كيفية علاج الجلوكوما في القطط

الجلوكوما مرض يصيب العين، وهو يصيب القطط وكذلك البشر، ويسبب زيادة مؤلمة في الضغط داخل العين ويمكن أن يؤدي إلى العمى، والجلوكوما هو مصطلح يستخدم لوصف مجموعة من اضطرابات العين التي تتميز بزيادة ضغط العين، وهي حالة تقدمية، مما يعني أنها تزداد سوءا بمرور الوقت، وتحتوي العين على سائل يسمى الخلط المائي، ويتم إنتاج هذا السائل في جزء من العين يسمى الجسم الهدبي ويتم تصريفه من خلال هيكل يسمى الزاوية القزحية القرنية، وإذا كان الخلط المائي غير قادر على التصرف بشكل صحيح، يرتد السائل ويتراكم الضغط في العين، ويمكن أن تؤدي الزيادة المستمرة في ضغط العين إلى تلف شديد في العين.

 

علامات الجلوكوما في القطط:

* ألم في العين

* غيوم القرنية

* إفرازات العين

* حول العينين

* حدقة متسعة

* تورم أو تضخم مقلة العين

* خدش في العينين أو الوجه

* تغيرات في السلوك (بسبب فقدان البصر، وقد تكون خفية في البداية)

* الخمول أو فقدان الشهية بسبب الألم

* العمى

أسباب الجلوكوما في القطط:
يتم تصنيف الجلوكوما على أنها أساسية أو ثانوية، والجلوكوما الثانوية هي الشكل الأكثر شيوعا من الجلوكوما التي تظهر في القطط، والجلوكوما الأولية نادرة الحدوث في القطط.

 

الجلوكوما الأولية:
الجلوكوما الأولى هي حالة وراثية وعلى الرغم من ندرتها، فقد تولد القطط خلل تشريحي يؤثر على تصريف الخلط المائي في إحدى العينين أو كلتيهما ويبدو أن القطط البورمية والسيامية لديها استعداد وراثي للمرض.

 

الجلوكوما الثانوية:
تحدث الجلوكوما الثانوية نتيجة لحالة أخرى وعادة ما يحدث في عين واحدة فقط، وتشمل الأسباب الشائعة للجلوكوما الثانوية ما يلي:

* التهاب القزحية (التهاب داخل العين)

* خلع العدسة الأمامية (إزاحة العدسة بأكملها يمنع التصريف)

* صدمة العين

* نزيف في العين

* إعتام عدسة العين المتقدم

* ورم أو نمو داخل العين

 

تشخيص الجلوكوما في القطط:
من المهم إحضار القطط إلى الطبيب البيطري إذا لاحظت تشوهات في العين أو أي علامات أخرى للمرض، ويمكن أن تنتقل مشاكل العين بسرعة من سيئ إلى أسوأ، لذلك يجب ألا تنتظر لترى ما إذا كانت القطط تتحسن أم لا، وقد يكون لاضطرابات العين عدة علامات، لذا يلزم إجراء اختبارات محددة للعين لتشخيص الجلوكوما في القطط.

 

سيبدأ الطبيب البيطري بمناقشة تاريخ القطط وإجراء فحص بدني، وعند فحص العين، وقد يستخدم الطبيب البيطري عدسة خاصة لفحص الهياكل الموجودة في العين بحثا عن دليل على الجلوكوما، وفي حالة الإشتباه في الجلوكوما، سيرغب الطبيب البيطري في الفحص ويتم ذلك من خلال عملية تسمى مقياس التوتر، وغالبا ما يشبه مقياس توتر العين أداة تشبه القلم، ويتم وضعه فوق سطح العين مباشرة ويقيس الضغط داخل العين.

 

وإذا كان ضغط العين مرتفعا باستمرار وظهرت علامات أخرى من الجلوكوما، فمن المحتمل أن يقوم الطبيب البيطري تشخيص الجلوكوما في القطط، وفي بعض الحالات، قد يحيلك الطبيب البيطري إلى طبيب عيون بيطري للإستشارة، ويتمتع خبراء العيون هؤلاء بمعرفة متقدمة ومعدات متخصصة تمكنهم من تشخيص الجلوكوما في القطط بسرعة وتوصية العلاجات الأكثر فعالية.

 

علاج الجلوكوما في القطط:
لا توجد طريقة لعكس تلف العين الناجم عن الجلوكوما، لذا فإن الإكتشاف المبكر هو أفضل طريقة للحفاظ على الرؤية ومنع الألم الشديد، ويتضمن العلاج الأولي للجلوكوما لدى القطط بشكل عام استخدام قطرات العين لتقليل ضغط العين والإلتهاب، وتعمل الأدوية مثل دورزولاميد وتيمولول على تقليل الضغط في العين، ويمكن استخدام الستيرويدات لتقليل الإلتهاب.

 

وقد يكون من الصعب إدارة الجلوكوما، لذلك توقع أن ترى الطبيب البيطري لزيارات المتابعة بشكل دوري، و يراقب الطبيب البيطري تغيرات العين ويضبط الأدوية حسب الحاجة، وقد يوصى بالجراحة في حالات الجلوكوما الشديدة وتلك التي لا تستجيب بشكل جيد للعلاج الطبي، ويشمل العلاج الجراحي استخدام الليزر لتصحيح تصريف الخلط المائي، وفي حالات العمى أو المرض الشديد، وقد يوصي الطبيب البيطري بالإزالة الكاملة للعين.

 

كيفية منع الجلوكوما في القطط:
لا توجد طريقة مطلقة لمنع حدوث الجلوكوما في القطط، ونظرا لأن الجلوكوما الأولي وراثية، فمن المهم عدم تكاثر القطط بالجلوكوما الأولي، ويمكن الوقاية من الجلوكوما الثانوية إذا تم الكشف عن حالة العين قبل أن تسبب الجلوكوما، وهذا هو سبب أهمية الفحوصات البيطرية الروتينية (كل عام أو أكثر)، وقد يكون الطبيب البيطري قادرا على اكتشاف تغيرات عين القطط قبل أن تبدأ الجلوكوما أو في مراحلها الأولى.

مواضيع مميزة :