9 معلومات عن المخرج السينمائي ألفريد هيتشكوك

ولد ألفريد هيتشكوك في لندن في 13 اغسطس 1899 ، وعلى مدى 50 عاما من العمل كمخرج للسينما، ساعد ألفريد هيتشكوك في احداث ثورة في اسلوب الفيلم مع كلاسيكيات ملتوية مثل "النافذة الخلفية" و"الدوار"، واستطاع ألفريد هيتشكوك ان يكون واحد من اكثر اشخاص هوليوود شهرة من وراء الكاميرا ، وهنا نقدم 9 حقائق مثيرة للدهشة حول ألفريد هيتشكوك الرجل المعروف باسم "استاذ التشويق " للشاشة الكبيرة ومنها :

 

 

1. واحدة من افلام ألفريد هيتشكوك الاولى فُقدت للتاريخ :
بعد ست سنوات من عمله في اقسام المبيعات والدعاية لشركة التلغراف، قفز ألفريد هيتشكوك البالغ من العمر 21 عاما الى فيلم اعمال في عام 1921 ، وحصل على اول فرصة له لتوجيه فيلمه الكامل في عام 1925 وكان تحت اسم "ذي بلاسور غاردن "، ثم تابع اول ظهور له مع" نسر الجبل "، وهو فيلم ميلودراما صامت .

 

ولكن حدث شيئا غريبا للغاية ، فقد اختفت كل مطبوعات "النسر الجبل" منذ ذلك الحين، واليوم كل ما تبقى من الفيلم هو حفنة من صور الانتاج وقد تردد ان ألفريد هيتشكوك كان سعيدا بان الفيلم قد فُقد، حيث وصفه بانه "فيلم سيئ للغاية"، لكنه يقف الآن على رأس قائمة الافلام المفقودة لمعهد الفيلم البريطاني "الاكثر طلبا" .

 

 

2. كانت زوجة ألفريد هيتشكوك اقرب معاون له :
عمل ألفريد هيتشكوك مع العديد من افضل المواهب في هوليوود، ولكن مستشاره الاكثر ثقة له دائما كان تقريبا زوجته، ألما ريفيل ، وقد تزوج الاثنان في عام 1926 بعد العمل معا في لندن لشركة انتاج تسمى"مشاهير لاعبين لاسكي"  ، وفي وقت لاحق عملت ألما ريفيل ككاتب، ومشرفة على النص، ومحررة ومديرة مساعدة على عشرات من افلام ألفريد هيتشكوك في وقت مبكر، فقد كان يتشاور معها ويأخذ رأيها قبل اي شئ ، وكان لزوجته مساهمات اخرى في عمله .

 

 

3. كان ألفريد هيتشكوك مهرج سيئ السمعة :
كان ألفريد هيتشكوك ميالا للمزاح السخيف وغالبا ما كان قاسيا على مجموعات افلامه وحتي في حياته الخاصة ، فقد كان مسرورا كثيرا اذا قام بعمل مقلب في زملاء عمله ، ومن المثير للاهتمام ان ألفريد هيتشكوك في بعض الحالات كان يقوم بمزاحه هذا كجزء من العملية الابداعية ، فاثناء تصوير "الخطوات ال 39"، قام بتقييد اليدين معا للقيام بمشهد ثم تظاهر بانه فقد المفتاح .

 

المخرج السينمائي ألفريد هيتشكوك

المخرج السينمائي ألفريد هيتشكوك

 

4. ظهور ألفريد هيتشكوك في معظم افلامه :
كان جزء من شهرة ألفريد هيتشكوك يرجع الى الظهور الذاتي وغالبا ما كان يمتلك روح الدعابة وقام بالظهور في 39 من افلامه ، وعادة ما ظهر المخرج ألفريد هيتشكوك في الخلفية كراكب للمشاة او راكب في وسائل النقل العام، واصبحت مشاهده هذه في نهاية المطاف محببة ولكنه كان عليه ان يضعها في وقت مبكر من الفيلم لتجنب تشتيت انتباه جمهوره .

