من قطع أذن فنسنت فان جوخ ؟ وما هو سبب وفاته الحقيقية ؟

اليوم، تقُدم لوحات فان جوخ باسعار لافتة للنظر وتتدلى في المتاحف في جميع انحاء العالم، ولكن عندما توفي فنسنت فان جوخ في سن 37 في 29 يوليو 1890، كان عمله غير معروف الى حد كبير، واليوم سنلقي نظرة عميقة على حياة الرسام فنسنت فان جوخ المولود في هولندا، بما في ذلك ما فعله قبل ان يصبح فنانا، والمكان الغير المعتاد الذي رسم فيه فان جوخ بعض من اشهر اعماله المعروفة ، وهنا 7 اشياء قد لا تعرفها عن فنسنت فان جوخ ومنها :

 

 

1. فنست فان جوخ فشل في وظائف متعددة قبل ان يصبح فنانا :
بدأ فان جوخ نجل الوزير العمل وهو في سن ال 16، فاستطاع عمه ان يحصل له على وظيفة كمتدرب مع وكيل فني في لاهاي، وعمل فان جوخ في مكاتب الشركة في لندن وباريس قبل ان يطلق عليه النار في عام 1876 ، وبعد ذلك، عمل لفترة وجيزة كمعلم في انجلترا ثم في متجر لبيع الكتب في هولندا، وفي عام 1878، ذهب فان جوخ الى بوريناج، وهي منطقة تعدين في بلجيكا، وعمل بين الفقراء واعظا ، وقد ترك امتعته ونام على الارضيات، ولكن بعد اقل من عام قررت المنظمة الدينية الراعية بأن فان جوخ لم يكون راعيا مناسبا وتم فصله ، وقام باختيار وظيفته المقبلة واصبح فنان، وبطبيعة الحال اصبح فان جوخ فنان ذات شهرة عالمية حتى بعد وفاته .

 

 

2. كانت مهنة فان جوخ الفنية قصيرة نسبيا :
عندما لم تنجح محاولته في ان يصبح واعظا، بدأ فان جوخ في رسم عمال المناجم والفلاحين المحليين اثناء اقامته في بلجيكا، وقرر في عام 1880 التركيز على الفن ، وفي عام 1881، عاد الى هولندا، وكان فان جوخ في المقام الاول فنان ذاتي، وفي هولندا، كرس نفسه للرسم ،وساعده شقيقه الاصغر ثيو، وهو تاجر فني، في دعمه ماليا وعاطفيا، وفي عام 1886، ذهب فان جوخ للعيش مع ثيو في باريس ، وقد تعرض لاعمال الفنانين الانطباعيين والانطباعيين الجدد ، وبدأ فان جوخ باستخدام لوحة اخف وزنا واكثر اشراقا وعمل على تجربة تقنيات الفرشاة، وقضى عامين في جنوب فرنسا، حيث انتج عددا من لوحاته المعروفة .

 

وخلال حياته المهنية منذ عشر سنوات لم يبيع فان جوخ سوى حفنة من اكثر من 850 لوحات وما يقرب من 1،300 عمل على الورق من صنعه ، وفي عام 1990، بعد قرن من رسمه لهذه اللوحة ، بيعت لوحة "صورة الدكتور غاشيه" في مزاد بقيمة 82.5 مليون دولار ، ويبقى هذا السعر واحدا من اعلى المعدلات المدفوعة على الاطلاق في الرسم .

 

 

3. يتساءل العلماء حتى الان عما اذا كان قد قطع اذن فان جوخ :
في فبراير 1888، بعد ان امضى سنتين في باريس، انتقل فان جوخ الى بلدة آرل في جنوب فرنسا، حيث كان يأمل في تشكيل مجموعة من الفنانين امثال الرسام بول غوغان، الذي التقى به في باريس، ليعيش معه ، ووصل الى آرل في خريف عام 1888 ، وفي 23 ديسمبر 1888، تجادل الرجلان وغادر غوغين منزلهما وفان جوخ كان مسلح بموس الحلاقة، وتبع زميله الفنان الى الشارع، ومع ذلك، بدلا من مهاجمته، عاد فان جوخ الى منزله، وقطع جزءا من اذنه اليسرى، وقام بلفها في صحيفة ثم اعطاه لعاهرة .

 

وهذه هي النسخة الشائعة عن ما حدث، وهناك اخرين يقولون ان غوغين قطع جزء من اذن فان جوخ خلال نزاع ، ووفقا لهذه النظرية، فان جوخ كان لا يريد ان يفقد الصداقة، ووافق على تغطية الحقيقة حول الحادث من اجل منع غوغين من الذهاب الى السجن .

