يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي

المرأة الحديدية مارجريت تاتشر رئيسة وزراء بريطانيا

كتب: نورليك
عاشت مارجريت تاتشر من اكتوبر عام 1925 وحتى 8 ابريل 2013  ، وعرفت ايضا باسم ماجي تاتشر، وسيدة الحديد، ومارجريت هيلدا روبرتس تاتشر ، وكانت مارجريت تاتشر تعمل كسياسية وباحثة كيميائية ، هناك بعض الحقائق التي لا تعرفها عن مارجريت تاتشر ومن ضمنها :

 

* مارجريت تاتشر كانت رئيسة وزراء بريطانيا محافظة بشكل جذري

* مارجريت تاتشر اول امرأة تشغل منصب رئيس وزراء المملكة المتحدة

* قامت مارجريت تاتشر بتفكيك الصناعات الوطنية والخدمات الاجتماعية، مما اضعف قوة الاتحاد

* مارجريت تاتشر هي اول امرأة تكون رئيسة وزراء في اوروبا

* مارجريت تاتشر هي اول رئيس وزراء في مكتب المملكة المتحدة التي تمت ازالتها عن طريق التصويت من حزبهم

* كانت مارجريت تاتشر حليفا للرئيسين الامريكيين رونالد ريجان وجورج بوش

 

 

جذور مارجريت تاتشر :
ولدت مارجريت هيلدا روبرتس او مارجريت تاتشر لعائلة من الطبقة الوسطى الصلبة ، لا غنية ولا فقيرة ، في بلدة غرانثام الصغيرة ، وكان والد مارجريت الفريد روبرتس يعمل بقال ووالدتها بياتريس ربة منزل وخياطة، وقد ترك الفريد روبرتس المدرسة لدعم اسرته ، وكانت لمارجريت تاتشر شقيقة واحدة كبري تدعي موريل، وعاشت الاسرة باكملها في مبنى مكون من 3 طوابق من الطوب، مع البقالة في الطابق الاول ، وعملت الفتيات في المخزن، وكانت البقالة مفتوحة دائما فكان الوالدان يتناوبان عليها .

 

وكان والد مارجريت تاتشر الفريد روبرتس ايضا قائدا محليا داعية ميثودي ، عضو في نادي الروتاري، وعضو في البلدية ورئيس بلدية المدينة، وكان والدا مارجريت تاتشر من الليبراليين الذين صوتوا، بين الحربين العالميتين .

 

حضرت مارجريت تاتشر مدرسة غرانثام للبنات، حيث ركزت على العلوم والرياضيات، وقبل سن الثالثة عشرة، كانت قد اعربت بالفعل عن هدفها بان تصبح عضوا في البرلمان ، وما بين عامي 1943 الى 1947، حضرت مارجريت تاتشر كلية سومرفيل، اكسفورد، حيث حصلت على درجة في الكيمياء ، ودرست خلال الصيف لتكملة المنح الدراسية الجزئية ، وكانت مارجريت تاتشر ايضا نشطة في الاوساط السياسية المحافظة في اكسفورد، وما بين عامي 1946 الى عام 1947، كانت رئيسة جمعية المحافظين، وكان ونستون تشرشل مثلا اعلى لها .

المرأة الحديدية مارجريت تاتشر رئيسة وزراء بريطانيا

مارجريت تاتشر

 

الحياة السياسية وشخصية مارجريت تاتشر المبكرة :
بعد الكلية، ذهبت مارجريت تاتشر للعمل ككيميائية ابحاث، وكانت تعمل لشركتين مختلفتين في صناعة البلاستيك النامية ، وظلت تشارك في السياسة، وذهبت الى مؤتمر الحزب المحافظ في عام 1948 الذي يمثل خريجي اكسفورد ، وما بين عامي 1950 و 1951، وقفت دون جدوى في الانتخابات لتمثيل دارتفورد في كينت الشمالية، وكانت مارجريت تاتشر تعمل كمحفل لمقعد العمل الامني ، وباعتبارها امرأة شابة جدا لتشغل منصبها هذا ، فانها تلقت اهتمام وسائل الاعلام لهذه الحملات .

 

وخلال هذا الوقت، التقت دنيس تاتشر، مدير شركة طلاء ترجع الى عائلته الثرية ، وتزوجوا في 13 ديسمبر 1951 لفترة وجيزة خلال الحرب العالمية الثانية قبل الطلاق .

