معلومات مثيرة عن قط الماو المصري بالصور

قط الماو المصري هو السلالة المستأنسة الوحيدة من القطط المرقطة، ويجب أن يكون الإنطباع المصري لهذا القط أنه قط نشط ملون ذو حجم متوسط وذو عضلات متطورة، وهذه السلالة تعود إلى سلالة كانت موجودة على أوراق البردي وجدران المعابد للقدماء المصريين وهو قط للصيد، وعندما نتكلم على قط الماو المصري كحيوان أليف فهو قط مخلص جدا لصاحبه.

 

شخصية قط الماو المصري :

قط الماو المصري

في حين أن بعض الناس قد ينجذبون في البداية إلى معطف قط الماو المصري الجميل المرقط، إلا أن معظمهم يصبحون معجبين به بسبب مزاج السلالة وشخصيتها، وقط الماو المصري مثل أسلافه الذين تمت دعوتهم على طول صيد البط لرفاقهم المصريين، ويحبون الجلب، وفي الواقع، قط الماو المصري يحب أي نشاط لعب يحاكي سلوك الصيد، وفي بعض الأحيان في الأماكن المغلقة فقط، وهو النوع الوحيد الذي أوصى به معظم المتحمسين لتربية القطط، وسيترك أحيانا هدايا من فئران النعناع البري القاتلة على وسائد شعبهم المفضلين، وتأكد من إعطاء قط الماو المصري الكثير من المداعبات والثناء، وربما مكافأة أو اثنتين، ولهذه الهدايا سيكون.

 

قط الماو المصري سوف يكون مستاء ومربكا تماما إذا تم رفض هداياه ببرود، وعلى الرغم من عدم الإفراط في الحديث، إلا أن قط الماو المصري سيسمح لمالكه بمعرفة ما إذا كان هناك شيء خاطئ، وخاصة إذا كان هذا الشيء يتعلق بأطباق الطعام، وصوته عادة شجي وهاديء، وعند الإنخراط في محادثة مع رفقائه من البشر، يلوح قط الماو المصري ذيله، ويدوس بأقدامه، ويصدر مجموعة متنوعة من الأصوات التي يطلق عليها مربو الحيوانات الضجر، وقط الماو المصري يكرس نفسه للبشر الذين يدفعون لهم تكريما مناسبا، وإذا أظهرت لقط الماو المصري الخاص بك أنه يمكن الوثوق به، فإن قط الماو المصري الخاص بك سوف يمطر عليك الحب والولاء، وإنه قط مخلص بشدة ولا يقبل على الغرباء بشكل عام.

 

تاريخ قط الماو المصري :

قط الماو المصري

المصريون القدماء هم أول من تركوا أدلة واسعة النطاق على تحالفهم مع القطط المنزلية مع تطور منذ 5000 عام على الأقل، وفقا للكتابات والتماثيل والنقوش البارزة، ومن المفترض أن القطط تم الترحيب بها أولا لقدرتها على إبقاء القوارض بعيدا عن مخازن الحبوب وبالتالي منع المجاعة، وقدرتها على قتل الثعابين، ومع ذلك، أصبحت القطط المحلية المصرية في وقت لاحق رفقاء منزليين محبوبين، وتظهر الأدلة في شكل تصوير ولوحات ومنحوتات أن القطط المرقطة كانت موجودة لدى القدماء المصريين.

 

ويعتقد البعض أن سلف قط الماو المصري هو نفس القط الموجود على المنحوتات، ولوح البردي ويعود تاريخه إلى حوالي 1100 قبل الميلاد، ويظهر القط را على شكل قط مرقط يقطع رأس الثعبان الشرير أبيب، وفي عام 1580 قبل الميلاد، ترجم أحد سجلات ورق البردي قط مرقط يقول أنا القط الذي قاتل بالقرب من شجرة بلاد فارس في أنو في الليلة التي تم فيها تدمير خصوم نب إيشر، بالإضافة إلى 1400 قبل الميلاد، ولوحة مقبرة وجدت في طيبة تصور قطة مرقطة تستعيد بطة لصياد مصري مما يدل على أن القطط لم تكرم فقط بل لعبت دورا مهما في الحياة اليومية أيضا.

