هل هناك اختلاف بين أصوات الماعز المختلفة ؟

أظهر بحث جديد أنه يمكن أن تسمع تغيرات عاطفية طفيفة في نداءات الماعز، مما يعزز فهمنا لكيفية إدراك الحيوانات للعالم، وهذا صحيح حتى بالنسبة للحيوانات الاجتماعية الذكية مثل الماعز، التي ألهمت جاذبيتها نوعًا فرعيًا كاملًا على مواقع الفيديوهات والتواصل الإجتماعي حيث أنه يوجد عشرات مقاطع الفيديو التي تسلط الضوء على لحظات الماعز المضحكة والرائعة وحصدت ملايين المشاهدات.

 

قد يكون من المغري تجسيد هذه الحيوانات التعبيرية والمجتمعية، ولكن في الحقيقة، مازلنا نعرف القليل جدًا عنها، وعن طريق سؤالنا عن كيف تفكر وتشعر هذه الحيوانات الغير بشرية قد نفتح شيئًا فشيئًا نافذتنا على الإدراك الحيواني، وأكدت دراسة جديدة في 10 يوليو 2019 أن الماعز يمكنها التفريق بين سعادة الماعز الأخرى أو استيائها من خلال الاستماع إلى أصواتها وبعبارة أخرى، يمكنهم معرفة شعور بعضهم البعض ويحمل هذا الاكتشاف تداعيات محتملة على كيفية معاملة الماعز في الأسر سواء تم الاحتفاظ بها من أجل اللحوم أو الحليب أو الصوف أو الرفقة.

 

على المستوى الأساسي، يظهر أنهم على دراية بالبيئة التي يعيشون فيها وهذا قد يفسر انضمامهم إلى صفوف الخيول، قرود والأغنام وغيرها من الحيوانات غير البشرية القادرة على إدراك المشاعر في أقاربهم.

 

كان الباحثون المشاركون في الدراسة قد خلصوا سابقًا إلى أن الماعز يمكنها التعبير عن المشاعر من خلال أصواتها بعد ذلك، قرر فريق أكبر استكشاف ما إذا كان بإمكان الماعز اكتشافه في الآخرين، وقد عملت مجموعة الدراسة الجديدة مع 24 ماعزًا في محمية باتريك وبس للماعز في كينت بإنجلترا، والتي تنقذ الماعز المهجورة والتي أساءت معاملتها في الجزء الجنوبي الشرقي من البلاد وحولها.

 

اختبار استماع :
سجل الباحثون مكالمات أجرتها الماعز الفردية عند التعبير عن السعادة، عند الاقتراب من الطعام وعند التعبير عن إحباط خفيف بعزلها عن القطيع لمدة خمس دقائق، أو بمشاهدة ماعز أخرى تأكل دون أن تتمكن من الوصول إلى الطعام.

 

ثم أعادوا تشغيل أصوات الماعز المختلفة المزودة بأجهزة مراقبة القلب ووجدوا أن الماعز أصبحت أكثر انتباهاً عندما تغيرت المشاعر في النطق، مما يشير إلى أنها تستطيع اكتشاف الاختلاف كما أن الاستماع إلى الأصوات السعيدة يرتبط بتباين أكبر في طول الفترة الزمنية بين ضربات القلب وهي علامة على الرفاهية الإيجابية في الثدييات.

الماعز

كما أن الباحثين لم يضعوا الماعز "المحبطة" في سيناريوهات مؤلمة بشكل خاص، وبالتالي فإن الأصوات التي يصدرونها كانت بعيدة كل البعد عن الصرخات المؤلمة وبالنسبة للأذن البشرية، تبدو مطابقة تقريبًا للأصوات السعيدة ومع ذلك، كانت الماعز أكثر انتباهاً للأصوات السلبية من الأصوات الإيجابية.

 

وهذا قد يكون منطقي فيجب أن تكون أكثر يقظة مع الخطر المحتمل مما لو كنت في حفلة تأكل مع الأصدقاء، والكثير من الباحثين لم يتفاجئون على الاطلاق فقد رأوا أن هذا تطور منطقي بل أنه مفيد لجميع الحيوانات، بما في ذلك البشر، فمن الجيد أن تكون قادرًا على الاعتماد على الإشارات من الآخرين "التي تنقل شيئًا ما في البيئة" سواء كانت جيدة أو سيئة ويمكن أن تؤثر على بقائها.

 

ماذا يعني هذا بالنسبة للماعز ؟
إن المفتاح هو المحاولة التالية لتحديد ما إذا كانت المشاعر معدية بأي شكل من الأشكال، فعلى سبيل المثال، عندما تدرك الماعز أن ماعزًا آخر في محنة، فهل ستبدأ أول ماعز في الشعور بالتوتر أيضًا؟، إذا كانت الإجابة بنعم، فإنه يتساءل عما قد يفعله الأشخاص الذين يهتمون ويربون الماعز بهذه المعلومات، بالإضافة إلى ذلك تساعد الدراسة في تسليط الضوء على مدى تعقيد الماعز ويمكن أن تكون لبنة لمزيد من البحث حول كيفية تواصله والعلاقات التي تربطهم ببعضهم البعض.

 

التعاطف والحيوانات :
هناك أيضًا مسألة التعاطف وهي القدرة على الإحساس ليس فقط بمشاعر الآخرين ولكن بشكل غير مباشر وتم إجراء دراسات كاملة حول مدى صعوبة تقييم التعاطف لدى الحيوانات غير البشرية، وقد أظهرت بعض الدراسات أن العديد من الحيوانات، بما في ذلك الفئران، الدجاج، والكلاب، على الأقل يبدو أن تظهر علامات التعاطف لكن دراسات أخرى تتساءل عما إذا كانت هذه الحيوانات تشعر بالتعاطف كما نفعل نحن.

 

في حالة الماعز، نعم، أثبتت الدراسات الإضافية أن الماعز يمكن أن يشعر بمشاعر الآخرين فلديها قصص لا حصر لها حول العلاقات المعقدة التي شكلتها الماعز التي تم إنقاذها مع بعضها البعض، فهم يتغذون على بعضهم البعض فـ الأزواج أو المجموعات المترابطة تأكل معًا وتلعب معًا وتستلقي في الشمس معًا.

مقالات مميزة