نظرة على حياة محمد علي كلاي اسطورة الملاكمة

في عام 1954 ، سُرقت دراجة صبي كان يعيش في ولاية كنتاكي، وعندما شاهده أحد رجال الشرطة غاضبًا نصحه بتعلم القتال حتى يتغلب على سارق دارجته ، وقد كان وأصبح هذا الصبي محمد علي كلاي اشهر لاعب ملاكمة في التاريخ ، وأحد رموز أمريكا ومن أعظم شخصياتها... يعد محمد علي كلاي أحد أعظم الشخصيات الرياضية في القرن العشرين؛ ولا عجب، فقد تميز بكاريزما عالية جعلته معشوق الجماهير، بالإضافة إلى التنوع والصعود والهبوط الذين شكلا مسيرة حياته، كل ذلك صنع أسطورة اسمها محمد علي كلاي...

 

ولد كاسيوس ماركوس كلاي في عام 1942 في مدينة لويفيل كنتاكي، وله عدد من الإنجازات فقد حصل علي الميدالية الذهبية في الأولمبياد، كما انه اول ملاكم يحصد لقب بطل الوزن الثقيل لثلاث مرات خلال مسيرته الاحترافية التي استمرت 21 عامًا. وعلى الجانب الآخر فقد شكلت صراحة كلاي بشأن قضايا العِرق والدين والسياسة مثار جدل كبير خلال مسيرته المهنية ، وإجمالاً كل هذه الأحداث تضافرت وصنعت شخصية محمد علي كلاي أسطورة الملاكمة على مر التاريخ.

 

 

الميلاد والنشأة :
كان كاسيوس كلاي جونيور هو الابن الأكبر، وقد ولد في 17 يناير 1942 ، في لويزفيل ، كنتاكي. وقد بدأ تعلقه بالملاكمة في عمر ال 12 عاما عندما سُرقت دراجته، وقتها قام بإبلاغ الشرطة عن السرقة وكان ضابط الشرطة لويسفيل جو مارتن (1916-1996) قد اقترح عليه بعد أن تعهد بضرب الجاني بأن يتعلم القتال أولًا ، وكان الظابط مدرب ملاكمة أيضًا ، وبالفعل دربه على لعب الملاكمة وبعد ستة أسابيع ، فاز كلاي بأول مباراة له .

 

وقد حصل كلاي على لقبين للقفاز الذهبي الوطني ، واثنين من ألقاب الاتحاد الوطني للهواة الرياضيين ، وحقق 100 انتصار مقابل ثمان خسائر فقط، وهو في عمر ال 18 سنة. وبعد تخرجه من المدرسة الثانوية ، سافر إلى روما وفاز بالميدالية الذهبية خفيفة الوزن في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1960.

 

محمد علي كلاي

 

محمد علي كلاي بطل الوزن الثقيل في العالم :
منذ بداية مسيرته الاحترافية ، استطاع كلاي بوزنه الثقيل الذي يبلغ طوله 6 أقدام و 3 بوصات أن يكتسح خصومه ، وقد أكسبه ذلك لقب "لويفيل ليب". وقد فاز كلاي عند ظهوره للمرة الأولى في الملاكمة في 29 أكتوبر 1960، ثم بعد فوزه بأول 19 مباراة ، بما في ذلك 15 ضربة قاضية ، حصل كلاي على أول لقب له في 25 فبراير 1964 ، ضد حامل لقب بطل الوزن الثقيل سوني ليستون (1932-1970).

 

وعلى الرغم من وصوله إلى ميامي بيتش ، فلوريدا ، وهو أحد المتعديين 7-1 ، إلا أن كلاي البالغ من العمر 22 عامًا توعده بهزيمة قاسية، وبالفعل فشل ليستون في الرد على الجرس في بداية الجولة السابعة ، وتوِّج كلاي بالفعل بطل الوزن الثقيل في العالم.

 

 

دخول محمد علي كلاي الإسلام :
في المؤتمر الصحافي في صباح اليوم التالي ، أكد كلاي الذي شوهد في ميامي مع مالكولم إكس المسلم ، الشائعات عن إعتناقه الإسلام . ثم في 6 مارس 1964 ، منح زعيم أمة الإسلام إيليا محمد كلاي اسم محمد علي كلاي.

 

 

وقف محمد علي كلاي عن الملاكمة ٣ سنوات :
كان محمد علي كلاي في أوج شهرته ، وقد عزز حصوله على بطولة الوزن الثقيل من خلال القضاء على ليستون في الجولة الأولى من مباراة العودة في 25 مايو 1965 ، ودافع عن لقبه ثماني مرات. إلا إنه بعد اندلاع حرب فيتنام ، امتنع محمد علي كلاي عن الخدمة في القوات المسلحة الأمريكية في 28 أبريل 1967 بسبب معتقداته الدينية ، وعندما رفض أن يخدم في الجيش الأمريكي، ألقي القبض عليه ، وعلقت لجنة ولاية نيويورك الرياضية رخصته في لعب الملاكمة وسحب منه حزام الوزن الثقيل.

