من هو ليوناردو دافنشي ؟

كان ليوناردو دافنشي، اكثر من مجرد فنان، فقد كان أيضا مهندس معماري، ومخترع ومؤرخ علوم، كان ليوناردو دافنشي يتميز بمواهبه المتعددة التى ساهمت فى شهرة الكبيرة على مر العصور .

 


من هو ليوناردو دافنشي :
ولد ليوناردو دافنشي في 15 أبريل عام 1452، في فينشي، إيطاليا، وكان ليوناردو دافنشي ابن كاتب العدل ومحامي بارز ووالدته كانت فتاة صغيرة من الفلاحين وكان مولودا خارج إطار الزواج، وتربى ليوناردو دافنشي على يد والده،وعدد من زوجات الآب.

ليوناردو دافنشي

وقضى سنواته الأولى يعيش في عقار عائلته مع والده في فينشي،وخلال هذه الفترة من حياته، قال انه تأثر أيضا من قبل عمه، الذي كان يحب الطبيعة كثيرا، وكان له يد في تربيته خلال سنواته التكوينية.

 
اما عن القراءة الأساسية والكتابة والمهارات الحسابية، لم يتلق ليوناردو دافنشي الكثير من التعليم الرسمي ، وللاعتراف بقدراته كفنان، أرسله والده في سن  14 أو 15 للتدرب مع النحات والرسام أندريا دل فروكيو من فلورنسا.

 
وأمضى ست سنوات يشحذ مهاراته الفنية، بما في ذلك المعادن والفنون الجلدية والنجارة والرسم والنحت، وأصبح عضوا في نقابة القديس لوقا في سن ال 20  ، وبقي ليوناردو دافنشي مع فيروشيو حتى أصبح سيد مستقل بنفسه في 1478 ، تم تكليفه بالعمل قريبا في ميلان والخدمة كمهندس، رسام، مهندس معماري ونحات لأسرة سفورزا الحاكمة ، وعمل على تمثال من البرونز للفروسية لتكريم مؤسس سلالة فرانشيسكو سفورزاولكن الحرب تدخلت في نهاية المطاف وهذا المشروع لم يأت ثماره.

 
ليوناردو دافنشي رجل عصر النهضة :
وعندما توقفت الحرب المشروعة علي سفورزا، ليوناردو دافنشي أيضا لم يكمل العديد من لوحاته وغيرها من الأعمال، ولكن كانت اهتماماته متنوعة، بما في ذلك القانون العلمي والطبيعة، وغالبا ما انحرف عنها، ففي عام 1490في وقت مبكر، بدأ ليوناردو دافنشي يؤرخ أفكاره حول الرسم والعمارة والميكانيكا وعلم التشريح البشري ، وكانت هذه الدفاتر تتضمن أفكارا واسعة النطاق، بما في ذلك خطط لآلة الطيران والدراجات و رسومات من الجنين في الرحم والهيكل العظمي  البشري.

 
واهتماماته وافكاره عبرت عن العديد من التخصصات فكان يرمز اليه بأسم  "رجل النهضة" ولكن لسوء الحظ، كانت هذه الدفاتر لم تنشر ولم تقدم أفكاره في عصر النهضة.

 
أعظم أعمال ليوناردو دافنشي :
لوحة "الموناليزا" هي اكثر اعمال ليوناردو دافنشي المعروفة وبعض المؤرخين يقولون أنه أعظم إنجاز فني له ، وهو قام برسمها على أساس النموذج الحي، والعديد من الحسابات قامت بتحديد موضوع ليزا ديل جيوكوندا هذه ، واكتشفوا انها زوجة فرانشيسكو ديل جيوكوندو، تاجر حرير ثري.

 
ويعتقد أنه تم الانتهاء منها في وقت ما بين عامي 1505 و 1507، ولكن هناك دلائل تشير إلى أن ليوناردو دافنشي استمر في العمل علي  محاولات حقيق الكمال، واليوم، اللوحة معلقة وراء زجاج واق من الرصاص في متحف اللوفرفي باريس.

 
وايضا من اعمال ليوناردو دافنشي المميزة لوحة  "العشاء الأخير"، والذي كان يعمل عليها مابين عامي ( 1492- 1498 ) وقد رسمت على جدار غرفة الطعام الخاص بدير سانتا ماريا ديليفي ميلانو، وهي تصور لحظة مثيرة عندما يقول يسوع الرسول أن واحدا منهم سوف يسلمه قريبا، ولم يحدث ذلك مع تطبيق طلاء المياه القائمة على تقنية الهواء الطلق،ولكن ليوناردو دافنشي اختاربدلا من ذلك محاولة الرسم على الحائط في طبقات ، ونتيجة لذلك، بدأت هذه التحفة في التدهور خلال حياته وخضعت لترميم واسع النطاق.

 
ومن الاعمال المهمة لـ ليوناردو دافنشي لوحة "صورة لرجل في الطباشير الأحمر" رسمها ليوناردو دافنشي حوالي عام 1510، عندما كان في سن 60 ، وكان هناك تكهنات بأن هذا الرسم في الطباشير الأحمر على الورق للأب أو العم أو رجل آخر كبير السن، وقبلت على نطاق واسع واصبح ليوناردو دافنشي رجل عصر النهضة.

 

ترك ليوناردو دافنشي إيطاليا عام 1516، عندما عرض الحاكم الفرنسي فرانسيس الأول عليه فرصة لرسم  العديد من الاعمال علي وتيرته الخاصة ، وقبل وسافر الي فرنسا وعاش في منزل ريفي هناك ، ولكنه ظل علي صلة بفرانشيسكو ميلزي، الذي كان مساعدا له في ذلك الوقت ويتكهن البعض أنه قد يكون غير سعيد في سنواته الأخيرة، وأمضى ثلاث سنوات فقط في فرنسا وتوفي هناك في 2 مايو عام 1519.

مواضيع مميزة :