من هو افلاطون ؟ وما هي قصة حياته ؟

الفيلسوف اليوناني القديم افلاطون ، هو مؤلف للكثير من الاعمال الفلسفية ، وكان لديه نفوذ لا مثيل له في الفكر الغربي .

 

ملخص عن حياة افلاطون :
ولد افلاطون حوالي عام 428 قبل الميلاد، وكان الفيلسوف الاغريقي افلاطون هو تلميذ سقراط وكان هو ايضا معلم ارسطو ، وبحثت كتاباته العدالة، والجمال والمساواة، وتضمنت ايضا مناقشاته مجالات كثيرة في علم الجمال والفلسفة السياسية، واللاهوت، وعلم الكون ، ونظرية المعرفة وفلسفة اللغة، و تأسست اكاديمية افلاطون في اثينا، وكانت هي واحدة من المؤسسات الاولى للتعليم العالي في العالم الغربي،  وتوفى افلاطون في اثينا حوالي 348 قبل الميلاد .

 

خلفية عن بداية حياة افلاطون :
نظرا لعدم وجود مصادر اولية لهذه الفترة الزمنية، فالكثير من حياة افلاطون تم استنتاجها من قبل العلماء من خلال كتاباته وكتابات المعاصرين والمؤرخين الكلاسيكية، ويقدر التاريخ التقليدي ان ولادة افلاطون كانت حوالي 428 قبل الميلاد، ولكن العلماء الاكثر حداثة، تتبعت الاحداث في وقت لاحق في حياته، واعتقدوا انه ولد ما بين 423 و 424 قبل الميلاد ، وكلا من والديه جاءوا من الارستقراطيين اليونانيين ، ووالد افلاطون، اريستون، ينحدر من ملوك اثينا وميسينيا .

 

ويعتقد بعض العلماء ان افلاطون كان اسمه لجده، ولكن لا يوجد دليل قاطع على ذلك، وكان افلاطون هو الابن البكر في عائلته، ويزعم مؤرخون آخرون ان "افلاطون" كان لقبا، مشيرا الى بناؤه البدني القوي ، وكما هو الحال مع العديد من الصبية الصغار من ابناء طبقته الاجتماعية، كان افلاطون يدرس من قبل بعض من خيرة المعلمين في اثينا ، فاتبع منهج ومذاهب كراتيلوس وفيثاغورس وكذلك بارمنيدس ، وهذا ربما ساعد في تطوير الاساس لدراسة افلاطون الميتافيزيقيا (دراسة الطبيعة) ونظرية المعرفة (دراسة المعرفة .

من هو افلاطون ؟ وما هي قصة حياته ؟

افلاطون

توفى والد افلاطون عندما كان شابا، ووالدته تزوجت من عمه، بيريلامبيس، وهو سياسي يوناني وكان سفير لبلاد فارس، ويعتقد انه كان لافلاطون اثنين من الاخوة الاشقاء، اخت واحدة، واخ غير شقيق، على الرغم من انه ليس من المؤكد موقعه في ترتيب الاولاد ، وفي كثير من الاحيان، ظهرت افراد عائلة افلاطون في حواراته ، واعتقد المؤرخون هذا يعد مؤشرا لفخر افلاطون في كتابه بنسب العائلة.
عندما كان شابا .

 

شهد افلاطون اثنين من الاحداث الكبرى التي حددت مسار حياته ، وكانت واحدة من هذه الاحداث اعجابه الشديد بالفيلسوف اليوناني سقراط، فكان منبهرا بطرق سقراط للحوار والنقاش واعجب به افلاطون لدرجة انه سرعان ما اصبح احد المقربين وكرس حياته لقضية الفضيلة وتشكيل شخصية نبيلة، وكان الحدث الهام الآخر الحرب البيلوبونيسية بين اثينا واسبرطة، وفيها افلاطون خدم لفترة وجيزة بين عامي 409 و 404 قبل الميلاد وهزيمة اثينا انهت ديمقراطيتها، والتي حلت محل اسبرطة مع الاوليغارشية، وكان اثنان من اقارب افلاطون، خارميدس وكريتياس، شخصيات بارزة في الحكومة الجديدة، وبعد الاطاحة بالاوليغارشية واستعادة الديمقراطية، اصبح افلاطون لفترة وجيزة في مهنة السياسة، ولكن اعدام سقراط في 399 قبل الميلاد غيرت بداخله هذه الفكرة، والتفت الى حياة الدراسة والفلسفة .

