اختراعات توماس اديسون وقصة حياته

كان توماس الفا اديسون هو المخترع الاشهر في التاريخ الاميركي ، فقد سجل توماس اديسون 1093 من براءات الاختراع التي تغطي اهم الابتكارات والتحسينات الطفيفة في مجموعة واسعة من المجالات، بما في ذلك الاتصالات، والطاقة الكهربائية، تسجيل الصوت، الصور المتحركة، وبطاريات التخزين، والتعدين وتكنولوجيا الاسمنت ، وقام بتوسيع فكرة الاختراع لتشمل ما نسميه الآن ابتكار الاختراع والبحث والتطوير، والتسويق، واخترع ايضا مختبر البحوث الصناعية ، وكان دور توماس اديسون ابداعيا ليس فقط في اثنين من المختبرات الرئيسية في مينلو بارك ويست اورانج في ولاية نيو جيرسي ولكن في اكثر من 300 شركة شكلت في جميع انحاء العالم لتصنيع وتسويق اختراعاته، والكثير منها حملت اسم توماس اديسون .

 

حياة توماس اديسون السابقة :
ولد توماس اديسون في عام 1847 في بلدة قناة ميلان، اوهايو، وكان هو الاصغر من بين سبعة اطفال، ووالدته، نانسي، كانت مدرسة ووالده، صموئيل، كان الزعيم السياسي الكندي الذي تم نفيه من بلاده، وانتقلت عائلة توماس دايسون الى بورت هورون بولاية ميشيغان، عندما كان توماس اديسون يبلغ من العمر سبعة سنوات ، وحضر توماس اديسون لفترة وجيزة في المدرسة ولكن في الاساس تم تربيته في المنزل من قبل والدته وفي مكتبة والده .

 

وفي عام 1859 بدأ توماس اديسون يعمل في الفرع المحلي في السكك الحديدية، وكان مسئول عن بيع الصحف والمجلات والحلوى ، واجرى ايضا تجارب كيميائية في مختبر امتعة السيارات، وقبل عام 1862 تم توظيفه كعامل في مكتب محلي ، وبين عامي 1863 و 1867، سافر توماس اديسون عن طريق الغرب الاوسط باعتباره تلغراف متجول، وخلال هذه السنوات قرأ توماس اديسون على نطاق واسع، ودرس وجرب تكنولوجيا التلغراف، وعرف نفسه الكثير عن علم الكهرباء .

اختراعات توماس اديسون وقصة حياته

توماس اديسون

وقت مبكر من حياة توماس اديسون الوظيفية :
في عام 1868 اصبح توماس اديسون مخترع مستقل في بوسطن، وقام بالانتقال الى نيويورك في العام التالي، وتعهد العمل الابداعي لشركات التلغراف الرئيسية، ومع المال من تلك العقود اسس سلسلة من المحلات التجارية الصناعية بولاية نيو جيرسي، حيث وظف ايضا ميكانيكيين لمساعدته في عمله الابداعي .

 

وسرعان ما اكتسب توماس اديسون سمعة باعتباره مخترع من المرتبة الاولى، وشمل عمله مؤشرات الاسهم والحريق، وطرق ارسال الرسائل الفورية على سلك واحد، والتلغراف الكهروكيميائي لارسال رسائل كتبها عن طريق آلات اوتوماتيكية، وكان الانجاز الاكبر لهذه الفترة التلغراف الذي ارسل رسالتين في وقت واحد في كل اتجاه على سلك واحد .

 

وبدأ توماس اديسون ان يمدد دراساته الكهرومغناطيسية والكيميائية حول مشاكل اشارات التدخل في الارسالات المتعددة والسرعة العالية في ناقل الحركة الاوتوماتيكي ونتيجة لذلك، قدم المختبرات الكهربائية والكيميائية داخل المحلات التجارية على هيئة آلة تجريبية .

 

منشأة متنزه مينلو :
في عام 1876، قام توماس اديسون بعمل منشأة للبحوث الصناعية قائمة بذاتها وقام بدمج كل من ورشة الميكانيكا والمختبرات ، في مينلو بارك ، على خط السكك الحديدية بين مدينة نيويورك وفيلادلفيا، وهناك وضع ثلاثة من اعظم اختراعاته ، وشجعته شركة ويسترن يونيون لتطوير هاتف يمكن ان يتنافس مع الكسندر غراهام بيل، فاخترع توماس اديسون جهاز ارسال فيه زر من الكربون المضغوط يتغير مقاومته كالصدى من قبل صوت المستخدم، وهو مبدأ جديد تم استخدامه في الهواتف في القرن التالي .

