معلومات عن القائد الفرنسي نابليون بونابرت

كان نابليون بونابرت هو الجنرال العسكري الذي اصبح اول امبراطور لفرنسا،وحملته للتوسع العسكري غيرت العالم ، ومن المفارقات ان نابليون بونابرت رغم كل ما ححقه انتهى به الامر الى النفي الى جزيرة نائية في اخر حياته .

 

ملخص عن حياة نابليون بونابرت :
نابليون بونابرت الجنرال العسكري والامبراطور الاول لفرنسا، ولد نابليون بونابرت في 15 اغسطس عام 1769، في اجاكسيو ، كورسيكا، فرنسا، وهو يعتبر واحد من القادة الاكثر شهرة في تاريخ الغرب، فنابليون بونابرت احدث ثورة في التنظيم العسكري والتدريب، وتوفي في 5 مايو عام 1821، على جزيرة سانت هيلينا في جنوب المحيط الاطلسي .

 

السنوات المبكرة من حياة نابليون بونابرت :
يعتبر نابليون بونابرت واحد من اعظم القادة العسكريين في العالم، وكان نابليون بونابرت الطفل الرابع لوالديه ، والطفل الثاني الذي ظل على قيد الحياة، بعد الطفل كارلو بونابرت، الذي اصبح محامي ، وبحلول الوقت حول ولادة نابليون بونابرت، كان الفرنسيين يقومون باحتلال كورسيكا ولكن كانت المقاومة المحلية كبيرة ، وكان كارلو بونابرت في البداية يدعم القوميين ويقف مع زعيمهم، باسكال باولي ، الا انه بعد ان اضطر باولي الى الفرار من الجزيرة، تحول كارلو ولاءه الى فرنسا ، وتم تعيينه في دائرة اجاكسيو القضائية في عام 1771 .

 

وفي نهاية المطاف، انتهي الحال بنابليون بونابرت في كلية برين العسكرية، حيث درس لمدة خمس سنوات، وقبل ان ينتقل الى الاكاديمية العسكرية في باريس في عام 1785، وفي حين كان نابليون بونابرت في الاكاديمية، توفي والده من مرض سرطان المعدة ، وهذا دفع نابليون بونابرت على اتخاذ زمام الامور فكان هو رب الاسرة ، تخرج في وقت مبكر من الاكاديمية العسكرية، واصبح نابليون بونابرت ملازم ثان في المدفعية، وعاد الى كورسيكا في عام 1786 .

 

وكان نابليون بونابرت يمشي وراء المقاومة الكورسيكية للاحتلال الفرنسي، وكان يقف مع الحليف السابق لوالده، باسكال باولي،  ولكن  حدث لهذه المقاومة هبوط تدريجي، وعندما بدأت الحرب الاهلية في كورسيكا في ابريل 1793، اصبح نابليون بونابرت عدوا لباولي، وهو واسرته انتقلوا الى فرنسا .

معلومات عن القائد الفرنسي نابليون بونابرت

نابليون بونابرت

صعود نابليون بونابرت الى السلطة :
عودة نابليون بونابرت الى فرنسا تعني عودته الى الخدمة في الجيش الفرنسي ، واظهر وقتها حركة سياسية من اليسار المتطرف والاكثر شهرة وشعبية وهو النادي السياسي للثورة الفرنسية ، وكانت هذه السنوات القليلة الصاخبة لفرنسا ومواطنيها حيث اعلنت البلاد نظام الجمهورية في عام 1792، وبعد ثلاث سنوات من بداية الثورة ، وفي السنة التالية تحديدا اعدم الملك لويس السادس عشر .

 

وفي نهاية المطاف، ادت هذه الاعمال الى صعود ماكسمليان دي روبسبير وظهرت ديكتاتورية لجنة السلامة العامة ، والسنوات ما بين سنة 1793 و 1794 كانت معروفة باسم عهد الارهاب، والذي وصل الى 40000 شخصا ، وفي نهاية المطاف سقطوا عن السلطة واعدم روبسبير، وفي عام 1795 تولى دليل السيطرة على البلاد، وهي القوة التي حملته حتى 1799 .

