من هو كارل ماركس ؟ وما هى قصة حياته؟

كارل ماركس (1818-1883) مؤسس الماركسية علم سياسي مؤثر كان شديد الانتقاد للرأسمالية ، وقد شكلت أيديولوجية كارل ماركس والشيوعية القرن العشرين .

 

ولد كارل ماركس فى 5 مايو 1818 في ترير في غرب ألمانيا ، وكان والده محام ناجحا وتحول من الديانة اليهودية إلى المسيحية من أجل حياته المهنية في القانون .

 

كارل ماركس عندما كان يبلغ من العمر 17 عاما التحق بجامعة بون لدراسة القانون ، ولكنه لم يكن الطالب الأكثر جدية ، وكان يستمتع اكثر باللهو والجلوس مع اصدقائه ، ثم نقله والده إلى جامعة برلين وكانت جامعة أكثر صرامة ، خلال فترة دراسته في الجامعة ، أصبح كارل ماركس ينجذب بشكل كبير إلى الأفكار والفلسفات الجذرية ، وفى ذلك الوقت كان مرتبط بمجموعة تعرف باسم "شباب هيجل" وهؤلاء الطلاب هم من رفضوا أفكار هيجل .

 

تزوج كارل ماركس من جيني فون وستفالين وهى الابنة المتعلمة فى بارون باروس في 19 يونيو 1843 ، بعد ذلك بفترة وجيزة انتقل إلى باريس هربا من رقابة الحكومة البروسية التي كانت تشن هجوم بشكل متزايد على محرضي الجناح الأيسر .

قصة حياة كارل ماركس

 

كانت باريس في الأربعينيات من القرن العشرين بؤرة للنشاط الثوري ، وهناك التقى كارل ماركس بالعديد من الثوريين مثل فريدريك إنجلز ، وهو راديكالي انجليزي ، وكون معه مجموعة من الأصدقاء والمؤيدين ، وأصبح صديقه إنجل هو الصديق الذى يدعم كارل ماركس ماليا .

 

وكتب إنجل كتابا مؤثرا "حالة الطبقة العاملة في إنجلترا" في 1844 ، وساعد ذلك كارل ماركس فى تطوير فكرته عن الثورة البروليتارية ، وأدى ذلك إلى ظهور اول عمل لماركس وهو"المخطوطات الاقتصادية والفلسفية لعام 1844" وسعى هذا العمل الفلسفي إلى إظهار الشيوعية كقوة أخلاقية للخير للتغلب على العمل تحت الرأسمالية .

 

كما أصبح كارل ماركس مهتما بتطور التاريخ والتغييرات التي مرت به من خلال المجتمع ، وبدأ ماركس بشكل متزايد في الاعتقاد بأن بروليتاريان (الثورة الشيوعية) ليست مرغوبة فقط ، ولكنها نتيجة حتمية للتطور التاريخي ، وأدت هذه الفترة إلى عمل ماركس وإنجل الأكثر شهرة وهو كتيب قصير بعنوان "البيان الشيوعي".

 

"إن الشيوعيين يستخفون بإخفاء آرائهم وأهدافهم ، ويعلنون صراحة أن أهدافهم لا يمكن تحقيقها إلا بالإطاحة القسرية بجميع الظروف الاجتماعية القائمة ، دع الطبقات الحاكمة ترتعش من الثورة الشيوعية ، البروليتاريون (الشيوعيين) ليس لديهم ما يخسرونه " .

 

وخلافا لغالبية اعمال كارل ماركس ، كان هذا البيان قصير إلى حد ما ، واحتوى على لغة نارية وملهمة ، ومصممة لإيقاظ الرغبة في الثورة .

 

بعد الثورات التي اجتاحت أوروبا في عام 1848 ، وجد ماركس نفسه تحت اشتباه وتفحص من السلطات الفرنسية والبلجيكية ، وقرر الفرار إلى لندن ومواصلة عمله من هناك ، في لندن ، أصبح ماركس أكثر انخراطا في الحركة الشيوعية المزدهرة ، وكان مؤثرا في المؤتمر الأول .

 

حدث آخر مؤثر كان انتفاضة كوميون باريس عام 1871 ، على الرغم من هزيمته بعد شهرين ، دعم كارل ماركس بحماس هذا باعتباره سبق للثورات الشيوعية في المستقبل .

 

قضى ماركس وقتا طويلا في المكتبة البريطانية يبحث فى الاقتصاد السياسي ، وأدى ذلك إلى أعمق أعماله " داس كابيتال " وكان عبارة عن دراسة كثيفة وشاملة للمجتمع الرأسمالي والاقتصاد .

 

سعى كارل ماركس أيضا إلى دراسة جميع جوانب الحياة فى تحليله الماركسي الجديد ، على سبيل المثال ، سعى لإظهار ان الدين هو مجرد أداة يستخدمها المجتمع الرأسمالي للسيطرة على العمال .

 

بعد وفاة زوجته الحبيبة ، جيني ، في عام 1881 ، تدهورت صحة كارل ماركس وتوفى من التهاب فى الشعب الهوائية في عام 1883 ، ودفن في مقبرة هايغات في لندن .

مقالات مميزة