 

ودرست مارجريت تاتشر القانون مابين عامي 1951 الى 1954، وتخصصت في قانون الضرائب ، واستطاعت مارجريت تاتشر متابعة حياة كاملة مع كل من الاسرة ومهنتها ،وفي عام 1953، انجبت توائم، مارك وكارول، ستة اسابيع قبل الاوان، في اغسطس ، وما بين عامي 1954 الى 1961، كانت مارجريت تاتشر متخصصة في القانون الخاص ممارسة المهنة كمحامية ، متخصصة في قانون الضرائب والبراءات ، ومن 1955 الى 1958، حاولت مارجريت تاتشر ، دون جدوى، عدة مرات ليتم اختيارها في النهاية كمرشح حزب المحافظين للنائب .

 

 

مارجريت تاتشر عضو في البرلمان :
في عام 1959، تم انتخاب مارجريت تاتشر في مقعد آمن الى حد ما في البرلمان، لتصبح النائب المحافظ لفينتشلي التي هي ضاحية في شمال لندن ، ومع وجود عدد كبير من السكان اليهود في فينتشلي، قامت مارجريت تاتشر بتطوير علاقة طويلة الامد مع اليهود المحافظين وكانت تدعم اسرائيل، وكانت واحدة من 25 امرأة في مجلس العموم، لكنها تلقت المزيد من الاهتمام اكثر من الاخرين لانها كانت اصغر، وقد تحقق حلم طفولتها في ان تصبح عضوا في البرلمان، ووضعت مارجريت تاتشر اطفالها في المدرسة الداخلية .

 

ومن عام 1961 الى عام 1964، وبعد ان تركت مارجريت تاتشر ممارسة القانون الخاص بها، تولت المكتب الصغير في حكومة هارولد ماكميلان، وكانت السكرتير البرلماني المشترك لوزارة المعاشات والتأمين الوطني ، وفي عام 1965، اصبح زوجها دينيس مديرا لشركة نفط، وفي عام 1967، ادلى زعيم المعارضة ادوارد هيث مارجريت تاتشر كمتحدث رسمي باسم المعارضة حول سياسة الطاقة .

 

وفي عام 1970، تم انتخاب حكومة هيث، وبالتالي كانت مارجريت تاتشر من عام 1970 الى 1974 في منصب وزيرة الدولة للتعليم والعلوم، وكانت المرأة الاكثر شعبية في بريطانيا ، وفي عام 1970 ايضا، اصبحت مارجريت تاتشر عضو مجلس ادارة خاص ورئيسا مشاركا للجنة الوطنية للمرأة، وعلى الرغم من عدم رغبة مارجريت تاتشر في ان تسمي نفسها نسوية او انها مرتبطة بالحركة النسوية المتنامية، الا انها كانت تحظى بالنزاهة النسائية، وتدعم الدور الاقتصادي للمرأة .

 

 

مارجريت تاتشر زعيمة حزب المحافظين :
في عام 1974، هزم المحافظون حكومة هيث وهذا عمل على زيادة الصراع مع النقابات البريطانية القوية ، وفي اعقاب هزيمة هيث، تحدته مارجريت تاتشر على قيادتها للحزب، وقد فازت ب 130 صوتا فى الاقتراع الاول مقابل هيث الذي حصل على 119 صوتا ، وانسحب هيث بعد ذلك، وحصلت مارجريت تاتشر على المركز فى الاقتراع الثانى .

 

تقاعد دينيس تاتشر في عام 1975، ودعم الحياة السياسية لزوجته، ودرست ابنتها كارول القانون، واصبحت صحفية في استراليا في عام 1977 ، اما عن ابنها مارك فهو درس المحاسبة لكنه فشل في التأهل في الامتحانات، وانشغل في اشياء مثل سباق السيارات ، وفي عام 1976، جاء خطاب تحذيري من مارجريت تاتشر تشرح فيه هدف الاتحاد السوفيتي في السيطرة على العالم ، واطلقوا عليها لقب السيدة الحديدية ، وافكارها الاقتصادية المحافظة جذريا سميت باسم "تاتشيريسم" ، وفي عام 1979، تحدثت مارجريت تاتشر ضد الهجرة باعتبارها تهديدا لثقافتهم، فقد كانت معروفة، باسلوبها المباشر ومواجهتها الجريئة للسياسة .