الفنان والرسام فنسنت فان جوخ

الفنان والرسام فنسنت فان جوخ

 

4. انتج فان جوخ بعض لوحاته الاكثر شهرة بينما كان في المستشفى العقلية :
في مايو عام 1889، تم فحص فان جوخ، وواجه صحة نفسية سيئة في الاشهر السابقة لهذا الوقت ، ووجد نفسه في سانت بول دي موسول، وهو مستشفى عقلي يقع في دير سابق في بلدة سان ريمي دو بروفانس في جنوب فرنسا، وعلى الرغم من انه في الوقت الذي تم تشخيص حالة الرسام فان جوخ بالصرع، اقترح الباحثون مجموعة من التشخيصات البديلة، بما في ذلك اضطراب ثنائي القطب، وادمان الكحول والبورفيريا المتقطعة الحادة، وهو اضطراب التمثيل الغذائي .

 

ومهما كانت اسباب مشاكله الطبية، فان علاج فان جوخ في سانت بول استغرق عاما كاملا ، وخلال ذلك الوقت رسم فان جوخ مشاهد من حدائقها وكذلك المناطق الريفية المحيطة بها ، فاكثر من 100 لوحة انتجت خلال هذه الفترة تشمل بعض اعماله الاكثر شهرة، لوحة "ليلة النجوم، "الذي حصل عليها متحف الفن الحديث في مدينة نيويورك في عام 1941، ولوحة " ايرسيس "، التي تم شراؤها من قبل عالم صناعي استرالي في عام 1987 مقابل مبلغ قياسي حيث بلغت 53.9 مليون دولار .

 

 

5. لم يتزوج فان جوخ ابدا ولم يكن لديه اطفال :
كان فان جوخ محظوظا في الحب، وفي اوائل ثمانينيات القرن التاسع عشر، بدأ كفنان وعاش مع والديه في هولندا، ووقع في الحب مع ابنة عمه الارملة كي فوس ستريكر، وعلى الرغم من انها رفضته، الا ان فان جوخ لم يتخل عنها بسهولة، مما ادى الى توترات مع والديه، الذين لم يكونا ايضا سعداء باختياره لمهنته الجديدة .

 

وبعد ذلك، اصبح فان جوخ متورطا مع امرأة تدعى سين هورنيك، وهي عاهرة سابقة عملت كنموذج له ولديها ايضا اطفال صغار ، ورفضت عائلة فان جوخ هورنيك وانتهت العلاقة في نهاية المطاف ، وفي وقت لاحق، بينما كان فان جوخ لا يزال يقيم في هولندا، كان له علاقة مع جارته الاكبر سنا، مارغوت بيغمان، التي حاولت قتل نفسها لان عائلتها عارضت علاقتهما ، وفي باريس، ارتبط فان جوخ بشبه فنانة وصاحبة مقهى وتدعى اغوستينا سيغاتوري .

 

 

6. هناك تكهنات بان وفاة فان جوخ لم تكن انتحارية :
ان النظرية القديمة حول وفاة فان جوخ هي انه في 27 يوليو 1890، اطلق النار على نفسه في البطن اثناء قيامه بالرسم في حقل القمح في اوفيرز- سور- ويز، فرنسا، ثم سار لمسافة ميل واحد الى النزل الذي كان فيه وبقى هناك وتوفى هناك بعد ذلك بيومين ، ومع ذلك، في السيرة الذاتية لعام 2011 لفان جوخ، قدم مؤلفوها المحترمين نظرية بديلة وهي انه تم اطلاق الرصاص عليه عن طريق الخطأ من قبل صبي في سن المراهقة .

 

وادعى الباحثون ان نظريتهم كانت مدعومة بمجموعة متنوعة من الادلة، بما في ذلك حقيقة ان البندقية، جنبا الى جنب مع لوازم لوحة فان جوخ من المفترض ان يأخذها معه الى حقل القمح، وهو ما لم يتم العثور عليه ، بالاضافة الى ذلك، اذا كان فان جوخ قد اطلق النار على نفسه فانه سيكون من الصعب لشخص في حالته ان يمشي على طول الطريق من حقل القمح الى النزل ، وكما هو الحال مع النظريات المتضاربة حول كيف فقد فان جوخ جزءا من اذنه اليسري ، لا يمكن لاحد ان يثبت بشكل نهائي كيف توفى فان جوخ ايضا .

 

 

7. لعبت شقيقة فان جوخ دورا في شهرته ما بعد وفاته :
في يناير 1891، بعد ستة اشهر من وفاة فان جوخ، توفي شقيقه ثيو، الذي اصيب بمرض الزهري، في سن 34 في هولندا ، وجو فان جوخ بونجر، ورثت مجموعة كبيرة من لوحات فنسنت فان جوخ والرسومات والرسائل ، وكانت مهمتها هي المساعدة في تعزيز عمل فان جوخ، فقامت بأعارة جزء من اعماله في مختلف المعارض .

 

بالاضافة الى ذلك، في عام 1914 نشرت مجموعة من الرسائل التي كتبها فان جوخ، في محاولة لسرد قصة حياته، وفي العام نفسه، انتقلت بقايا اعمال فان جوخ من هولندا واعيد ترحيلها في اوفيرز- سور- ويز، فرنسا، حيث دفن فنسنت فان جوخ ، وبعد وفاة جو، عمل طفلها الوحيد فنسنت ويليم فان جوخ، على تأسيس متحف فان جوخ الذي افتتح في امستردام عام 1973 .

مقالات مميزة