يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي

مدينة البندقية الايطالية الساحرة

كتب: نورليك
مدينة البندقية هي واحدة من الأماكن الأكثر إثارة للاهتمام والجميلة في العالم ، مدينة البندقية تقع على بحيرة وهي تقريبا نفسها من قبل ستمائة سنة، ويعيش في مدينة البندقية حوالي 56000 من السكان و20 مليون سائح في السنة ، فقد لا يبدو هذا المكان ضخم، ولكنه يتكون من أقسام إدارية مختلفة .

 


ومن المناطق الأكثر شهرة في مدينة البندقية هي المنطقة التي تضم الجزر 118 في المناطق الرئيسية التي تسمى كوناريدجيو، كاستيلو، دورسودورو، سان بولو، سانتا كروس وسان ماركو، حيث تقع المعالم الرئيسية والمعالم السياحية، وهناك مناطق رئيسية أخرى وهي ايزولا ديلا غيديسا وليدو دي فينيسيا، وبعض الجزر الأكثر أهمية في البحيرة تشملمورانو ، وتورتشيللو، سان فرانسيسكو ديل، وبورانو .

مدينة البندقية الايطالية الساحرة

مدينة البندقية

تاريخ مدينة البندقية :
جاءت نقطة البداية الحقيقية في مدينة البندقية عندما هرب اللاجئين إلى الأهوال من المدن الرومانية المحيطة هربا من البرابرة المغيرين ، والموجة الأولى من المهاجرين فروا الي هناك ، فكانوا يسعون الي ملاذا آمنا من اللومبارد.

 


القاعدة البيزنطية فى مدينة البندقية :
مع تدمير الإمبراطورية الرومانية الغربية وتهديد لومبارديد من عبر البحيرة، رحبت مدينة البندقية بالمساعدة من الرومانية الشرقية (البيزنطية) في القرن 6 ، والعزلة ولدت الرغبة في الحكم الذاتي، ففي عام 726، اندلع التمرد، واغتيل النائب البطريركي البيزنطي، ومدينة البندقية قامت بإعادة تقديم نفسها فورا إلى البيزنطيين في عهد الرئيس الجديد، ربما لتجنب البابوية أو هيمنة لومبارد .

 


وتحولت مدينة البندقية تدريجيا إلى دولة مدينة مستقلة تماما بين القرن 9 و 12 ميلاديا، وامكانياتها البحرية والتجارية سرعان ما أدت إلى ازدهار مكانتها كحلقة وصل بين الشرق وجزء كبير من أوروبا الغربية والوسطى ، وتم تشكيل إمبراطورية والتي شملت كريت ومجموعة من جزر بحر إيجه، شبه الجزيرة الاسترية، والساحل الدلماسي والمناطق الداخلية من مدينة البندقية على طول الطريق حتى سفوح جبال الألب، وقبل عام 1300، كانت مدينة البندقية أغنى مدينة في القارة الأوروبية، وخلال العصور الوسطى، اكتسبت مدينة البندقية امتيازات تجارية قيمة مع البيزنطيين، وقاومت بنجاح السلطة البابوية.

 


تراجع مدينة البندقية :
عندما حاولت مدينة البندقية الدفاع عن سالونيكو القسطنطينية ضد العثمانيين، كانت النتيجة حرب مكلفة لمدة 30 عاما، وفقدان ممتلكاتهم في الخارج والقضاء على أكبر شريك تجاري لها ، ولكن تم اكتشاف طرق جديدة لآسيا من قبل الإسبان والبرتغاليون في عام 1490 .

 


وفي عام 1797، تم غزو مدينة البندقية من قبل الفرنسيون بقيادة نابليون، ثم تم نقلها بسرعة إلى الحكم النمساوي في عام 1798 ، ونابليون مرة أخرى أخذ المدينة في عام 1805 وخسر مرة أخرى وتم نقلها إلى النمسا في عام 1814 ، وحدث اندلاع تمرد في عام 1848 ولكن تم سحقه عام 1849 ، وأخيرا ، في عام 1866، انضمت مدينة البندقية الي إيطاليا متحدين حديثا.

