق الصوتية، لاستبعاد السرطان أو التشوهات في الغدد الكظرية.

 

وإذا كانت الثعلبة ناتجة عن اضطراب طبي، مثل تآكل الجلد، أو اختلال توازن الغدة الدرقية، أو غيرها من الاختلالات الهرمونية، فإن الأدوية والعلاجات الموضعية متاحة لعلاجها وإذا كان تساقط الشعر ناتجًا عن مشكلة سلوكية، فستحتاج إلى استخدام تعديل السلوك لتقليل المشكلة.

 

وتعتبر الأدوية المنتظمة لمكافحة القراد والبراغيث ضرورية أيضًا للحفاظ على صحة القط والقضاء على تلك الآفات كسبب محتمل لتساقط الشعر وإذا كانت قطتك تساقط الشعر بسبب البراغيث أو القراد، فستحتاج أيضًا إلى تنظيف منزلك، بما في ذلك فراش القطة ولعبها ومعدات القط الأخرى وتحدث إلى طبيبك البيطري حول أكثر الأساليب أمانًا لمكافحة البراغيث والوقاية منها.

 

بالإضافة إلى إعطاء الدواء المناسب، يجب عليك مراقبة حالة القطة للتأكد من أن تساقط الشعر لا يزداد سوءًا، وإذا لم يتوفر علاج، فإن العناية المناسبة بقطتك المصابة بالثعلبة ستركز على منع الحكة والألم والالتهابات الثانوية وقد تكون قطتك قادرة أو لا تكون قادرة على استعادة معطف شعرها.

 

كيفية منع تساقط شعر القطط:
إذا لاحظت أن قطتك تعض وتشد شعرها، فقم بإجراء فحص شامل لجلدها وشعرها مرة واحدة على الأقل في الأسبوع واستخدم مشط ذو أسنان رفيعة وقم بتقسيم الشعر حتى تتمكن من فحص الأقسام الفردية، وإذا لاحظت أن القطة تخدش منطقة أكثر من أخرى، انتبه جيدًا لتلك المنطقة وتأكد أيضًا من أن أي فراش أو ألعاب أو أعمدة خدش لا تساهم في المشكلة من خلال كونها قاسية جدًا على فراء القطة.

 

واطلب من طبيبك البيطري أن يوصي بعلاج موضعي آمن لتخفيف الألم والحكة وإذا تمكنت من كسر دائرة خدش الجلد الملتهب وعضه، فإن قطتك لديها فرصة أفضل للشفاء، وإذا كنت تشك في أن حيوانك الأليف مريض، فاتصل بالطبيب البيطري على الفور والأسئلة المتعلقة بالصحة، استشر طبيبك البيطري دائمًا، حيث أنه قام بفحص حيوانك الأليف، ويعرف التاريخ الصحي للحيوان الأليف، ويمكنه تقديم أفضل التوصيات لحيوانك الأليف.

مواضيع مميزة :