 

وتعتبر واحدة من اللقطات الاكثر ابداعا تلك التي جاءت في عام 1944 في فيلم "قارب النجاة"، والذي يمكننا رؤية ألفريد هيتشكوك فيه "قبل" و "بعد" حيث كان في الصور في اعلان صحيفة لمنتج فقدان الوزن يسمى "ريدوكو اوبيسيتي سلاير " .

 

 

5. قدم ألفريد هيتشكوك فيلما وثائقيا عن معسكرات الاعتقال النازية :
مثل العديد من مديري هوليوود، كان ألفريد هيتشكوك متقلبا خلال الحرب العالمية الثانية وقام بصنع افلام دعائية للحلفاء وقام باطلاق فيلمين قصيرين لوزارة الاعلام البريطانية حول مقاتلي المقاومة الفرنسية، وفي صيف عام 1945، ساعد في تجميع لقطات معسكرات اعتقال لفيلم وثائقي طموح بعنوان "ذاكرة المعسكرات" .

 

وقد تعاون ألفريد هيتشكوك مع الكتاب الذين شاهدوا الفظائع مباشرة، وارسل تعليمات الى المصورين حول كيفية التقاط وتصوير رعب معسكرات الموت بشكل صحيح ، وكان الفيلم مخصصا اصلا للجمهور الالمانى، ولكن تم تأجيله بعد ان قررت الحكومة البريطانية انها ستكون ضربة للروح المعنوية التى تعانى منها البلاد بالفعل .

 

 

6. عمل ألفريد هيتشكوك مع الرسامين والشخصيات الادبية الشهيرة :
تعاون ألفريد هيتشكوك مع الممثلين الاسطوريين في هوليوود مثل كاري غرانت وانغريد بيرغمان وجيمي ستيوارت، لكنه استعان ايضا بمواهب من خارج العالم السينمائي، واستأجر كل من امثال دوروثي باركر، ريموند تشاندلر، ثورنتون وايلدر وجون شتاينبيك وايضا حصل على كل من ارنست همنغواي وفلاديمير نابوكوف حيث كانوا يكتبون له ، وفي عام 1945، كان ألفريد هيتشكوك قد احضر الفنانة السريالية سلفادور دالي للمساعدة في وضع حلم معقد للفيلم .

 

 

7. كثيرا ما كان يقاتل ألفريد هيتشكوك مع رقابة هوليوود :
قضى ألفريد هيتشكوك معظم حياته المهنية خجول في القيود المفروضة على قانون هايز، والمبادئ التوجيهية التي تنظم محتوى افلام هوليوود، وبالرغم من كل هذا ، في كثير من الاحيان ابتكر تقنيات ذكية للتحايل على القواعد، فكان يضع عمدا مشاهد مع العنف الجرافيكي والعري ليصرف نظرهم عن لقطات اكثر خفية اراد ان يبقيها .

 

 

8. بذل ألفريد هيتشكوك الكثير من الجهد للحفاظ على نهاية "النفسية" سرا :
سخر ألفريد هيتشكوك الكثير من الغموض اثناء انتاج "سيكو" عام 1960 ، وكان في هذا الغموض امل في الحفاظ على مفاجأة الفيلم ، وقد اشترى حقوق رواية روبرت بلوخ من خلال وسطاء، وربما انه امر سكرتيرته بشراء اكبر عدد ممكن من نسخ الكتاب لان ذلك سيساعده على ابقاء مضمونه تحت سيطرته ، وقد اجبر في وقت لاحق فريقه وطاقمه على اداء اليمين على انهم لن يكشفوا عن هذه المؤامرة .

 

 

9. لم يفز ألفريد هيتشكوك ابدا بجائة أوسكار :
اعطت الملكة اليزابيث الثانية ألفريد هيتشكوك في عام 1980 العديد من اوسمة الشرف لعمله، الا ان جائزة الاوسكار لأفضل مخرج دائما ما استعصت عليه ، وتم ترشيحه للجائزة خمس مرات عن "ريبيكا"، "زورق النجاة"، "سبلبوند"، "النافذة الخلفية" و "النفسية"، وحصل ألفريد هيتشكوك اخيرا على جائزة الاوسكار الفخرية في عام 1967، وقدم واحدا من اقصر خطب القبول في تاريخ الحفل، قائلا فقط "شكرا جزيلا لكم" .

مقالات مميزة