 

كل هذا الاضطراب خلق فرص للقادة العسكريين الطموحين مثل نابليون بونابرت ، وبعد سقوط روبسبير، وفي عام 1795 انقذ الحكومة من القوى المضادة للثورة ، ولجهوده، لقب نابليون بونابرت بلقب قائد الجيش الداخلي وبالاضافة الى ذلك كان مستشار موثوق به في المسائل العسكرية .

 

وفي عام 1796، خرج نابليون بونابرت على رأس الجيش الى ايطاليا، وهو المنصب الذي كان يطمع اليه، وتحت ادارته فاز الجيش ببناء العديد من الانتصارات الحاسمة ضد النمساويين، وساعد هذا على جعل نابليون بونابرت المع نجوم الجيش ، وتعززت مكانته الوطنية من خلال زواجه من جوزفين، ارملة الجنرال الكساندر دى بوارنيه والتي كانت ام لطفلين ، وقد تزوج الاثنان في حفل مدني في 9 مارس 1796 .

 

وبعد سحق التهديد الداخلي من قبل الملكيين، الذين يرغبون في عودة فرنسا الى النظام الملكي، ذهب نابليون بونابرت الى ما هو ابعد من ذلك ، فهذه المرة ذهب الى منطقة الشرق الاوسط لتقويض امبراطورية بريطانيا العظمى من قبل احتلال مصر وتعطيل الطرق التجارية الانجليزية الى الهند ، ولكن حملة نابليون بونابرت العسكرية كانت كارثية، ففي 1 اغسطس 1798، حطم اسطول الادميرال هوراشيو نيلسون قواته في معركة النيل ، وشكلت بريطانيا والنمسا وروسيا وتركيا تحالف جديد ضد فرنسا، وفي ربيع عام 1799، هزمت الجيوش الفرنسية في ايطاليا، مما اضطر فرنسا ان تتخلى عن الكثير من ما استولت عليه في شبه الجزيرة الكورية .

 

وداخل فرنسا نفسها، زادت الاضطرابات وعاد نابليون بونابرت الى فرنسا ، وعمل مع واحد من الحلفاء الجدد، وهو امانويل سييس،وفي الواقع ان هذا الانقلاب وضع نابليون بونابرت على قمة الحكومة الجديدة، ووصل الى القنصلية .

 

نابليون بونابرت القنصل الاول :
سرعان ما ادت مهارات نابليون بونابرت السياسية الكبيرة الى الدستور الجديد الذي قام بانشاؤه بعد ان اصبح هو القنصل الاول وفي اطار المبادئ التوجيهية الجديدة سمح القنصل الاول لتعيين وزراء وجنرالات وموظفين مدنيين والقضاة وحتى اعضاء المجالس التشريعيين ، وكان نابليون بونابرت يقوم باداء واجبات القنصل الاول، وفي فبراير عام 1800 وضع دستور جديد تم قبوله بسهولة .

 

وتحت ادارته قام نابليون بونابرت باصلاحات في مناطق اخرى من البلاد، بما في ذلك اقتصادها، والنظام القانوني والتعليم، وحتى الكنيسة، كما اعاد الرومانية الكاثوليكية دين الدولة ، وفرض ايضا قانون نابليون، الذي أنهى الامتيازات وسمح بحرية الدين، وذكر ان الوظائف الحكومية يجب ان تعطى للاكثر تأهيلا، اما على الصعيد الدولي، تفاوض نابليون بونابرت على السلام في اوروبا ، واصلاحات نابليون بونابرت اثبتت شعبية ، وفي عام 1802 انتخب القنصل مدى الحياة، وبعد ذلك بعامين اعلن نابليون بونابرت نفسه امبراطور فرنسا .

 

نابليون بونابرت والحرب :
عمل نابليون بونابرت على السلام من خلال التفاوض مع اوروبا واستمر في ذلك ثلاث سنوات فقط ، وفي عام 1803 عاد نابليون بونابرت مرة اخرى الى فرنسا لبدأ الحرب مع بريطانيا، ثم مع روسيا والنمسا، وسجل البريطانين فوزا بحريا مهما على نابليون بونابرت في عام 1805 ، مما ادى نابليون بونابرت لالغاء خططه لغزو انجلترا،  وبدلا من ذلك وضع نصب عينيه على النمسا وروسيا، وصد الجيشان في اوسترليتز .

