7 من أهم البراكين النشطة في العالم

البركان هو شق يحدث في الأرض لتخرج منه المواد المنصهرة الحارة مع الغازات والحمم والرماد البركاني، ويعرف أيضًا بأنه عبارة عن ناتج مباشر من نواتج النشاطات النارية التي تحدث في باطن الأرض، والبركان النشط هو الذي يصدر منه زلازل أو انبعاثات غازية، ويصل عدد البراكين النشطة بالعالم حوالي ثمانمائة..

 

ويقول العلماء إن البراكين لديها قدرة تدميرية هائلة، و إذا لم تنفجر في سلسلة من ردود الفعل، فسوف يتسبب ذلك في الكثير من الضرر، و لن يكون لدى أي بلد ما يكفي من المال للتعامل مع التداعيات البركان وتوابعه.. وفي هذا المقال قائمة ب7 من أهم البراكين النشطة في العالم من البراكين النشطة التي قد تنفجر قريبًا...

 

 

7- بركان يلوستون :

البراكين النشطة


يحذر الجيولوجيون من وجود 10٪ من احتمال انفجار بركان يلوستون الذي قد يدمر البلاد فهو مصنف من البراكين النشطة، وقد وجد العلماء للأسف أن غرفة الصهارة مليئة بما يكفي من الصخور المنصهرة لملء الوادي الكبير الشهير في أمريكا 11 مرة، لذا يعتبر بركان يلوستون هو الأكثر خطورة على أمريكا كلها في الوقت الحالي، فمن المتوقع أن يقتل الانفجار ملايين من الناس ويتسبب في أضرار بالغة لا يمكن إصلاحها لسنوات.

 

 

6- بركان كالديرا :

البراكين النشطة


تعرضت بحيرة كالديرا للانفجار قبل 22 ألف سنة، وقد تم تكوين هذه الكالديرا الهائلة في عام 1914 بواسطة أكبر ثوران شهدته اليابان في القرن العشرين، ولحسن الحظ ، تمكن سكان الجزيرة من الفرار بسبب الزلازل الذي حدث قبل ثوران البركان؛ إذ كان بمثابة تحذير لهم، و كان الثوران عنيفًا بشكل لا يصدق ، وتدفقت الحمم لعدة أيام.

 

ويوجد بداخلها بركان ساكوراجيما والذي يعد من البراكين النشطة، ويطلق باستمرار رماد بركاني على المنطقة المحيطة به، وحالة التأهب هناك في المستوى الثالث مما يعني أن البركان خطير للغاية ولا يمكن الاقتراب منه.

 

 

5- بركان بحيرة توبا :

البراكين النشطة


تقع بحيرة توبا داخل كالديرا وهي من بين أكثر البراكين النشطة، وقد تسبب هذا البركان في أكبر ثوران حدث في آخر 25 مليون سنة، أما في ذلك الوقت فقد تسبب في التغيير المناخي وكان مسؤولا عن خسائر في الأرواح. كما أن ذلك البركان قد أثر فعليًا في الوراثة والجنس البشري الحالي، فإن الجنس الياباني كان سيكون مختلفا تمامًا إذا لم يحدث هذا الانفجار.

 

كما قد تسبب أيضًا في شتاء بركاني لدرجة أنه تسبب في انخفاض درجة حرارة الكوكب بالكامل، ترك الانفجار حوالى2800 كم من المواد ، والتي من بينها الرماد. وقد تم تدمير المنطقة التي تتكون من 20000 كم على الأقل بواسطة التيار السريع الحركة من الغاز والصخور الذي يطلق عليه اسم تدفق الحمم البركانية.

 

 

4- بركان بحيرة تاوبو سوبرفولكانو :

البراكين النشطة


تاوبو هو البركان الأكثر نشاطًا في العالم، فقد تسبب في حدوث أكبر الثورات البركانية في التاريخ، والتي من بينها ثوران أوروانوي ، وثوران Hatepe. ، كما وقد تسبب فى حدوث مئات الانفجارات التي سببها هذا مما أدى إلى أكبر ضرر للوجود الجغرافي والبشري، و كان ثوران أوروانوي كبيرًا جدًا لدرجة أنه غطى الأرض بمادة يطلق عليها ignimbrite والتي كانت تصل إلى عمق يصل إلى 600 قدم ، وكان أكبر ثوران خلال السنوات السبعين الماضية، وللأسف فهو معرض أيضًا للانفجار مرة أخرى.

 

 

3- بركان جبل بايكدو :

البراكين النشطة


جبل بايكدو هو بركان من البراكين النشطة على الحدود بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية، لذا تعد منطقة الحدود بين هاتين الدولتين منطقة خطرة، وهو أعلى جبل في شبه الجزيرة الكورية وشمال شرق الصين، وتبلغ مساحته 2744 م.

 

ويوجد على قمة الجبل بحيرة تسمى بحيرة السماء حيث يقال إن كيم جونغ إيل قد ولد بها. وقد تم إنشاء بحيرة فوهة البركان بواسطة ثوران هائل حدث في شتاء 946 م، ويقال إن الرماد الناجم عن الانفجار قد وصل إلى اليابان.

 

 

2- بركان جبل رينجاني :

البراكين النشطة


جبل رينجاني هو أحد أعلى الجبال في العالم ويصل ارتفاعه إلى 3726 متر، وكان في السابق جزءًا من جبل اسمه جبل سامالاس الذي كان يبلغ ارتفاعه 4200 متر وتسبب في أكبر ثوران بركاني في التاريخ، في قمة الجبل توجد فوهة بركان يطلق عليها سيجارا أناك، والتي تعني طفل البحر لأن لونه أزرق مثل البحر. البحيرة الموجودة داخل كالديرا تحتوي أيضًا على الينابيع الساخنة، والتي هي مثل الجاكوزي الطبيعي. وقد انفجر البركان ثلاث مرات في 22 مايو 2010.

 

 

1- بركان جبل تامبورا :

البراكين النشطة


يبلغ ارتفاع جبل تامبورا 4،300 متر وهو المسؤول عن أكبر ثوران في التاريخ المسجل، فقد وصل اندفاع البركان الهائل لأكثر من 1200 متر. وقد تسبب في وفاة أكثر من 71000 شخص ، ولكن لم يقتل سوى سبعة من هؤلاء السكان في الثوران، ولكن البقية ماتت في تداعيات بعد ذلك، و تُعرف هذه الحادثة بـ "عام بلا صيف" وكانت أحد أسوأ المجاعات في التاريخ. ويعد أول رجل يتسلق الجبل بعد ثوران البركان هو هاينريش زولينغر، وهوعالم نبات سويسري تسلقه في عام 1857 ، وعندما كان يتسلق بدأ يغرق ببطء في مسحوق دافئ مثل المادة.

مقالات مميزة