 


ومنذ الحرب العالمية الثانية، وصل سكان مدينة البندقية عددهم إلى النصف وذلك لانهم انتقلوا الى البر الرئيسى، ومع ذلك، قد ازدهرت صناعة السياحة واصبحت الدعامة الاقتصادية في المدينة، وعلى الرغم من الفيضانات المدمرة في عام 1966، الا ان المدينة استعادت رونقها واصبحت واحدة من أهم الوجهات السياحية في أوروبا.

 


مناخ مدينة البندقية :
قد يكون أسوأ الأوقات لزيارة مدينة البندقية خلال الكرنفال واثناء المطر ، وان ذهبت في ذلك الوقت يمكنك شراء حذاء للماء، والذي يباع في الشوارع ، والربيع والخريف هم على الأرجح الأفضل ، وايضا بين شهري نوفمبر ويناير، قد تتمكن من الشعور بكل شيء بنفسك هناك ، وسوف تكون تجربة مثيرة للاهتمام وهادئة ، ولكن حذار من طقس مدينة البندقية خلال أشهر الشتاء، فيمكن أن يكون باردا جدا، وستجد الكثير من الرياح، والرطوبة، ويأتي الضباب ليكون خطر إضافي إذا كنت تقود سيارة في الداخل أو الخارج .

مدينة البندقية الايطالية الساحرة

مدينة البندقية

أكوا ألتا والتي تعني (المياه عالية) والتي هي حقيقة من حقائق الحياة في مدينة البندقية، فمستوى مياه البحيرة ترتفع في بعض الأحيان فوق مستوى الساحات والشوارع، وتحدث الفيضانات، وهذا يمكن أن يحدث عدة مرات في السنة، على فترات غير منتظمة، وعادة في أشهر الشتاء الباردة ، وأكوا ألتا عادة ما تستغرق بضع ساعات، وتتزامن مع ارتفاع المد .

 


وعندما تجتاح مدينة البندقية الفيضانات، نجد صوت صفارات الإنذار تقوم بتحذير السكان والشركات ، إذا كنت تتحدث الايطالية بطلاقة ستجد البرامج الإخبارية يقولون توقعاتهم لأوقات الفيضان متي ستبدأ وتنتهي عادة على الفور .

 


الأدب في مدينة البندقية :
منذ العصور الوسطى، خدمت مدينة البندقية في كثير من الأحيان باعتبارها مصدر إلهام لمجموعة واسعة من الكتاب والشعراء والمسرحيين ، وقد كانت أيضا لفترة طويلة مركزا رئيسيا للطباعة، بعد أن كانت موطنا لبعض من أقدم المطابع الإيطالية ، وهنا يمكننا الحصول على لمحة عامة عن بعض من ابرز الاعمال المرتبطة بـ مدينة البندقية عبر التاريخ :

 

* رحلات ماركو بولو هي قطعة كلاسيكية من الأدب الغربي والتي تحمل مكانا هاما تاريخيا ، وأصبحت مصدر إلهام كبير للمستكشفين الأوروبين في وقت لاحق من العالم ، وكان بولو تاجر مدينة البندقية مشهورا من الشرق الأدنى على طول الطريق وحتي كاثي (الصين).

 

* قصة حياتي، بواسطة جاكومو كازانوفا، وهي عمل القرن ال18 عن تاجر مسافر والتي تتلخص سيرته الذاتية حول العديد من المغامرات التي تتمحور حول مدينة البندقية، وهو أيضا مصدرا هاما للمعلومات عن العادات الاجتماعية في ذلك الوقت.

 

* روزاندي، والذي كان اسمه الحقيقي أنجلو بيولكو، وكان من القرن ال16 ، حيث لعب في الفن المسرحي حول الحياة في البلد على مقربة من مسقط رأسه بادوا ، ولديه اثنين من أعماله المعروفة وقتها.

 

* كارلو جولدوني كان مقيما في مدينة البندقية وكتب بعض المسرحيات الإيطالة الأكثر شهرة، والتي الكثير منهم تتمحور حول حياة وقيم ومشاكل تعاني منها الطبقة الوسطى في مدينة البندقية ، وعلى الرغم من أن مسرحياته تتألف باللغة الإيطالية والفرنسية، الا انه في كثير من الأحيان كان يقدم اعمال شهيرة الى حد بعيد.

