حقائق مثيرة عن طائر الصقر أشهر الطيور الجارحة

الصقر هو مصطلح عام يستخدم لوصف المجموعة الكاملة من الطيور المفترسة النهارية، ويوجد في جميع أنحاء العالم ما يقرب من 270 نوعًا من الصقور آكلة اللحوم، منهم ستة عشر نوعًا يمكن العثور عليها بانتظام في ولاية نيو جيرسي، وعلى الرغم من أن جميع الصقور لديهم بعض أوجه التشابه الأساسية مثل الرؤية الخارقة والمناقير المعقوفة والقدمين التي توجد بها مخالب، إلا أن هناك تنوعًا كبيرًا في الأشكال والأحجام.

 

فعلى سبيل المثال، يزن النسر الأصلع الأمريكي 4 أونصات فقط، بينما يمكن أن يزن النسر الأصلع الشائع 13 رطلاً، والصقور كائنات مفترسة فعالة ويصطادون ويقتلون ويأكلون مجموعة متنوعة من الحيوانات الأخرى من أجل البقاء على قيد الحياة ولقد استمرت منذ ملايين السنين، وهي، في الواقع، وظيفة ضرورية تساعد في الحفاظ على توازن الطبيعة.

ص

وتعتبر الصقور طيور قوية، تم تجهيز أقدامهم بمخالب حادة منحنية لالتقاط الفريسة، بمناقيرها القوية مدببة للعض وتمزيق اللحم، والصقور طيور سريعة، حيث يمكن لبعض الصقور الوصول إلى سرعات تزيد عن 150 ميلاً في الساعة عند الغوص من أعلى إلى أسفل في الهواء، وتقوم بعض الأنواع برحلات هجرة طويلة، وتقطع آلاف الأميال كل عام وهذا دليل على قوتها وقدرتها على التحمل وحاسة السمع لديهم ممتازة، وبصرهم الأفضل في عالم الحيوان بأسره ولا يستطيع الصقور فقط رؤية مسافات أكبر من البشر، ولكن حدة البصر لديهم (القدرة على الرؤية بوضوح) تبلغ ثمانية أضعاف تلك الخاصة بنا.

 

ترى الصقور أيضًا بالألوان، وفي العديد من أنواع الحيوانات، يكون الذكور أكبر وأقوى، ولكن في الصقور ينعكس الفرق في الحجم بين الجنسين، وتكون الإناث أكبر، وغالبًا ما يكون هذا الاختلاف في الحجم الجنسي ملموسًا، وفي بعض الأنواع، مثل الصقور الحادة، يمكن أن تزن الإناث ضعف وزن الذكور.

 

تتكاثر الصقور عادةً في أواخر الربيع أو أوائل الصيف، ويتزاوج معظم الصقور مدى الحياة، ولكن إذا مات أحد الشركاء، فسوف يجد الآخر رفيقًا جديدًا بسرعة وتبقى بعض الأزواج معًا على مدار السنة؛ وقد ينفصل البعض الآخر بعد موسم التكاثر، ومع ذلك فإن الولاء لموقع التكاثر قوي، وحتى أولئك الذين يهاجرون أو يتفرقون سيعودون عادة إلى نفس منطقة التعشيش ونفس الشريك كل عام.

ص

تضع الصقور الكبيرة بيضة واحدة أو بيضتين فقط كل عام، بينما تضع الصقور الصغيرة من ثلاث إلى خمس بيضات و تستغرق فترة الحضانة من ثلاثة إلى ستة أسابيع، حسب النوع وبعد الفقس، "يكبر" الصغار بسرعة كبيرة، والصقور الصغيرة تنمو إلى الحجم الكامل فى شهر واحد؛ والأنواع الكبيرة مثل النسور، تكتمل نموها في 11 أسبوعًا فقط، ويغادر الصغار العش في هذا الوقت، لكن غالبًا ما يظلون مع والديهم لعدة أسابيع أخرى قبل تحقيق الاستقلال التام.

 

جميع الصقور محمية بموجب قوانين الولاية والقوانين الفيدرالية ومن غير القانوني أسر أو قتل صقر، أو امتلاك صقر، حيا أو ميتا، دون الحصول على التصاريح المناسبة من كل من ولاية نيو جيرسي وخدمة الأسماك والحياة البرية الأمريكية، ونظرًا لكونهم حيوانات مفترسة، وكان يُنظر إليهم على أنهم قتلة وحشيون ومخلوقات قاسية وضارة، ولحسن الحظ، مع معرفتنا البيئية المتزايدة، ندرك الآن أن الصقور ليسوا ضارين أو قساة وهم، مثل كل الكائنات الحية، أجزاء مهمة من عالم طبيعي متنوع ومعقد وإن حماية هذا العالم الطبيعي ذات أهمية قصوى لـ ترفيههم ورفاهيتنا.

ص

حقائق مثيرة للاهتمام حول الصقر :

* يتراوح وزن الصقر من اقل من 4 أونصات (113 غرام) تصل إلى 3.25 رطل أوقية (1.5 كلغ) وتميل الإناث إلى أن تكون أكبر من الذكور.

* أكبر أنواع الصقور وصلت جناحيها أكثر من 55 بوصة (1.4 متر) ويبلغ طوله حوالي 22 بوصة (0.6 متر).

* أصغر الصقور في أمريكا الشمالية هو باز أصهب الفخذ.

* الصقور لديها رؤية حوالي ثمانية مرات أكثر حدة من البشر مع بصر جيد وهذا بسبب وجود العديد من المستقبلات الضوئية في شبكية العين (تصل إلى 1،000،000 لكل ملم مربع، مقابل 200000 بالنسبة للإنسان)، وعدد كبير جدًا من الأعصاب التي تربط المستقبلات بالدماغ، ومجموعة ثانية من عضلات العين غير موجودة في الحيوانات الأخرى، ونقرة مسننة تضخم الجزء المركزي من المجال البصري.

* يصطاد هؤلاء الصيادون الأقوياء فرائسهم حتى أثناء الطيران وعادةً يتم هذا باستخدام أسلوب "الانقضاض" السريع ويصل بعضها إلى سرعات تزيد عن 150 ميلاً في الساعة خاصة أثناء الغوص ويمكن أن تحلق هذه المنشورات القوية لفترات طويلة.

* تسافر الأنواع المهاجرة أكثر من ألف ميل كل عام من وإلى مناطق تكاثرها.

مقالات مميزة