10 من أخطر البراكين في العالم بالصور

في صباح 27 أغسطس 1883 ، دمرت جزيرة كراكاتوا الإندونيسية الصغيرة نفسها في سلسلة من الانفجارات الكارثية من بركان كراكاتوا التي لم يشهد لها مثيل من قبل في تاريخ البشرية ، ولم يكن الانفجار هو الصوت الأبرز على الإطلاق فحسب ، بل إنه أطلق طاقة أكثر بأربعة أضعاف من أقوى سلاح نووي تم إنشاؤه على الإطلاق .

 

ففي الواقع تم سماع صوت كراكاتوا ، على بعد 4830 كلم (3000 ميل) ، وكان الصوت يمزق طبلة الأذن على بعد 64 كيلومترا (40 ميلاً)، وتشير التقديرات إلى أن حوالي 35،000 و 120،000 شخص ماتوا نتيجة لثوران بركان كراكاتوا، وكانت معظم الوفيات نتيجة لأمواج تسونامي التي سببها البركان ، ولكن حوالي ألف شخص ماتوا في كيتيمبانغ في سومطرة كنتيجة مباشرة للثوران..

 

واليوم يوجد حوالي 1500 بركان نشط حول العالم ، ويقع معظمها حول "حزام النار" الموجود في المحيط الهادئ ، ومع ذلك هناك الكثير من الاستثناءات البارزة بما في ذلك بعض من البراكين النشطة الأكثر خطورة على وجه الأرض ومن ضمن هذه البراكين :

 

 

10- بركان أولاون ، بابوا غينيا الجديدة :

بركان أولاون ، بابوا غينيا الجديدة

 

يعتبر بركان أولاون بركان كلاسيكي ، ويأتي على شكل مخروطي مع غابة مرتفعة، لكنها ليست مجرد غابة تحيط بهذا البركان النشط ، فهناك أيضا عدة آلاف من الناس يعيشون في المنطقة المجاورة ، ويُعد بركان أولاون المعروف محليًا باسم "الأب" هو البركان الأكثر نشاطًا في بابوا غينيا الجديدة وربما الأكثر خطورة .

 

وواحد من المخاطر الرئيسية التي يشكلها البركان هو فشل المنحدر، وبالنظر إلى طوله فقد أشار البعض إلى أنه قد يكون غير مستقر نسبيًا مما يعني أن انفجارًا قد يؤدي إلى انهيارات أرضية ضخمة من شأنها تدمير المنطقة المحيطة مما يؤدي إلى فقدان العديد من الأرواح.

 

 

9- بركان بوبوكاتبتبيل، المكسيك :

بركان بوبوكاتبتبيل، المكسيك

 

لا يعتبر البوبوكاتبتبيل مغطى بالثلوج فقط ، بل هو ثاني أعلى جبل في المكسيك ، كما أنه بركان نشط للغاية، ويقع بركان بوبوكاتبتبيل على بعد 70 كم فقط (40 ميل) من مكسيكو سيتي التي تضم 18 مليون شخص ، ولكن الأمور تسوء في مدينة بويبلا التي يسكنها 2 مليون شخص ، حيث إن الثورة الكبيرة هناك ستكون كارثية مع الحمم المنصهرة والانزلاقات الطينية التي تتدفق إلى الوديان المحيطة .

 

وخلال الـ 500 سنة الماضية ، كان هناك أكثر من 15 انفجارًا كبيرًا لبركان بوبوكاتبتبيل وكانت أحدثها في عام 1947 ، وفي حين أن الأمور كانت هادئة نسبيا إلا أن النشاط قد التقط مرة أخرى خلال السنوات الأخيرة في عام 2000 مما أدى إلى إجلاء جماعي وعدد من الانفجارات الصغيرة منذ ذلك الحين.

 

 

8- بركان ماونا لوا ، هاواي :


يُعتقد أن بركان ماونا لوا هو أكبر بركان نشط على الأرض ، وهناك المزيد من الفقاعات التي تتدفق تحت هذا العملاق أكثر من أي بركان آخر، وحجم ماونا لوا ليس واضحًا تمامًا من القمة التي يبلغ ارتفاعها 4170 مترًا (13،680 قدمًا) ، ولكن عندما تأخذ في الاعتبار أنها ترتفع عن قاع البحر ، تكون في الواقع أعلى من قمة جبل إفرست ، وقد نما هذا البركان الضخم بسرعة عبر السنين ، وقد تكوّنت خطوط تصدع عميقة داخل منحدرات هذا الجبل البحري، وقد يؤدي الانهيار الأرضي الكبير إلى حدوث ميجا تسونامي.

