معلومات عن الرئيس الامريكي ابراهام لينكولن

انتخب ابراهام لينكولن الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة في نوفمبر 1860، قبل اندلاع الحرب الاهلية بفترة وجيزة ، وقد اثبت ابراهام لينكولن انه قائد استراتيجي عسكري قوي ومحنك ، واستطاع ان يقوم بالغاء الرق ، واغتيل ابراهام لينكولن عن طريق المتعاطف الكونفدرالي جون ويلكس بوث ، وموته المفاجئ هذا جعله شهيدا لقضية الحرية، ويعتبر الرئيس ابراهام لينكولن واحدا من اعظم الرؤساء في تاريخ الولايات المتحدة .

 

 

حياة ابراهام لينكولن المبكرة :
ولد ابراهام لينكولن في 12 فبراير 1809، في مقاطعة هاردن، كنتاكي ، وانتقلت عائلته الى جنوب انديانا في عام 1816 ، وكان التعليم الرسمي لابراهام لينكولن يقتصر على ثلاث فترات وجيزة في المدارس المحلية، فكان عليه ان يعمل باستمرار لدعم اسرته ، وفي عام 1830، انتقلت عائلته الى مقاطعة ماكون في جنوب الينوي .

 

واستطاع ابراهام لينكولن ان يحصل على وظيفة على قارب لنقل البضائع من اسفل نهر المسيسيبي الى نيو اورليانز ، وبعد ان استقر ابراهام لينكولن في مدينة نيو سالم، الينوي، عمل كمسوق ومدير بوستماستر، وشارك في السياسة المحلية كداعم لحزب ويغ ، وفاز بانتخابات المجلس التشريعي لولاية الينوي في عام 1834 .

 

الرئيس الامريكي ابراهام لينكولن

الرئيس الامريكي ابراهام لينكولن

 

ومثله مثل ابطال اخرين كهنري كلاي و دانيال وبستر ، تعارضت افكار ابراهام لينكولن مع انتشار العبودية وكان له رؤية شاملة في توسيع الولايات المتحدة وكان يعمل على التركيز على التجارة والمدن بدلا من الزراعة ، ومن المثير للاهتمام هو ان ابراهام لينكولن علم نفسه القانون، وفي عام 1837 انتقل الى عاصمة الولاية سبرينغفيلد .

 

وعلى مدى السنوات القليلة التالية، عمل ابراهام لينكولن هناك كمحام، وكسب سمعة جيدة للغاية في هذه المهنة حيث انه كان يقوم بخدمة الكثيرون بدءا من المقيمين الفرديين في المدن الصغيرة الى خطوط السكك الحديدية الوطنية .

 

 

انتخاب ابراهام لينكولن للبيت الابيض :
فاز ابراهام لينكولن بانتخابات مجلس النواب الامريكى فى عام 1846 وبدأ فترة خدمته فى العام التالى، وبصفته عضوا في الكونجرس، لم يكن ابراهام لينكولن يحظى بشعبية مع العديد من الناخبين في ولاية إلينوي بسبب موقفه القوي ضد الحرب الامريكية مع المكسيك ، وبالفعل لم يتم اعادة انتخابه مرة اخرى وعاد الى سبرينغفيلد في عام 1849 ، وانضم حزب لينكولن الى الحزب الجمهوري الجديد والذي شكل الى حد كبير معارضة امتداد الرق الى الاراضي في عام 1858 وقام بالتقدم الى مجلس الشيوخ مرة اخرى في تلك السنة ولكن دون جدوي .

 

وفي الانتخابات العامة، واجه ابراهام لينكولن مرة اخرى دوغلاس، الذي مثل الديمقراطيين الشماليين ، وقد رشح الديمقراطيون الجنوبيون وقتها جون سي بريكنريدج من كنتاكي، في حين ذهب جون بيل لحزب الاتحاد الدستوري الجديد ، وبينما كان بريكنريدج وبيل يقومون بتقسيم التصويت في الجنوب، فاز ابراهام لينكولن بمعظم اصوات الشمال .