 

وسرعان ما تبعه الانتصارات الاخرى، مما اتاح لنابليون بونابرت عمل توسيع كبير للامبراطورية الفرنسية، مما مهد الطريق للموالين لحكومته ان يتم تثبيتهم في هولندا، ايطاليا، نابولي، السويد، اسبانيا ويستفاليا ، وكانت التغييرات في حياة نابليون بونابرت الشخصية ايضا ، ففي عام 1810 رتب لفسخ زواجه من جوزفين، التي لم تتمكن من منحه ابنا، وقام بالزواج من ماري لويز والتي تبلغ من العمر 18 عاما وهي ابنة امبراطور النمسا ، وانجب الزوجان ابنا، اسماه نابليون الثاني (الملقب بملك روما) في 20 مارس 1811 .

 

نجح نابليون بونابرت نجاح عسكري كبير ، لكن سرعان ما تبعه هزائم اوسع، فابتداء من عام 1810، شهدت فرنسا سلسلة من الخسائر اثرت على الميزانية العسكرية للبلاد، وفي عام 1812 تدمرت فرنسا عندما تحول غزوها لروسيا الى فشل ذريع ، وعشرات الجنود في جيش نابليون بونابرت الكبير قتلوا وغيرهم كانوا مصابين بجروح خطيرة .

 

ونبأ الهزيمة انعش اعداء نابليون بونابرت ، سواء داخل وخارج فرنسا، وجرت محاولة انقلاب فاشلة في حين قاد نابليون بونابرت حربه ضد روسيا، وقتها بدأ البريطانيون المضي قدما من خلال الاراضي الفرنسية ، ومع تصاعد الضغوط الدولية وحكومته التي تفتقر الى الموارد اللازمة للقتال مرة اخرى ضد اعدائه، استسلم نابليون بونابرت لقوات التحالف في 30 مارس 1814 ، وذهب الى المنفى الى جزيرة ألبا .

 

عودة نابليون بونابرت الى السلطة :
مكوث نابليون بونابرت في المنفي لم يدم طويلا ، ففي مارس 1815 هرب نابليون بونابرت من الجزيرة وسرعان ما شق طريقه الى باريس، حيث عاد منتصرا الى السلطة،  ولكن عدم الحماس كان هو العنوان الرئيسي في استقبال نابليون بونابرت حيث ان سيطرة الحكومة افسح الطريق امام الكثير من الاحباطات القديمة والمخاوف حول قيادته .

 

ونابليون بونابرت قام على الفور مرة اخرى بالدخول في معركة ، وقاد القوات في بلجيكا وهزم روسيا في 16 يونيو 1815 ، ولكن بعد ذلك بيومين، في واترلو، هزم في معركة ضد البريطانيين، الذين كانوا تم تعزيزهم بمقاتلين بروسين ، وعانى نابليون بونابرت مرة اخرى خسارة مذلة .

 

السنوات اللاحقة من حياة نابليون بونابرت :
في 22 يونيو 1815، تنازل نابليون بونابرت عن صلاحياته ، وكان يحاول جاهدا في اطالة سلالته، فقام نابليون بونابرت بتقديم ابنه الصغير، نابليون الثاني، واسماه الامبراطور، ولكن ائتلاف العرض رفض هذا التقديم ،  بالاضافة الى ذلك، خوفا من تكرار عودته كما حدث في وقت سابق من المنفى، ارسلته الحكومة البريطانية الى جزيرة نائية سانت هيلينا في جنوب المحيط الاطلسي .

 

وبالنسبة للجزء الاكبر كان نابليون بونابرت حر في ان يفعل ما يشاء في بيته الجديد ، فكان يستيقظ على مهله، ويكتب في كثير من الاحيان وقرأ الكثير، ولكن روتين الحياة سرعان ما استحوذ عليه ، وكثيرا ما كان يحبس نفسه في الداخل ، وبدأت حالته الصحية في التدهور، وفي عام 1817 اكتشف علامات مبكرة من قرحة في المعدة او ربما سرطان ، وبحلول اوائل عام 1821 كان نابليون بونابرت طريح الفراش ويصبح اضعف يوما بعد يوم ، الى ان توفى نابليون بونابرت في 5 مايو عام 1821 .

مقالات مميزة