 

 

7- بركان يلوستون كالديرا ، الولايات المتحدة الأمريكية :

بركان يلوستون كالديرا

 

بركان يلوستون سوبرفولكانو هو واحد من أصعب البراكين وقد يكون من أخطرهم ، فقد حدثت العديد من أكبر الانفجارات البركانية في هذه المنطقة، بما في ذلك انفجار يعادل 250,000 ميجا طن، وهذا يزيد بأكثر من 1000 مرة عن بركان كراكاتوا، وخلال هذا الثوران تم طرد 1200 كيلومتر مكعب (5000 كم 3 ) من الصخور ، وهو ما يكفي لملء بحيرة ميشيغان ، والأكثر من ذلك هو أن الرماد الممزق سيقوم بدفن الولايات المتحدة بأسرها تحت سجادة طولها 10 أمتار (3 أمتار) مما يجعلها غير صالحة للسكن ، وبقية العالم سيعاني من اختفاء نور الشمس لأشهر. ولحسن الحظ أن هذا كله قد حدث منذ 27 مليون سنة.

 

 

6- بركان ساكوراجيما ، اليابان :

بركان ساكوراجيما ، اليابان

 

يشار في بعض الأحيان إلى بركان ساكوراجيما في جنوب اليابان باسم "فيزوف الشرق" بسبب طبيعته النشطة للغاية، ويقع هذا البركان على بعد بضعة أميال من مدينة كاجوشيما والتي تضم ما يقرب من 700000 شخص، وإذا كانت هناك مدينة في أي مكان أعدت نفسها لخطر انفجار بركاني وشيك فستكون مدينة كاجوشيما .

 

وهناك أماكن للإخلاء العادي كما أن المدينة لديها ملاجئ بركان ، وفي اندلاع نهاري أخير تم فرز الكثير من الرماد مما أدى إلى رمى مدينة كاجوشيما في الظلام، ومع ذلك لم يكن هذا شيئًا مقارنة بثوران عام 1914 ، حيث قامت الجزيرة الجبلية السابقة بإفراز الكثير من الحمم البركانية التي أصبحت جزءًا من البر الرئيسي.

 

 

5- بركان جاليراس ، كولومبيا :

بركان جاليراس ، كولومبيا

 

في عام 1993 كان هناك مؤتمر حول البراكين الأكثر خطورة في العالم في مدينة باستو ، وعند سفح جاليراس قرر العديد من العلماء في المؤتمر إلقاء نظرة فاحصة على فوهة جاليراس التي ثار بها بركان بشكل غير متوقع مما أسفر عن مقتل ستة علماء وثلاثة سائحين ، ويعد بركان جاليراس هو البركان الأكثر نشاطًا في كولومبيا وقد اندلع بعنف في مناسبات عديدة خلال الـ 500 ألف عام الماضية.

 

وبالنظر إلى أن مدينة باستو التي يبلغ عدد سكانها حوالي نصف مليون نسمة قريبة جدا ، فليس من المفاجئ أن يتم تصنيف جاليراس على أنه بركان خطر جدا ، وعلى الرغم من أن الحكومة تلقت تحذيرات لإخلاء المنطقة ، إلا أن ذلك لم يتم تمرير هذا القرار ، وعندما سقط جدار الحطام على المدينة قتل 20000 شخص ، كما قتل عدة آلاف آخرين في المناطق المحيطة.

 

 

4- بركان جبل ميرابي ، إندونيسيا :

بركان جبل ميرابي ، إندونيسيا

 

يعتبر بركان جبل ميرابي من الثورات البركانية الأكثر دموية في التاريخ التي حدثت في إندونيسيا ، والتي ربما قضت تقريبا على الجنس البشري ، ويعد بركان ميرابي البركان الأكثر نشاطا في إندونيسيا ، كما أنه يجلس على حلقة النار في المحيط الهادئ ، وهذا البركان قد اندلع بعواقب مميتة على الأقل مرتين في السنوات العشر الماضية.

 

وتاريخيا كانت هناك بعض الانفجارات الضخمة في ميرابي، وكان البركان يندلع بانتظام منذ حوالي 500 سنة مع اندلاع كبير وعنيف من 10 إلى 15 سنة، وكان هذا هو الحال في عام 2010 عندما تم إجلاء 20 ألف شخص وتم تدمير آلاف المنازل، ولكن في عام 1930 كانت الأمور أسوأ بكثير عندما تم القضاء على أكثر من عشر قرى بسبب تدفقات الحمم البركانية مما أسفر عن مقتل 1400 شخص على الأقل.