 

وبعد وفاة سقراط، افلاطون سافر لمدة 12 عاما في جميع انحاء منطقة البحر الابيض المتوسط، وقام بدراسة الرياضيات مع فيثاغورس في ايطاليا، والهندسة والجيولوجيا وعلم الفلك والدين في مصر، وخلال هذا الوقت، او بعد فترة وجيزة، بدأ افلاطون في كتاباته بطريقة واسعة النطاق ، وهناك بعض الجدل بين العلماء حول هذه الكتابات، ولكن معظمهم يعتقد انها تنقسم الى ثلاث فترات متميزة .

 

افلاطون وتأسيس الاكاديمية :
في وقت ما حوالي 385 قبل الميلاد، اسس افلاطون مدرسة للتعلم، والمعروفة باسم الاكاديمية، التي ترأسها حتى وفاته ، ويعتقد العلماء ان المدرسة كانت تقع في حديقة مغلقة والتي سميت باسم البطل الاثيني الاسطوري، وعملت الاكاديمية حتى عام 529 ميلاديا، وتم اغلاقها من قبل الامبراطور الروماني جستنيان الاول، الذي كان يخشي ان تكون مصدر للوثنية وتهديدا للمسيحية، وعلى مدى سنوات عملها، شملت الاكاديمية العديد من المناهج مثل علم الفلك، وعلم الاحياء، والرياضيات، والنظرية السياسية والفلسفة ، وكان افلاطون يعبر عن امله في ان الاكاديمية توفر مكانا لقادة المستقبل لاكتشاف كيفية بناء حكومة افضل في دول المدن اليونانية .

 

وفي عام 367 قبل الميلاد، دُعي افلاطون من قبل ديون، وهو صديق وتلميذ، ليكون معلم شخصي لابن اخيه، ديونيسيوس الثاني، الحاكم الجديد لسيراكيوز (صقلية) ، وديون اعتقد ان ديونيسيوس اظهر الوعد كقائد مثالي ، وتقبل افلاطون الفكرة على امل من ان التجربة من شأنها ان تؤدي الى الملك الفيلسوف ، لكن ديونيسيوس سقط لمستوى اقل بكثير من التوقعات ، وقام افلاطون بالتآمر ضده مما اسفر عن نفي ديون ، ووضع افلاطون تحت "الاقامة الجبرية" ، وفي نهاية المطاف، عاد افلاطون الى اثينا والاكاديمية ، وكان واحدا من طلابه هناك ارسطو، الذي اتخذ تعاليم معلمه في اتجاهات جديدة .

 

سنوات افلاطون الاخيرة :
امضى افلاطون السنوات الاخيرة في الاكاديمية ومع كتاباته، والظروف المحيطة بوفاته هي غير معروفة ،على الرغم من انه من المؤكد الى حد ما انه توفى في اثينا حوالي 348 قبل الميلاد،ورأى بعض العلماء انه توفى اثناء حضوره حفل زفاف، بينما يعتقد البعض الآخر انه مات في اثناء نومه .

 

وكان لافلاطون تأثير في الفلسفة وطبيعة البشر ، وكان له تأثير دائم ابعد من وطنه اليونان، وغطا عمله طائفة واسعة من المصالح والافكار مثل الرياضيات والعلوم والطبيعة والاخلاق والنظرية السياسية، وقد اثبتت معتقداته اهمية الرياضيات في التعليم لانه ضروري لفهم الكون باكمله، وقام بتأسيس عمله على استخدام العقل لتطوير مجتمع اكثر عدلا وعادل يرتكز على المساواة بين الافراد لتأسيس ديمقراطية حديثة .

مقالات مميزة