نظرة أكثر عمقًا نحو نيبال

تقع نيبال أو جمهورية نيبال التي تعتبر أصغر دولة في شبه القارة الهندية، في جبال الهيمالايا الشاهقة بين الصين والهند ، ولا تطل على أية بحار خارجية ، وتتميز نيبال بالجمع بين ثقافة آسيا الوسطى والثقافة الهندية، كما تجمع بين الهندوسية والبوذية ، الأمر الذي جعلها بلد متنوع سحر المسافرين والمستكشفين لقرون عديدة. وعدد سكان نيبال يبلغ 702،000 نسمة، ومدنها الرئيسية هي بوخارا، وباتان، وبيراتناغور، بينما العاصمة فهي كاتماندوا...وفيما يلي نظرة أكثر عمقًا نحو نيبال...

 

 

مناخ وجغرافيا نيبال :
تقع نيبال على مساحة 147,181 كيلومتر مربع (56،827 ميل مربع) ، بين جمهورية الصين الشعبية في الشمال ، وتحدها الهند من الغرب والجنوب والشرق، وهي بلد غير متنوع جغرافيًا ، وغير ساحلي، وترتبط نيبال بنطاق جبال الهيمالايا ، ومن بينهم جبل افرست أعلى جبل في العالم والذي يوجد على ارتفاع 8,848 متر (29،028 قدم) .

 

نيبال

 

ونيبال تقع على نفس خط العرض تقريبًا مثل السعودية أو فلوريدا، ولكن يعتبر مناخها متنوع أكثر من تلك الأماكن. وسهل Tarai الجنوبي في نيبال يعتبر استوائي / شبه استوائي ، وصيفها حار بينما شتاءها دافئ ، وتصل درجات الحرارة إلى 40 درجة مئوية في إبريل ومايو، كما تُغرق الأمطار الموسمية المنطقة من يونيو إلى سبتمبر ، بحوالي 75-150 سم (30-60 بوصة) من الأمطار.

 

وتتمتع الأراضي المركزية ، بما في ذلك وديان كاتماندو وبوخارا ، بمناخ معتدل ، ولكنها تتأثر أيضًا بالرياح الموسمية. أما في الشمال فإن جبال الهيمالايا العالية تصبح باردة للغاية وجافة بشكل متزايد كلما زاد الارتفاع.

 

 

حكومة نيبال :

نيبال

 

أصبحت مملكة نيبال السابقة ديمقراطية تمثيلية، وذلك منذ عام 2008 ورئيس نيبال الحالي هو رام باران ياداف ، بينما رئيس الوزراء هو من يرأس الحكومة ، وهو زعيم المتمردين الماوي السابق بوشبا كمال داهال ، والذي يعرف أيضًا باسم براشاندا . ومجلس الوزراء هو السلطة التنفيذية، ويوجد في نيبال مجلس تشريعي مكون من غرفة واحدة ، وهو الجمعية التأسيسية التي يوجد بها 601 مقعدًا، 240 عضوًا ينتخبون مباشرة ، بينما يتم منح 335 مقعدًا من خلال التمثيل النسبي ، و 26 عضوًا يتم تعيينهم من قِبل مجلس الوزراء. أما بالنسبة للسلطة القضائية فهي المحكمة العليا وتعد أعلى محكمة في البلاد.

 

 

عدد السكان في نيبال :
تعتبر نيبال موطنًا لما يقرب من 29,000,000 شخص، ومدينة كاتماندو هي أكبر مدينة فيها ، ويوجد بها حوالي مليون نسمة. وتركيبة نيبال السكانية تعتبر معقدة بعض الشيء؛ إذ يوجد بها حوالى 103 من الطوائف أو المجموعات العرقية.

 

 

اللغة الرسمية في نيبال :
وفقًا لدستور نيبال تعتبر جميع اللغات الموجودة في البلاد لغات وطنية، وتوجد في نيبال أكثر من 100 لغة معترف بها، وتعد اللغة الأكثر شيوعًا هي النيبالية ، ويتحدث بها ما يقرب من 60 % من السكان ، وهي أحد اللغات الهندية الآرية ، وتعتبر قريبة إلى حد ما من اللغات الأوروبية. أيضًا من اللغات في نيبال لغة Tibeto-Burman ، وهي جزء من عائلة اللغة الصينية التبتية، ويتحدث بها ما يقرب من مليون شخص في نيبال. ومن اللغات الشائعة الأخرى في نيبال: مايثيلي وبهوجبوري وثارو وغورونغ وتامانغ وأوادي وكيرانتي وماغار وشيربا.

 

نيبال

 

الدين في نيبال :
تعتبر نيبال في الأساس دولة هندوسية ، إذ يدين بها أكثر من 80٪ من سكان نيبال بهذا الدين، بينما حوالي 11 ٪ من السكان يمارسون البوذية؛ إذ ولد بوذا في جنوب نيبال.

