كيف تستطيع أن تتحدث مع الخيول؟

قد لا تفهمك الخيول عندما تتحدث، ولكن في كثير من الحالات تلاحظ الخيول أشياء عنك أكثر من الأخرين من البشر، وأعتقد أن الخيول يمكنها أن تقول كل شيء تقريبا عن ما تشعر به أنت، وتستطيع أن تقول شيء ما عندما تشعر أنت بالخوف، وغالبا ما يمكنها إستغلال اللحظة التي تشعر فيها بالخوف في محاولة لكسب الهيمنة عليك، وتستطيع الخيول الخاصة بك أيضا معرفة متى تكون مهتما بها ومكرس لها الوقت لإجبارها على الإستماع إليك، ويمكن أن تشعر بما إذا كنت صبورا حتى تفعل ما تطلبه منها.

 

والخيول أيضا تستطيع معرفة ما إذا كان من المحتمل أن تستسلم، وتتركها تسيء التصرف، ويمكنا معرفة متى لا يتوفر لديك الوقت الكاف لها، وقد تحاول إستخدام ذلك لمصلحتها ومحاولة عدم القيام بشيء ما، وتستطيع الخيول أن تقول أنك تحبها حتى دون أن تعانقها في كل فرصة أو في كل مرة تتعامل معها، وهي تشعر بالرضا عندما تعجبك ولا تشعر بالرضا عندما تغضب.

 

ليس الأمر أن الخيول تستطيع أن تقرأ أرائك، إنها فقط ما تظهره كل عواطفك في طريقة تصرفك، فعندما تكون واثقا من أنك تتصرف بطريقة معينة، وعندما تكون غامض أو عصبي أو غير مركز، فإنك تتصرف بشكل مختلف قليلا، ولا يهم ما هو عليه، فمشاعرك تغير سلوكك ويمكن للخيول التقاط ذلك بشكل لا يصدق.

 

الخيول

الخيول هي بالطبع حيوانات، ولا يمكن لأحد التحدث مع الخيول بطبيعة الحال، أم يمكنه ذلك؟ لقد قام الباحثون بتعليم مجموعة من الخيول النرويجية لإستخدام سلسلة من الرموز للتحدث إلى القائمين على رعايتهم من البشر، وتم تدريب الخيول على الألفاظ أو الإشارات المكتشفة حديثا على التعامل مع البطانية.

 

تم تدريب الخيول على إستخدام أنوفها لإختيار واحدة من ثلاث لوحات عليها رموز مختلفة، وتعني اللوحة ذات الخط الأفقي ضع البطانية على، بينما تعني اللوحة ذات الخط العمودي نزعها، وتسمح اللوحة الفارغة الثالثة للخيول بالإشارة إلى أنها سعيدة تماما كما هي، وقد إستغرق الأمر أقل من أسبوعين لتدريب جميع الخيول وكانوا حوالي 23 في الدراسة لإستخدام الرموز بشكل صحيح، وتم تفصيل البحث في مجلة علوم سلوك الحيوان التطبيقية.

 

تضمنت عملية التدريب وضع الخيول إما في بيئة دافئة جدا مع بطانية أو في بيئة شديدة البرودة دون بطانية، وتم تدريب الخيول حول معنى الرموز عن طريق إطعامها الجزر عندما اتخذوا الخيار المناسب، أي من خلال مكافئتها، وعندما تم اتخاذ خيارات خاطئة من قبل الخيول لم يتم منح الخيول أي شيء، وقد إستغرق الأمر 10-15 دقيقة فقط من التدريب في اليوم للخيول لمعرفة نظام الرموز.

 

بمجرد أن نجح كل شيء مع الخيول، أصبحت الخيول حريصة بشكل متزايد على التواصل مع البشر، حتى أنهم خرجوا عن طريقهم للحصول على إنتباه القائمين على رعايتهم حتى يتمكنوا من مناقشة حق إختيارهم، وبدت الخيول متحمسة لفرصة السيطرة بشكل أكبر على درجة الحرارة الخاصة بهم، وللتعبير عما إذا كانت دافئة أو باردة، وفي الواقع، بمجرد أن إستوعبت الخيول نظام الرموز لم تعد هناك حاجة للجزر كمكافأة، مما أوضح للباحثين أنهم فهموا حقا المعنى المقصود.

 

أكد الباحثون أيضا أن الخيول كانت تتعرق أو ترتجف عندما كانت تشير إلى تفضيلاتها من الإختيارات أو اللوح، وبحلول نهاية الدراسة كانت الخيول تستخدم الرموز بدقة 100٪، وخلال الأشهر التالية، سوف يستمر الباحثون في إستخدام نظام الاتصال بالإشارة إلى تفضيلات الخيول المتغيرة مع تغير الأحوال الجوية، وإنها نتيجة رائعة، يمكن أن تحدث ثورة في كيفية الحفاظ على الخيول ورعايتها، وسوف تكون الخطوة التالية هي معرفة المفاهيم الأخرى التي قد تتمكن الخيول من التواصل معها، وإختبار مدى صعوبة مفرداتها.

مقالات مميزة