غولييلمو ماركوني مكتشف الامواج اللاسلكية

قام المخترع والمهندس الايطالي غولييلمو ماركوني (1874- 1937) بتطوير وتسويق اول تلغراف لاسلكي بعيد المدى ناجح ، وماركوني هو مكتشف الامواج اللاسلكية ، وفي عام 1901 بث اول اشارة اذاعية عبر الاطلسي ، وانتهت اجهزة راديو ماركوني التابعة لشركته من عزل المحيط والسفر، وهذا انقذ بدوره مئات الارواح، بما في ذلك جميع الركاب الباقين على قيد الحياة من غرق تيتانيك ، وفي عام 1909 شارك جائزة نوبل في الفيزياء لعمله الاذاعي .

 

 

السنوات الاولي من حياة غولييلمو ماركوني :
ولد غولييلمو ماركوني في عام 1874 في بولونيا، ايطاليا، وكان والده مالكا ثريا للاراضي وكانت والدته عضوا في عائلة جيمسون في ايرلندا، وتلقى ماركوني تعليمه من قبل المعلمين وفي معهد ليفورنو التقني وجامعة بولونيا .

 

وفي عام 1894 اصبح ماركوني مفتونا بالاكتشاف الذي قام به الفيزيائي الالماني هاينريش رودولف هيرتز من "الموجات غير المرئية" الناتجة عن التفاعلات الكهرومغناطيسية، وبنى ماركوني معدات توليد الموجة الخاصة به في ممتلكات عائلته وسرعان ما ارسل اشارات الى مواقع تبعد ميلا واحدا، وبعد عدم اهتمام الحكومة الايطالية بعمله، قرر ماركوني محاولة حظه في لندن .

المخترع غولييلمو ماركوني

غولييلمو ماركوني

 

غولييلمو ماركوني في انجلترا :
وصل ماركونى البالغ من العمر 22 عاما ووالدته الى انجلترا عام 1896 وسرعان ما وجدوا مؤيدين مهتمين بمن فيهم مكتب البريد البريطانى، وفي غضون عام كان ماركوني بث ما يصل الى 12 ميلا وتقدم بطلب للحصول على براءات الاختراع الاولى له، وبعد ذلك بعام، انشأ محطة لاسلكية على جزيرة وايت سمحت للملكة فيكتوريا بأرسال رسائل الى ابنها الامير ادوارد على متن اليخت الملكي .

 

وبحلول عام 1899 كانت اشارات ماركوني قد عبرت القناة الانجليزية، وفي نفس العام، سافر ماركوني الى الولايات المتحدة، حيث حصل على دعاية تقدم تغطية لاسلكية لسباق اليخوت في كأس امريكا قبالة سواحل نيو جيرسي ، وبدأ ماركوني العمل على تحسين لاسلكي خاص به للبث عبر الاطلسي، ويقول العديد من الفيزيائيين ان موجات الراديو سافرت في خطوط مستقيمة، مما يجعل من المستحيل بث الاشارات خارج الافق .

 

ولكن ماركوني يعتقد انها ستتبع انحناء الكوكب ، وفي الواقع، ان الامواج تسافر في خطوط مستقيمة ولكنها ترتد من الايونوسفير، وتقترب من المنحنى ، وبعد محاولات فاشلة لتلقي اشارة من انجلترا على كيب كود، ماساشوستس، قرر ماركوني محاولة مسافة اقصر، من كورنوال الى نيوفاوندلاند .

 

كانت الاشارة الاذاعية التي تبث من بولدو، كورنوال، قوية بقدر ما يمكن لفريق ماركوني ان يجعلها تتصدر بكامل طاقتها، والمعدات المرسلة تشعل قدما طويلا ، وعلى بعد 2100 ميلا، فوق قمة سيغنال هيل في سانت جونز، علق ماركوني هوائي اولا الى بالون، ولكنه انفجر بعيدا، ثم حاول الى طائرة ورقية على حبل ارتفاعه 500 قدم، وفي 12 ديسمبر 1901، التقط تسلسل باهت .

 

 

غولييلمو ماركوني، وحصوله على جائزة نوبل وانقاذ تيتانيك :
في عام 1909 شارك ماركوني جائزة نوبل في الفيزياء مع الفيزيائي الالماني كارل براون، مخترع انبوب اشعة الكاثود ، ولم تخل جوائز ماركوني من الجدل ، فالعديد من الرجال الآخرين كانوا يطلقون عليه لقب "اب الاذاعة" ، ولكن هناك علماء قاموا بمحاولات من قبله ، ففي وقت مبكر من عام 1895، كان الفيزيائي الروسي الكسندر بوبوف يبث بين المباني، في حين كان في الهند جاغديش شاندرا بوس يستخدم موجات الراديو لدق الاجراس وتحريك الانفجارات ، وفي عام 1901، قال الرائد الكهربائي الصربي الامريكي نيكولا تيسلا انه طور تلغرافا لاسلكيا في عام 1893 .

 

كما ادركت شركات الشحن فائدة تلغراف الراديو لنقل الركاب، وتقارير الملاحة واشارات الاستغاثة، وكانت شركة ماركوني لاجهزة الراديو تديرها الكوادر المدربة من رجال ماركوني ، وعندما ضرب تيتانيك جبل جليدي في 14 ابريل 1913، تمكن مشغل ماركوني من استدعاء رمز كارباثيا الى مكان الحادث لالتقاط 700 من الناجين .

 

 

السنوات الاخيرة في حياة غولييلمو ماركوني وارثه :
على مدى العقدين التاليين، واصل ماركوني تحسين اختراعاته، وتجريب بث الموجات القصيرة واختبار مسافات الارسال على متن اليخت 700 طن، اليترا،  وعاد ماركوني الى ايطاليا، واصبح مؤيدا لبنيتو موسوليني والغى زواجه الاول ، وانجب من هذا الزواج اربعة اطفال، وفي عام 1935 قام ماركوني بجولة في البرازيل واوروبا دفاعا عن غزو موسوليني للحبشة ، وتوفي بعد عامين من نوبة قلبية في روما وعلى شرفه، بثت محطات الاذاعة في امريكا وانجلترا وايطاليا عدة دقائق من الصمت .

مقالات مميزة