معلومات تاريخية وجغرافية عن جاميكا بالفيديو

جامايكا هي جزيرة جميلة من جزر الهند الغربية تقع في البحر الكاريبي، وجنوب كوبا، وجامايكا أقل بقليل من حجم ولاية كونيتيكت الأمريكية، ويبلغ طول جامايكا 234 كم، وحوالي 80 كم في العرض في أوسع نقطة، وعاصمة جامايكا هي كينغستون، والتي تبلغ مساحتها حوالي 11 ألف كيلومتر مربع، وتوجد أعلى نقطة في جامايكا عند قمة الجبل الأزرق الذي يبلغ ارتفاعه حوالي 2256 م عن سطح الأرض، واليوم، تعد جامايكا مقصدًا سياحيا شهيرًا، ذلك أنها جزيرة معروفة بشواطئها الخلابة وأشجارها السامقة وخيراتها وفنونها وإرثها الثقافي والحضاري....

 

 

مناخ وتضاريس جامايكا :
تقع جامايكا على بعد 90 ميلاً (145 كم) جنوب كوبا، وعلى بعد 100 ميل (161 كم) غرب هايتي. وتتميز بالتضاريس المتنوعة مع جبال وعرة بعضها بركانية، وهناك أيضًا الوديان الضيقة والسهل الساحلي.

 

ويعتبر مناخ جامايكا استوائي ساخن ورطب على سواحلها والأجزاء الداخلية معتدلة، وتتمتع كينغستون عاصمة جامايكا بارتفاع في درجة الحرارة في شهر يوليو يبلغ 90 درجة فهرنهايت (32 درجة مئوية) وتنخفض في شهر يناير عند 66 درجة فهرنهايت (19 درجة مئوية).

 

علم دولة جامايكا

 

تاريخ جامايكا :
أول من سكن جامايكا هم الأراواك من أمريكا الجنوبية، وفي عام 1494 وصل أول أوروبي إلى الجزيرة واكتشفها وهو كريستوفر كولومبس ، وبداية من عام 1510 بدأت إسبانيا في العيش داخل المنطقة، وهو الوقت الذي بدأ الأراواك فيه يموتون بسبب المرض والحرب التي جاءت مع المستوطنين الأوروبيين، ثم وصل البريطانيون إلى جامايكا وأخذوا الجزيرة من إسبانيا في عام 1655، ثم بعدها بوقت قصير تحديدًا في عام 1670، نالت بريطانيا السيطرة الرسمية الكاملة على جامايكا.

 

وفي أواخر ثلاثينيات القرن الماضي بدأت جامايكا في الحصول على استقلالها من بريطانيا وكانت أول انتخابات محلية لها عام 1944، وما أن حل عام 1962، حتى حصلت جامايكا على استقلالها الكامل، ولكنها لا تزال عضوًا في الكومنولث (رابطة الشعوب البريطانية) البريطاني.

 

شواطئ دولة جامايكا

 

اقتصاد جامايكا :
بعد استقلال جامايكا بدأ اقتصادها في النمو، ولكن في الثمانينيات عانت من ركود حاد، وبعد ذلك بوقت قصير، بدأ اقتصادها في النمو مرة أخرى وأصبحت السياحة صناعة رائجة تشكل جزءًا كبيرًا من اقتصاد جامايكا، والخدمات والصناعات المرتبطة بها تمثل جزءًا من الاقتصاد الكلي للبلاد، فتمثل إيرادات السياحة وحدها 20 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي في جامايكا، وتشمل الصناعات الأخرى في جامايكا البوكسيت الخام الذي يصنع منه الألومينيوم، وتجهيز المنتجات الصناعية، والصناعات الخفيفة، والأسمنت، والمعادن، والورق، والمنتجات الكيماوية، والاتصالات اللاسلكية.

 

المناظر الطبيعية في جامايكا


كما أن الزراعة تحتل أيضًا جزء كبير من اقتصاد جامايكا وعلى مدار تاريخها عرفت جامايكا بإنتاجها للسكر، والذي يعد أكبر منتجاتها بالإضافة إلى الموز، والبن، والحمضيات، والخضروات، والدواجن، والماعز، والحليب، والقشريات، والرخويات. في أواخر التسعينيات وأوائل الألفية الثانية، أصبح الإتجار بالمخدرات والعنف المتصل به يمثل مشكلة في جامايكا. واليوم، لا يزال اقتصاد جامايكا قائمًا بشكل كبير على السياحة وقطاع الخدمات ذات الصلة.

 

جامايكا

 

حكومة جامايكا :
تعتبر حكومة جامايكا ديمقراطية برلمانية دستورية، ولديها فرع تنفيذي مع الملكة إليزابيث الثانية كرئيسة للدولة وموقع محلي لرئيس الدولة، ولدى جامايكا أيضًا فرع تشريعي مع برلمان مؤلف من مجلسين يتألفان من مجلس الشيوخ ومجلس النواب، ويتكون الفرع القضائي في جامايكا من المحكمة العليا ومحكمة الاستئناف ومجلس الملكة الخاص في المملكة المتحدة ومحكمة العدل الكاريبية .

 

جامايكا

 

وجامايكا مقسمة إلى 14 دائرة للإدارة المحلية. وقد أجريت مؤخرًا العديد من الانتخابات الديمقراطية الحرة، فعلى سبيل المثال، في عام 2006 انتخبت جامايكا أول رئيسة للوزراء هي بورتيا سيمبسون ميلر.

 

مقالات مميزة