 

 

مارجريت تاتشر، رئيسة الوزراء :
اصبحت مارجريت تاتشر رئيسة وزراء المملكة المتحدة في 4 مايو 1979 ، ولم تكن اول امرأة رئيسة وزراء في المملكة المتحدة، الا انها كانت اول امرأة رئيسة للوزراء في اوروبا ، وجلبت في سياساتها اليمينية الراديكالية الاقتصادية ما يسمي ب "تاتشريسم"، بالاضافة الى اسلوبها في المواجهة والمقتضيات الشخصية، وخلال فترة عمل مارجريت تاتشر في هذا المنصب، كانت تقوم باعداد وجبة الافطار والعشاء لزوجها، وحتى انها كانت تقوم بالقيام بالتسوق للبقالة ، ورفضت جزءا من راتبها .

 

وكان برنامج مارجريت تاتشر السياسي هو الحد من الانفاق الحكومي والانفاق العام، مما يسمح لقوى السوق بالسيطرة على الاقتصاد ، وكانت مارجريت تاتشر تقوم باتباع نظريات ميلتون فريدمان الاقتصادية، وكانت تريد القضاء على الاشتراكية من بريطانيا، وايدت ايضا خفض الضرائب والانفاق العام، والغاء الضوابط التنظيمية للصناعة، وقد خططت مارجريت تاتشر لخصخصة العديد من الصناعات المملوكة للحكومة فى بريطانيا وانهاء الاعانات الحكومية للغير .

 

وفي الواقع ان مارجريت تاتشر تولت منصبها في منتصف الركود الاقتصادي العالمي ، ونتيجة لسياساتها في هذا السياق كان هناك اضطرابا اقتصاديا خطيرا ، وارتفعت حالات الافلاس والرهون العقارية، وارتفعت البطالة وانخفض الانتاج الصناعي بدرجة كبيرة ، وادى اضراب عمال الصلب عام 1980 الى تعطيل الاقتصاد ، ورفضت مارجريت تاتشر بالسماح لبريطانيا بالانضمام الى النظام النقدي الاوروبي في المدينة الاقتصادية الاوروبية ،وقد ساعدت عائدات النفط في بحر الشمال على تخفيف الآثار الاقتصادية .

 

 

اعادة انتخاب مارجريت تاتشر مرة اخرى :
ومع انقسام حزب العمل بشكل عميق، فازت مارجريت تاتشر باعادة انتخابها فى عام 1983 حيث حصلت على 43 % من الاصوات لصالح حزبها، وواصلت مارجريت تاتشر سياساتها، واستمرت البطالة في اكثر من 3 ملايين،  وارتفع معدل الجريمة ونزلاء السجون، واستمر احتجاز الرهائن، وتعرضت البلاد الى الفساد المالي، بما في ذلك العديد من المصارف ، واستمر التصنيع في الانخفاض .

 

وحاولت حكومة مارجريت تاتشر تقليص سلطة المجالس المحلية، التي كانت وسيلة لتقديم العديد من الخدمات الاجتماعية ، وكجزء من هذا الجهد، الغي مجلس لندن الكبرى ، وقد نجت مارجريت تاتشر فى نفس العام من محاولة اغتيال عندما قصف الجيش الجمهورى الايرلندى فندقا عقد فيه مؤتمر للحزب المحافظ .

 

وفي عام 1987، زادت البطالة بنسبة 11٪، وفازت مارجريت تاتشر لولاية ثالثة كرئيسة للوزراء ، وفي عام 1988 قامت بانشاء ضريبة استطلاع رأي مثيرة للجدل الى حد كبير، وفى عام 1989، قادت مارجريت تاتشر اصلاحا كبيرا فى اموال دائرة الصحة الوطنية، ووافقت على ان تكون بريطانيا جزءا من آلية سعر الصرف الاوروبى ، واستمرت في محاولة لمحاربة التضخم من خلال ارتفاع اسعار الفائدة، على الرغم من استمرار المشاكل مع ارتفاع معدلات البطالة، وادى الانكماش الاقتصادي العالمي الى تفاقم المشاكل الاقتصادية بالنسبة لبريطانيا .

 

وزاد النزاع داخل حزب المحافظين، وعلى الرغم من ذلك ، ففي عام 1990 اصبحت مارجريت تاتشر رئيسة وزراء مع اطول فترة طويلة في تاريخ المملكة المتحدة منذ اوائل القرن 19 ، فقد كانت مارجريت تاتشر رئيسا للوزراء لمدة 11 عاما و 209 يوما .

مقالات مميزة