 

وفي الواقع ، يجمع العديد من النيباليين بين الممارسات الهندوسية والبوذية، ويتم تقاسم العديد من المعابد والأضرحة بين الديانتين. وهناك ديانات أخرى تمثل الأقلية كالإسلام بحوالي 4 ٪، و المسيحية بحوالي 0.5 ٪ .

 

 

الاقتصاد في نيبال :
على الرغم من السياحة وإمكانيات إنتاج الطاقة ، إلا أن نيبال تعتبر أحد أفقر دول العالم، وبلغ نصيب الفرد من الدخل في عام 2007/2008 470 دولار أمريكي فقط، ويعتبر أكثر من ثلث النيباليين يعيشون تحت خط الفقر ، كما أنه في عام 2004 ، بلغ معدل البطالة نسبة هائلة وصلت لـ 42٪.

 

ويعمل في الزراعة أكثر من 75٪ من السكان ، وتنتج 38٪ من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، والمحاصيل الرئيسية هي الأرز والقمح والذرة وقصب السكر، بينما تصدر نيبال الملابس ، والسجاد ، والطاقة الكهرمائية. وقد أثرت الحرب الأهلية بين المتمردين الماويين والحكومة - التي بدأت في عام 1996 وانتهت في عام 2007 - بشدة على الصناعة والسياحة في نيبال.

 

 

تاريخ نيبال :
تظهر الأدلة الأثرية أن البشر في العصر الحجري الحديث انتقلوا إلى جبال الهيمالايا منذ 9000 عام على الأقل، وتعود السجلات الأولى المكتوبة إلى الشعب الكيراتي الذي عاش في شرق نيبال ، وتروي الأساطير البراغانية الهندوسية والبوذية حكايات الحكام القدماء في نيبال. كما تظهر الشعوب التيبتية البورمية بشكل بارز في الكلاسيكيات الهندية القديمة ، مما يشير إلى الروابط الوثيقة التي كانت تربط المنطقة منذ ما يقرب من 3000 عام.

 

وفي القرن الرابع أو الخامس الميلادي ، انتقلت سلالة Licchavi إلى نيبال من السهل الهندي ، وتوسعت علاقات نيبال التجارية مع التبت والصين ، مما أدى إلى نهضة ثقافية وفكرية. ثم انتقل الحكم إلى سلالة مالا التي حكمت من القرن العاشر إلى القرن الثامن عشر ، وقامت بفرض قوانين اجتماعية هندوسية موحدة على نيبال ، وتحت ضغوط المعارك الوراثية والغزوات الإسلامية في شمال الهند ، ضعفت مملكة مالا في أوائل القرن الثامن عشر وانقسمت إلى ثلاث ممالك .

 

بعد قرون من التناحر بين الثلاث ممالك أقترح شاه حاكم غورخا أن تتوحد الممالك الثلاثة ، وبالفعل نجح في ذلك وأسس إمبراطورية عظيمة، ولن مع مرور الزمن ضعفت أسرة شاه ، وتعاقب على الحكم عدد من الملوك ذوي السن الصغير ، ولذلك تنافست عائلات نبيلة للسيطرة على العرش، وسيطرت عائلة ثابا على نيبال في 1806، ثم تولت عائلة راناس السلطة في 1846-1951.

 

وفي عام 1950 ، بدأت جهود من أجل الإصلاحات الديمقراطية، وفي النهاية تم التصديق على دستور جديد في عام 1959 ، وتم انتخاب جمعية وطنية، ثم في عام 1962 ، قام الملك ماهندرا بحل الجمعية الوطنية وسجن معظم الحكومة، وأصدر دستورًا جديدًا أعاد معظم السلطة له.

 

وفي عام 1972 خلفه ابنه ماهندرا بيريندرا، وقام بإعادة الديمقراطية مرة أخرى في عام 1980 ، ولكن الاحتجاجات العامة والإضرابات من أجل المزيد من الإصلاح هزت البلاد في عام 1990 ، مما أدى إلى إنشاء ملكية برلمانية متعددة الأحزاب، وبدأ تمرد الماويين في عام 1996 ، وانتهى بانتصار شيوعي في عام 2007.

 

وفي عام 2001 م ، حدثت "مذبحة القصر الملكي" حين قام ولي العهد الأمير ديابندرا بإطلاق النار على والده الملك بيرندرا والملكة إيشواريا وسبعة من أفراد من العائلة المالكة، ثم أقدم على الانتحار ، وتولي بعدها عمه جينندرا مقاليد الحكم ليصبح فيما بعد آخر ملوك البلاد إثر تحولها لجمهورية.

مقالات مميزة