ما هى قصة حياة اسحاق نيوتن ؟

دوما ما يأتي اسم اسحاق نيوتن مرادفا مع التفاحة والجاذبية ، وفي القرن السابع عشر ارتفع شأن اسحاق نيوتن ليصبح العالم الأكثر نفوذا وأفكاره اصبحت أساس الفيزياء الحديثة، من بعد بداية متواضعة للغاية ، ولكن يأتي السؤال المهم وهل بالفعل سقطت التفاحة على رأس اسحاق نيوتن وحفزته علي معرفة اكتشاف بمنتهي الخطورة ام ان هذه القصة ليس بها ذرة من الحقيقة ، لا احد يعلم حتي الان .

 

ولد السير إسحاق نيوتن، في عام 1642 في إنجلترا ، وتوفي والده قبل ان يولد وكان من الأثرياء الغير متعلمين، وانتهى به المطاف مع جدته بعد ان تزوجت والدته ، وعلي حسب مايقال لم يتفوق اسحاق نيوتن في المدرسة، ولكن انتهى به المطاف لكي يقوم بدراسة القانون في كلية ترينيتي في كامبريدج، وهي جزء من جامعة كامبردج، وكان يعمل خادما لدفع فواتيره، واحتفظ بمجلة حول أفكاره .

 


وكان اسحاق نيوتن من المهتمين بالرياضيات حتي انه اشترى كتابا عن هذا الموضوع، وبالرغم من انه لم يتمكن من فهمه، الا انه بعد الحصول على درجة البكالوريوس في 1665 ، درس الرياضيات والفيزياء والبصريات وعلم الفلك من تلقاء نفسه ، فقد تم إغلاق جامعة كامبريدج لبضع سنوات بسبب الطاعون المعروف باسم الموت الأسود، وقبل عام 1666 كان اسحاق قد أكمل عمله في وقت مبكر واخترع ثلاثة قوانين للحركة ، وفي وقت لاحق حصل على درجة الماجستير.

ما هى قصة حياة اسحاق نيوتن ؟

اسحاق نيوتن

وركز اسحاق نيوتن على حيود ضوء العمل في وقت لاحق فكان يستخدم المنشور ليكتشف أن الضوء الأبيض يتكون من طيف الألوان ، واصبحت المفاهيم عنيدة ولكنها معروفة ومن هذه المفاهيم الجاذبية الكونية، قوة الطرد المركزي، قوة الجاذبية، والآثار وخصائص هيئات الحركة ، ولا تزال تستخدم هذه القوانين من قبل طلاب الفيزياء حتي اليوم والتي تقول :

 

• سيبقى الكائن في حالة من الجمود ما لم تؤثر عليه قوة.
• هناك علاقة بين التسارع وتطبيق القوة.
• لكل فعل هناك رد فعل معاكس ومساو له.

 
وقال اسحاق نيوتن مرة من المرات أنه إذا كان قد تحقق أي شيء في بحثه، فهذا من خلال الوقوف على أكتاف العمالقة ، فقبل بضعة قرون في وقت لاحق، البرت اينشتاين كان في حيرة حول كيفية التوفيق بين قانون اسحاق نيوتن للجاذبية مع النسبية الخاصة، والتي بعد عدة سنوات أدت إلى  نظرية آينشتاين في النسبية العامة.

 


اختراعات إسحاق نيوتن :
في حين انه اشتهر لعمله على الجاذبية، كان اسحاق نيوتن غير خبير أيضا، ولكنه كان لديه العديد من الأفكار والاختراعات المادية ، فأخترع عدسات التلسكوبات التي أنتجت صور أكثر وضوحا في التلسكوب الأصغر بالمقارنة مع نماذج الأنكسار الاخري في ذلك الوقت، وفي السنوات الأخيرة من حياته، وضع اسحاق نيوتن تدابير لمكافحة تزييف للعملات.

 
وكان من بين أكبر اختراعات اسحاق نيوتن في حساب التفاضل والتكامل ، فقد كانت الرياضيات والجبر ليست كافية لشرح الأفكار في رأسه، حتى انه ساعد في اختراع حساب التفاضل والتكامل .

 
وتصور اسحاق نيوتن أيضا ما يسمي بالمدفع المداري ، والذي من شأنه ان يدفع شيئا من جبل ضخم، في الفضاء، فقط مع كمية مناسبة من البارود قد توضع مع تسديدة صاروخية في المدار ، ولكن لم يكن اسحاق نيوتن قادرا علي بناء هذا التصور في الواقع، وإنما قدم وسيلة للتفكير في نظرياته.

 


السنوات اللاحقة من حياة اسحاق نيوتن :
واصل اسحاق نيوتن دراسة فكرة الجاذبية وتطبيقها على حركات الأرض والشمس والقمر ، كل ذلك أدى إلى عمله الرائع، الذي نشر في عام 1687، واطلق عليه "المبادىء" ، واستوحاه من قبل أعظم كتاب العلم ، وتوقف اسحاق نيوتن عن البحث في عام 1679 عندما اصيب بانهيار عصبي،  وفي وقت لاحق، تعافى، وتحدث ضد الملك جيمس الثاني، الذي أراد فقط الروم الكاثوليك هم من يكونون في المناصب الحكومية والأكاديمية القوية ، وانتخب اسحاق نيوتن للبرلمان ، ولكنه اصيب بانهيار عصبي ثاني في عام 1693، ثم تقاعد عن البحوث ، وتوفي إسحاق نيوتن في عام 1727.

 


وخلال مشواره العلمي كان اسحاق نيوتن مثيرا للاهتمام ، كما انه انخرط ايضا في الكيمياء، فهناك بعض المؤرخين الذين يقولون أنه كتب أكثر من مليون كلمة من الملاحظات في الكيمياء، وفي مارس 2016، أعلن الباحثون أنهم عثروا علي مخطوطة ترجع الي القرن ال17 مكتوبة من قبل اسحاق نيوتن في الكيمياء وكانت هذه المخطوطة مخبأة في مجموعة خاصة لعقود ووصلت في مزاد في دار بونهامز .

مقالات مميزة