 

كما أنه أدين بتهمة رفض الخدمة في الجيش ، وحكم عليه بالسجن لمدة أقصاها خمس سنوات وغرامة قدرها 10 آلاف دولار ، لكنه ظل حر بسبب قيامه بالطعن في الحكم. وفي هذه الفترة انخفضت شعبيته بشكل كبير، وتم منعه من الملاكمة لمدة ثلاث سنوات ، ولكن مع تحول المواقف العامة ضد الحرب ، بدأ دعم محمد علي كلاي مرة أخرى في عام 1970 وأمرت المحكمة العليا لولاية نيويورك بإعادة رخصته لممارسة الملاكمة ، وفي السنة التالية ألغت المحكمة العليا الأمريكية إدانته بقرار إجماعي.

 

 

محمد علي يعود للملاكمة :
بعد 43 شهرًا في المنفي ، عاد كلاي إلى الحلبة في 26 أكتوبر 1970 ، وأخرج جيري كواري في الجولة الثالثة. ثم في 8 مارس 1971 ، حصل علي على فرصة أخرى لاستعادة لقبه في الوزن الثقيل ضد حامل اللقب جو فرايزر في ما وصف بأنه "صراع القرن". وفي الجولة النهائية نهض علي لكنه خسر بقرار بالإجماع ، وشهد أول هزيمة له كم

 

نجح علي في الدفاع عن لقبه في 10 مباريات ، بما في ذلك مبارة "Thrilla in Manila" التي لا تُنسى في 1 أكتوبر 1975 ، حيث كان خصمه فرايزر ، الذي كانت عيناه منتفختان ، وكان غير قادرًا في الرد على الجرس في الجولة الأخيرة. وقد هزم محمد علي كلاي أيضًا نورتون في اجتماعهم الثالث بقرار 15 جولة بالإجماع.

 

في 15 فبراير 1978 ، خسر علي لقبه لصالح ليون سبينكس (1953 -) في قرار انقسام 15 جولة. وبعد سبعة أشهر ، هزم علي سبينكس بقرار إجماعي 15 جولة واستعاد تاج الوزن الثقيل وأصبح أول مقاتل يفوز باللقب العالمي للوزن الثقيل ثلاث مرات. وقد أعلن عن تقاعده في عام 1979 ، ولكنه عاد مرة أخرى ولكنها كانت عودة قصيرة غير ناجحة. وتقاعد محمد علي كلاي وهو في عمر 39 عام بسجل مهني مشرف 56 فوز وخمس خسائر و 37 بالضربة القاضية.

 

 

محمد علي كلاي بعد التقاعد :
في عام 1984 ، أصيب محمد علي بمرض متلازمة باركنسون ، وربما حدث ذلك بسبب الصدمات الشديدة التي تعرض لها خلال مسيرته في الملاكمة. وهو مرض أصر في حركته وحديثه بشكل كبير. وعلى الرغم من إصابته بمرض باركينسون فإنه بقي دائمًا في دائرة الضوء العام ، وكان يسافر حول العالم لدعم الأعمال الخيرية. وخلال أسفاره التقى بالزعيم العراقي صدام حسين في عام 1990 للتفاوض على الإفراج عن الرهائن الأمريكيين ، وفي عام 2002 سافر إلى أفغانستان كرسول سلام للأمم المتحدة.

 

كما كان علي ضيف شرف أثناء مراسم افتتاح الألعاب الأولمبية الصيفية 1996 في أتلانتا. وفي عام 1999 ، تم التصويت على اختيار علي ليكون "الشخصية الرياضية للقرن" في بي بي سي ، وأطلق عليه المصور الرياضي "رجل الرياضة في القرن". كما حاز كلاي على ميدالية الحرية الرئاسية في حفل أقيم في البيت الأبيض عام 2005 ، وفي نفس العام تم إنشاء متحف محمد علي كلاي بحوالي 60 مليون دولار، وهو متحف غير ربحي ومركز ثقافي يركز على السلام والمسؤولية الاجتماعية ، وتم افتتاحه في لويزفيل.

 

وقد أطلقت مجلة رين على كلاي لقب "ملاكم السنة" خمس مرات ، وقد حصل على هذا اللقب أكثر من أي ملاكم آخر ، وتم إدخاله إلى قاعة مشاهير الملاكمة الدولية في عام 1990.

 

وجدير بالذكر أن محمد علي كلاي قد تزوج أربع مرات ولديه سبع بنات وولدين.. وفي الثالث من يونيو لعام 2016 توفي محمد علي كلاي عن عمر يناهز 74 عامًا تاركًا وراءه تاريخ حافل، واسم لن يمحى من ذاكرة العالم بسهولة...

مقالات مميزة