 

 

ابراهام لينكولن والحرب الاهلية :
وبعد سنوات من التوترات المقطعية، ادت الانتخابات الى انتخاب احد قادة الشمال المناهضين للعبودية كرئيس رقم 16 للولايات المتحدة مما دفع العديد من الجنوبيين على حافة الهاوية ، فبحلول الوقت الذي انتخب فيه ابراهام لينكولن ليكون رئيسا للولايات المتحدة في مارس 1861، انفصلت سبع ولايات جنوبية عن الاتحاد وشكلت الولايات الكونفدرالية الامريكية .

 

وبعد ان امر ابراهام لينكولن اسطول من سفن الاتحاد بتزويد فورت سومتر في ولاية كارولينا الجنوبية في ابريل، اطلق الكونفدراليين النار على كل من الحصن واسطول الاتحاد، وكانت هذه هي بداية الحرب الاهلية ، وقابل اسطول الاتحاد الهزيمة في معركة بول ران (ماناساس ) ، ودعي ابراهام لينكولن 500،000 جندي اضافي حيث ان كلا الجانبين مستعدا لصراع طويل .

 

واستطاع ابراهام لينكولن ان يثبت خلال هذه الفترة انه قائد قوي في زمن الحرب، واستطاع ان يتعلم بسرعة عن الاستراتيجية والتكتيكات في السنوات الاولى من الحرب الاهلية، وايضا تعلم كيفية اختيار القادة الاوائل .

 

 

ابراهام لينكولن واعلان التحرر :
بعد فترة وجيزة من معركة انتيتام في شاربسبورغ ، اصدر ابراهام لينكولن اعلان التحرر الاول ، الذي بدأ تنفيذه في 1 يناير 1863، وبالفعل اطلق سراح جميع العبيد في الدول المتمردة ولكن ترك اولئك في الولايات الحدودية (المواليين للاتحاد) في عبودية ، وبالفعل جاء التحرر ليكون واحدا من اعظم انجازته ، وتم اقرار قرار الغاء العبودية في الدستور في نهاية المطاف باعتباره التعديل الثالث عشر بعد وفاته في عام 1865 .

 

وفي نوفمبر 1863، القى ابراهام لينكولن خطابا موجزا (272 كلمة فقط) في حفل تكريم المقبرة الوطنية الجديدة في جيتيسبيرغ ، والذي نشر على نطاق واسع، وتكلم عن اعلان الاستقلال والسعي لتحقيق المساواة بين البشر ، واصبحت هذه الكلمات هي الاكثر شهرة للرئيس ابراهام لينكولن ، وهذا الخطاب هو واحد من اكثر الخطب اقتباسا في التاريخ .

 

 

النصر والموت في حياة ابراهام لينكولن :
في عام 1864، واجه ابراهام لينكولن معركة اعادة انتخاب صعبة ضد المرشح الديمقراطي، ورئيس الاتحاد العام السابق جورج ماكليلان، ولكن تراجعت العديد من الاصوات التي صوتت له ، كما سار شيرمان منتصرا شمالا من خلال كارولينا، وكان انتصار الاتحاد قريبا، والقى ابراهام لينكولن خطابا في حديقة البيت الابيض يوم 11 ابريل، وحث جمهوره على الترحيب بدول الجنوب مرة اخرى ، ومن المؤسف ان ابراهام لينكولن لم يعش للمساعدة في تنفيذ رؤيته لاعادة الاعمار .

 

ففي ليلة 14 ابريل، تراجع الممثل والكونفدرالي المتعاطف جون ويلكس بوث في مربع الرئيس في مسرح فورد في واشنطن ، واطلق النار على الرئيس في الجزء الخلفي من الرأس ، وتم نقل ابراهام لينكولن على الفور الى صالة داخلية من المسرح، لكنه لم يستعيد وعيه، وتوفى في ساعات الصباح الباكر من 15 ابريل 1865 .

مقالات مميزة