 

بينما كان يعمل توماس اديسون على الهاتف في صيف عام 1877، اكتشف توماس اديسون وسيلة لتسجيل الصوت، وفي اواخر الخريف كشف النقاب عن الفونوغراف ، هذا الصك المذهل الذي جلب له الشهرة العالمية حيث كان يطلق عليه اسم "ساحر مينلو بارك" و"مخترع العمر."

 

واخيرا، بدأ في خريف عام 1878، فقد كرس توماس اديسون ثلاثين شهرا لتطوير نظام متكامل من الاضاءة الكهربائية المتوهجة ، وخلال التجارب على مصباح، لاحظ ظاهرة كهربائية اصبحت تعرف باسم "تأثير اديسون" ، ثم غادر توماس اديسون مينلو بارك في عام 1881 لانشاء مصانع ومكاتب في نيويورك واماكن اخرى، وعلى مدى السنوات الخمس التالية صنع توماس اديسون وعمل على تحسين وتثبيت النظام الكهربائي في جميع انحاء العالم .

 

مختبر اورانج الغربي :
في عام 1887، بني توماس اديسون مختبر للبحوث الصناعية في غرب اورانج، نيو جيرسي، والتي لا تزال غير مسبوقة حتى القرن العشرين ، ولمدة اربع سنوات كان مرفق البحوث الاولية لشركات الاضاءة الخاصة بتوماس اديسون، وقضى توماس اديسون معظم وقته على هذا العمل وما بين عامي 1888 و 1889، ركز لعدة اشهر على اصدار جديد من الفونوغراف الذي يتيح الفرصة للتسجيل على اسطوانات الشمع .

 

وعمل توماس اديسون مع وليام ديكسون من عام 1888 حتى عام 1893 على كاميرا الصور المتحركة ، وعلى الرغم من ان توماس اديسون كان لديه دائما مساعدين تجريبين، الا انه هناك بعض الاختراعات التي كان لا يئتمن عليها احد سوى نفسه فقط  ، وفي عام 1887 اعاد توماس اديسون ايضا التجارب على الفصل الكهرومغناطيسي وتركيز الحديد بدرجة منخفضة وخامات الذهب، والعمل هذا كان قد بدأ في عام 1879 ، وقام ببناء محطة واسعة النطاق في شمال ولاية نيو جيرسي عام 1890 لمعالجة خام الحديد ، ولكن هذا المشروع فشل تجاريا .

 

السنوات اللاحقة في حياة توماس اديسون :
بعد فشل التعدين، تكيف توماس اديسون مع بعض الآليات لمعالجة اسمنت بورتلاند ، وطور فرن التحميص الذي اصبح معيار الصناعة ، وقد استخدم توماس اديسون الاسمنت في المباني والسدود، وحتى استاد يانكي ، وفي السنوات الاولى لصناعة السيارات كانت هناك الكثير من الآمال في عمل سيارة كهربائية، وقضى توماس اديسون العقد الاول من القرن العشرين في محاولة لوضع بطارية تخزين مناسبة ، واستطاع ان يجمع كل من الطاقة والغاز سويا وتم استخدام البطارية على نطاق واسع في الصناعة وقتها .

 

وفي الحرب العالمية الاولى طلبت الحكومة الاتحادية من توماس اديسون ان يتولي رئاسة مجلس الاستشارات البحرية، التي بحثت الاختراعات المقدمة للاستخدام العسكري ، وعمل توماس اديسون على العديد من المشاريع هناك ، بما في ذلك اجهزة الكشف عن الغواصات وتقنيات بندقية الموقع .

 

وبحلول وقت وفاته في 18 اكتوبر 1931، كان توماس اديسون قد تلقى 1093 براءة اختراع امريكية، وهذه مجموعه لا تزال بعيدة عن اي مخترع آخر ، والاهم من ذلك انه قد خلق نموذج للبحوث الصناعية الحديثة .

مقالات مميزة