كيف تنام جيدا عند السفر وتتغلب على إضطرابات السفر الطويل ؟

هناك العديد من الإستراتيجيات التي تساعدك في التغلب على إضطراب الرحلات الجوية الطويلة وليالي الفندق الطويلة التي تظل بها بلا نوم، فكل منا عندما يذهب في إجازة، من الأفضل أن تكون الأجازة خالية من التوتر المرتبط بالعمل أو المدرسة، وسواء كان ذلك على الشاطئ أو على الطريق أو في بلد جديد، يجب أن يكون هناك وقت للاسترخاء لنفسك، وبالرغم من معرفتك لذلك، إلا أنه من الصعب للغاية الحصول على ليلة نوم جيدة عند السفر، ولكن هناك طرق لتجنب إضطرابات النوم، لذا فإن عطلتك لها تأثير حيوي تريده، ومن هذه الإستراتيجيات :

 

 

يجب أن تضع نفسك في وضع القيلولة وجداول النوم :
لا يبدو إجبار نفسك على التغلب على التأخير في النوم وكأنه شيء له صله بالـ "عطلة" أبدا، ولكن أكثر من عدد قليل من المسافرين ذوي الخبرة، وحتى بعض العلماء، يقولون إن هذه هي أفضل استراتيجيات التغلب على إضطرابات السفر، فهذه الإستراتيجية تقوم بدفعك للبقاء مستيقظ حتى وقت النوم المحلي (بإستثناء قيلولة قصيرة)، وتجعلك تقوم بضبط جدول الأكل وممارسة التمارين حسب المنطقة الزمنية الجديدة.

 

ويقول بعض موظفي شركات الطيران التجارية أنهم سوف يسمحون لأنفسهم بقيلولة قصيرة إذا وصلوا قبل الظهر، ولكن ليس بعد ذلك، لذا يجب أن تبدأ في ضبط جداول نومك على وجهتك قبل المغادرة، وقد لا يحدث هذا فرقًا في الرحلات عبر المحيطات، ولكنه قد يكون فعالًا في تغيير المنطقة الزمنية لبضع ساعات، وعلى سبيل المثال عند عمل مقابلات مع أفراد عسكريين، وجدوا أن البعض حاول ضبط جداول نومهم في الأسبوع قبل السفر الدولي للتخلص من صدمة الصدمة الجوية.

 

 إضطرابات السفر الطويل

 

لا توجد علاجات معجزة :
الكثير يلجأون إلى العديد من العلاجات بداية من أقنعة العين إلى البطانيات الموزونة إلى سماعات إلغاء الضوضاء إلى ملفات صوتية تحتوي علي أصوات الحيتان، وتزعم الكثير من المنتجات أنها تساعدك على النوم أثناء سفرك، وقد تعمل سدادات الأذن وقناع التعتيم لبعض الأشخاص ولكن قد تكون مزعجة للآخرين الذين لم يعتادوا عليها، وفي الواقع، قد تكون الألفة أكثر أهمية من فائدة المنتج، ومؤسسات النوم المعتمدة توصي باستخدام بطانية خفيفة خلال الرحلات الخاصة بك حيث أنها توفر شعورا مألوفا على الطريق كما إنها نسخة كبيرة من بطانية الراحة للطفل، لكن ليس عليك أن تعترف بذلك لمن تجلس بجواره في الطائرة.

 

 

كل كما لو كنت تفعل ذلك في منزلك :
هناك إستراتيجية أخرى تساعد في التغلب على إضطرابات السفر وهي استخدام الطعام للمساعدة في ضبط ساعة جسمك، ويمكنك أن تبدأ قبل أن تغادر بتناول وجبة خفيفة لمحاكاة وجبة الإفطار عندما يكون الصباح في المنطقة الزمنية التي ستزورها، وهذا قد يعني إحضار طعامك على متن الطائرة ويمكنك تخطي طعام شركة الطيران وربما وقتها لن تفتقد أي شيء، وفي اليوم الأول في وجهتك الجديدة، ابدأ بتناول وجبة فطور غنية بالبروتين والغداء في أوقات الوجبات المحلية الصحيحة، فهذا يرسل إشارات إضافية لجسمك أنه يحتاج إلى ضبط.

 

 

اختيار فندق مألوف :
قد يكون برنامج ولاء الفندق أحد أسباب البقاء مع نفس العلامة التجارية عند السفر، والسبب الآخر قد يكون الألفة، وتسعى معظم الفنادق الكبيرة إلى وحدة العلامة التجارية، حتى عندما تكون مملوكة لأصحاب امتياز أو شركات مختلفة، وهذا يعني أنهم يميلون إلى استخدام نفس المراتب والبطانيات والديكور في جميع فنادقها، ويمكن أن تساعدك الألفة على التكيف مع محيطك الجديد بسرعة أكبر، وللمساعدة على الشعور بالألفة يُقترح إحضار وسادتك الخاصة من المنزل وحتى إحضار رائحة قابلة للرذاذ أو شمعة معطرة لمنح غرفتك في الفندق رائحة مألوفة.

 

وإذا كنت حساسًا بشكل خاص، فقد ترغب في إحضار الملاءات الخاصة من المنزل لو كنت لا تستطيع اخذ السرير معك، يمكنك وضع الملاءات الخاصة بك على ملاءات الفندق، وأخيرًا، تعتبر أفضل حالة للنوم هي غرفة باردة ومظلمة وهادئة، ويجب أن تحتوي الفنادق متوسطة المدى والعقارات الفخمة على ستائر معتمة وستتمكن من نقلك إلى غرفة أكثر هدوءًا إذا لزم الأمر، وإذا كانت الستائر غير متوفرة، اسأل عن غرفة مواجهة للشمال أو الغرب (إذا كنت فوق خط الأستواء)، ويمكن أن يساعد أيضًا ضبط الحرارة في وضع درجة حرارة باردة على النوم.

 

 

يمكن اللجوء إلى التأمل :
اليوغا والتأمل والتمارين الرياضية هي طرق تساعدك على الإسترخاء، وفي النهاية يمكنك أن تنام، وتبدو هذه الممارسات الشاملة خيارًا أفضل من قضاء الصباح في عطلتك في ضباب نائم، ولكن هناك مشكلة حيث أن التأمل أو أي ممارسة إسترخاء أخرى تتطلب ممارسة جيدة، ولا يمكنك ببساطة إلتقاط التأمل في عطلتك وتتوقع أن يكون علاجًا فعالًا للتأخر في الطيران وليالي الفندق التي لا تنام، وقد يستغرق الأمر بضعة أسابيع لبدء رؤية الفوائد المهدئة لليوغا أو التأمل.

 

وأخيرا النوم جيدًا أثناء السفر يعني تجربة أفكار مختلفة حتى تجد أفكارًا مناسبة لك، والموضوع المشترك في جميع فلسفات السفر الأكثر راحة هو الإعداد وسواء كان ذلك يعني ممارسة اليوغا ليلا لمدة شهر قبل المغادرة، أو كسر بطانية أو ضبط أوقات الوجبات الخاصة بك لمنطقة زمنية جديدة، فإن مفتاح النوم الليلي الجيد يخطط للأمام.

مقالات مميزة