 

 

3- بركان ماونت رينيير ، الولايات المتحدة الأمريكية :

بركان ماونت رينيير

 

يعد جبل رينيير من الأماكن شديدة ، وهذا البركان يعتبر خطير بشكل خاص نظرًا لقربه من المراكز السكانية وتاريخه المليء بالثورات الهدامة، ويقع هذا البركان النشط بالقرب من العديد من البلدات والمدن الصغيرة بما في ذلك سياتل التي تبعد 54 ميلاً (87 كم) فقط ، ورينيير هو أعلى جبل في ولاية واشنطن ، وهو ثاني أعلى جبل في العالم ، ويتصدر جبل راينيير القائمة باعتباره الأكثر فتكًا .

 

ويعتبر التهديد الرئيسي لهذا البركان هو كمية الجليد الهائلة التي تأتي من الأنهار الجليدية على منحدراتها ، ومن الصعب تخيل مقدار الجليد الذي نتحدث عنه هنا ، فإذا اندلع جبل راينيير بالإضافة إلى الحمم ، من المرجح أن هذه الكميات الهائلة من الجليد المحصنة في البركان سوف تأتي متتالية أسفل وديان الأنهار ، وهذه الانهيارات الثلجية العملاقة للجليد والصخور (المعروفة باسم لاهاهرز) ستقضي على كل شيء في طريقها حتى تصل إلى بحيرة واشنطن، وإذا حدث هذا قد يحدث إطلاق أمواج تسونامي مسببة دمارًا لمناطق في سياتل.

 

 

2- بركان جبل نيراجونجو ، جمهورية الكونغو الديمقراطية :

بركان جبل نيراجونجو

 

لدى جبل نيراجونجو شكل مخروطي كلاسيكي مرتبط بالجزء العلوي من المنحدرات الحادة ، وهو عبارة عن فوهة واسعة (1.5 كم) وهي واسعة مليئة بالحمم المغلية ، وتتنوع هذه البحيرة من الحمم البركانية مع العمق بمرور الوقت، ولكن من المقدر أن تصل إلى حوالي 2000 قدم (600 متر) في العمق ، وفي الواقع نيراجونجو هو صخرة ضخمة من الصخور المنصهرة .

 

وعلى عكس تدفقات الحمم البطيئة من البراكين الأخرى في هاواي ، تتحرك الحمم البركانية في نيراجونجو بسرعة ، وتم إفساح جدران الفوهة في عام 1977 ، وانحرفت الحمم البركانية على مسافة تزيد عن 60 ميلاً في الساعة (100 كيلومترا في الساعة) ، مما أدى إلى إبادة العديد من القرى أثناء مرورها، وفي ثوران آخر حدث عام (2002) ، تدفقت تدفقات الحمم البركانية على وسط جوما، وهرع نهر من الحمم يبلغ طوله 600-300 قدم (200-1000 متر) عبر المدينة ودمر أكثر من 4500 مبنى في طريقه .

 

 

1- بركان جبل فيزوف ، إيطاليا :

بركان جبل فيزوف ، إيطاليا

 

تعتبر ثورة جبل فيزوف هي واحدة من البراكين الأكثر شهرة في كل التاريخ ، ويعد هو كل ما نخشاه في البراكين ، إذ دائما ما يترك تذكارًا للأجيال القادمة ، فعندما اندلع جبل فيزوف في منتصف النهار من يوم 24 أغسطس ، فعل ذلك بقوة مائة ألف قنبلة ذرية ، وتم طرد الصخور المنصهرة والرماد من الجبل بمعدل 1.5 مليون طن في الثانية .

 

وقد أمطر الكثير من هذا على المدن القريبة من بومبي وهركولانيم ، مما أسفر عن مقتل الآلاف على الفور والحفاظ عليها في صور متحركة معلقة تحت سجادة سميكة من الرماد لا يمكن اكتشافها إلا بعد مرور أكثر من ألف عام ، ولعل أكبر فارق الآن هو وجود 3 ملايين شخص يعيشون في محيط جبل فيزوف ، لا سيما في مدينة نابولي المكتظة بالسكان، وهذا وحده من شأنه أن يكون سببا جيدا لتصدر بركان فيزوف قائمة البراكين الخطرة.

مقالات مميزة