نظرة على حياة الفهد الصياد أو شيتا أسرع حيوانات العالم

الفهد الصياد أو شيتا كما يشتهر بذلك هو أحد أنواع الفهود المهددة بخطر الإنقراض والذي يعتبر أسرع حيوان بري في العالم كله، حيث يتمكن الفهد الصياد من الإنطلاق بسرعات قد تصل الى 120 كيلومتر في الساعة ولكن لمدة قصيرة وإلا سوف يتوقف قلبه عن العمل نظرا للمجهود الخرافي الذي يقوم به خلال هذه الفترة القصيرة، الفهد الصياد واحد من الحيوانات المفترسة الموجودة في عالمنا ولكنه ليس الأقوى، فبنية الفهد الصياد ليست قوية مثل أقرانه من أنواع القطط الكبيرة الأخرى، ولكنه رشيق بشكل لا يصدق .

 

الفهد الصياد أو شيتا هو نوع من الفهود ينتمي إلى عائلى السنوريات للقطط، وتوجد هناك أربعة أنواع فرعية في أفريقيا، وتختلف هذه الأنواع على أساس مناطق القارة التي تتواجد فيها، وكان الفهد الصياد الآسيوي واحدا من الفهود الشائعة في آسيا والهند، والإسم الشائع للحيوان مأخوذ من كلمة شيتا، وهي كلمة هندية تعني المرقطة .

 

 

أماكن معيشة الفهد الصياد :

الفهد الصياد

 

تاريخيا، عاش الفهد الصياد في جميع أنحاء القارة الأفريقية والهند وشبه الجزيرة العربية، والفهد الصياد الحديث يقتصر وجوده على قارة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، حيث يعيش في مجموعات صغيرة من الفهود معزولة بشكل تام بسبب فقدان الموائل والتوغل البشري، ويفترس الفهد الصياد الحيوانات ذات الحوافر، ومنها في المقام الأول الغزلان والحيوانات البرية التي ترعى في السافانا المفتوحة.

 

 

حجم الفهد الصياد :

الفهد الصياد من الحيوانات التي تتصف بأنها فائقة السرعة، ولكن ليس من الحيوانات القوية مثل الفهد الشائع والقطط الكبيرة الأخرى، ويبلغ طول الفهد الصياد حوالي ما بين (3.5-4.5) قدم من الأنف إلى الخلف، ويبلغ إرتفاعه من (2-3) أقدام عند الكتف، وأرجل الفهد الصياد نحيفة وأطول نسبيا من تلك الموجودة لدى القطط الكبيرة الأخرى، ويبلغ وزن الفهد الصياد ما بين (34-65) كجم، وتميل الذكور إلى أن تكون أكبر وزنا من الإناث في نفس الحجم .

 

الفهد الصياد

 

وصف الفهد الصياد :

فراء الفهد الصياد سميك وناعم، وقاعدة الفراء صفراء تميل إلى الإسمرار شاحبة مغطاة ببقع سوداء بسيطة لأشكال غير منتظمة، والخطوط السوداء في الفراء تعرف باسم خطوط الدموع توجد على وجه الفهد الصياد من الزاوية الخارجية للعين أسفل الانف إلى الفم، وهذه الخطوط الداكنة تبقي الشمس بعيدا عن عيون الفهد الصياد عندما يصطاد، وببساطة هذه الخطوط هي أهم ما يميزها عن الفهد الشائع، والفهود الشائعة لديها ألوان أكثر تعقيدا مع مجموعات من البقع السوداء والبنية تسمى وريدات .

 

 

الفهد الصياد والعادات الغذائية :

الفهد الصياد

 

الفهد الصياد من الحيوانات آكلة اللحوم والذي يتغذى أساسا على الغزلان وغيرها من الثدييات ذات الحوافر، وهوعلى عكس غيره من القطط الكبيرة، لا يطارد الفهد الصياد وينقض على حيوان من مسافة قريبة، وبدلا من ذلك، يهاجم الفهد الصياد فريسته من مسافة تتجاوز (200-300) قدم، ثم ينقض على الحيوانات المنهكة من الجري السريع، ويمكن للفهود تحقيق سرعات تتجاوز 75 ميل في الساعة خلال هذه السباقات القصيرة، ولتجنب أكبر الحيوانات المفترسة، يقوم الفهد الصياد بمعظم صيده خلال النهار، وعلى الرغم من الجهد المبذول من خلال الفهد الصياد، إلا أن القطط الأكبر مثل الأسود غالبا ما تستولي على فريسة الفهد الصياد .

 

 

سلوك الفهد الصياد :

الفهد الصياد

 

تعتبر الفهود ثاني أكثر الحيوانات اجتماعية من القطط الكبيرة بعد الأسود، وتشكل الذكور مجموعات تحالفية إقليمية دائمة تشتمل عادة على إثنين أو وأربعة أشقاء من الفهود، وعندما يتم فصل الأعضاء التحالفية من الفهود الصيادة، يستدعون بعضهم البعض حتى يتم لم شملهم، والإناث وبعض الفهود الصيادة الأخرى من الذكور تعيش منفردة حيث أنها غير إقليمية، ويتم فطام شبل الفهد الصياد في وقت مبكر من عمر 3 أشهر ولكن يبقى مع أمه حتى يم ما بين (15-17) شهرا من العمر.

 

 

هل الفهد الصياد مهدد بخطر الإنقراض ؟

يعيش ما بين (8000 - 10000) من الفهود الصيادة في البرية، وفقا لحديقة الحيوان سميثسونيان الوطنية، والاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة توضح أن الفهد الصياد في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى من الحيوانات المهددة بخطر الإنقراض، وهناك نوعان من السلالات الفرعية وهما الفهد الصياد الآسيوي والفهد الصياد لشمال غرب أفريقيا معرضان لخطر شديد، وعلى الرغم من وضعهم الضعيف، إلا أن هناك بعض القوانين الوطنية حصص محدودة لقتل الفهود في ناميبيا وزيمبابوي وبوتسوانا حيث أن الفهود تهاجم الماشية المحلية، ويعتبر تدمير الموائل هو التهديد الرئيسي لبقاء الفهد الصياد على قيد الحياة .

 

مقالات مميزة