قط الماو المصري

إذا كان قط الماو المصري، كما يعتقد بعض المربين قطعة أثرية حية في تلك الحقبة القديمة، فإن قط الماو المصري هو أحد أقدم سلالات القطط المنزلية، ويمكن رؤية الخصائص الشائعة له في لوحات البردي، ومع ذلك، هذا ليس دليلا على أي شيء بإستثناء أن القطط المرقطة كانت تعيش في مصر القديمة، وانضم قط الماو المصري إلى القط الأوروبي في أوائل القرن العشرين، وعمل المربون في إيطاليا وسويسرا وفرنسا على تطوير السلالة، ومع ذلك، كما فعلت العديد من سلالات النسب، أهلكت الحرب العالمية الثانية سكان قط الماو المصري، وبحلول منتصف الأربعينيات، إنقرض الماو تقريبا، وأعادت جهود الأميرة الروسية المنفية ناتالي تروبيتسكوي الماو إلى العودة من حافة الإنقراض، فأثناء وجودها في إيطاليا أنقذت بعض العينات القليلة المتبقية.

قط الماو المصري

كما لعبت دورا أساسيا في استيراد قط الماو المصري واحد على الأقل من مصر عبر السفارة السورية، وفي عام 1956 هاجرت تروبيتسكوي إلى الولايات المتحدة وجلبت معها ثلاثة من قط الماو المصري من مخزونه الأصلي، وعند الوصول، أنشأت فاطيما قط ماو المصرية، وبدأت في تعزيز السلالة، وسرعان ما جمع الماو أتباعا أرادوا الحفاظ على السلالة النادرة والجميلة وذات الأهمية التاريخية، وبسبب مجموعة الجينات الصغيرة ولأنه من المستحيل تقريبا الحصول على قط الماو المصري إضافي من مصر كان هناك حاجة إلى قدر معين من التزاوج والخروج من أجل مواصلة السلالة في أمريكا الشمالية، وكان التكاثر الإنتقائي مع الطباع من الأولويات أيضا، حيث لوحظت مشاكل في التصرف في بعض سلالات، وفي الثمانينيات والتسعينيات تم جلب قط الماو المصري الإضافي إلى الولايات المتحدة، وكان توسيع مجموعة الجينات أمرا حيويا لصحة السلالة ورفاهيتها.

 

وصف قط الماو المصري :

قط الماو المصري

جسم قط الماو المصري متوسط طويل ورشيق، ويظهر قوة عضلية متطورة، وله رفرف جلدي فضفاض يمتد من الخصر إلى الركبة الخلفية، والتوازن العام هو المطلوب أكثر من الحجم وحده، وهناك تفاوت في عضلات الرقبة والكتفين عند الذكور البالغين، ورأس قط الماو المصري وتدي الشكل دائري قليلا غير ممتلئ الخد، والقط لديه آذان متوسطة إلى كبيرة، منتبهة ومعتدلة، ومدببة عن الطرف وعريضة في القاعدة، ويوجد شعر على الأذنين قصير والأذن الداخلية حساسة شبه شفافة وردية صدفية قد تكون معنقدة، وقط الماو المصري لديه عيون كبيرة على شكل لوز، مع ميل طفيف نحو الأذنين، وتميل لون العيون إلى اللون الأخضر.

 

قط الماو المصري لديه أرجل وأقدام تتناسب مع الجسم، والأرجل الخلفية أطول نسبيا، مما يعطي مظهرا على طرفه عند الوقوف في وضع مستقيم، والقدم صغيرة ولطيفة وبيضاوية قليلا، وهناك خمسة أصابع في الأطراف الأمامية وأربعة أصابع في الأطراف الخلفية، وذيل قط الماو المصري متوسط الطول، وسميك في القاعدة، ومستدق عند لطرف، ومعطف قط الماو المصري متوسط الطول مع لمعان في لون الدخان، ويكون الشعر ناعما، ويأتي في اللونين الفضي والبرونزي.

مقالات مميزة