 

* كارلو غوتزي كان مؤيدا شرس لمفهوم "الكوميديا الإيطالية القديمة" فهو كان يستخدم الكثير من المحاكاة الساخرة في اعماله فهناك عمل واحد من اعماله كان محاكاة ساخرة ، على غرار الطراز الفرنسي الجديد يسمى الحب لثلاثة برتقالات.

 

* أغو فوسكولو كان شاعر مدينة البندقية في القرن ال 19 ، وكان أيضا ثوريا مكرس حياته لرؤية البندقية جمهورية حرة حقا بعد الاستيلاء عليها من قبل نابليون أثناء الحروب النابليونية ، وكان في عمله يعتبر أفضل كتاب شعر نشر له هو في عام 1807 .

 

* الأجانب الذين هم من مدينة البندقية والذين قاموا بأعمال تتشابه كثيرا مع شكسبير، في مسرحياته عطيل و تاجر مدينة البندقية ، وتوماس مان، وايضا في روايته الموت في البندقية.

مدينة البندقية الايطالية الساحرة

مدينة البندقية

الناس في مدينة البندقية :
في عام 2012، كان يقدر عدد سكان مدينة البندقية حوالي 260،000، وهو انخفاض كبير حوالي نصف السكان منذ عام 1945، وتبلغ الكثافة السكانية 1700 لكل متر مربع ، وكانت منطقة العاصمة بأكملها معبأة باحكام شديد ، بما في ذلك بادوفا، تريفيزو والبندقية .

 


توزيع السكان في مدينة البندقية :
في عام 2009، كانت المدينة 270098 نسمة، وكان عد السكان حسب المناطق على النحو التالي:
- سنترو ستوريكو (مركز المدينة التاريخي ) حوالي 60،000
- الجزر الأخرى من البحيرة حوالي 31000
- مناطق البر الرئيسى حوالي 176000
ويمكنك ان تلاحظ أن عدد سكان مدينة البندقية انكمش بنسبة 0.2٪ بين عامي 2002 و 2007، في حين انه ازداد عدد سكان إيطاليا بنسبة 3.9٪.

 

التركيبة السكانية في مدينة البندقية :
سكان مدينة البندقية نحو 53٪ من الإناث و 47٪ من الذكور، في حين أن هناك 14٪ من القاصرين مقابل 26٪ من المتقاعدين (كبار السن) ومتوسط العمر في مدينة البندقية هو مابين 46 ولكن 42 فقط في إيطاليا ككل.

 

دينيا،  93٪ من السكان كاثوليك ، ولكن، مع القسطنطينية (الآن هناك علاقات تاريخية عميقة باسطنبول ) قد أدت إلى وجود الأرثوذكسية بشكل ملحوظ ، ومن خلال الهجرة، قد دخل الإسلام والهندوسية والبوذية أيضا على موطئ قدم ، وأخيرا، على الرغم من أن معظم اليهود تم طردهم من مدينة البندقية في عهد موسوليني، الا ان الجالية اليهودية الصغيرة ما زالت قائمة.

 

الصناعات والسياحة في مدينة البندقية :
انخرط وبرع أهل مدينة البندقية في العديد من الصناعات على مر القرون، بما في ذلك التجارة، والطباعة، والفنون الجميلة، والتصنيع، وتنظيم رحلات الحج إلى الأراضي المقدسة ، واليوم، بعض الصناعات التي لا تزال قائمة والتي تشمل: بناء السفن والتجارة و مورانو لإنتاج الزجاج و بورانو لإنتاج الدانتيل.

 

ومع ذلك، نجد ان السياحة الي حد بعيد هي رقم واحد، ومدينة البندقية هي واحدة من الوجهات السياحية الأكثر زيارة على هذا الكوكب ، فعلى وجه التحديد، مدينة البندقية تحتل المرتبة 29 بين المدن السياحية العالمية، ويذهب اليها نحو 18 مليون زائر سنويا ، ونقطة الجذب الرئيسية هي الهندسة المعمارية الجميلة والعديد من المجموعات الفنية والمعالم التاريخية الهامة والقنوات والجندول ذات المنظر الرومانسي، وربما كان هذا هو السبب في ان 50000 سائح يزورون مدينة البندقية على أساس يومي.

مقالات مميزة