قصة حياة العالم الكبير ألبرت أينشتاين

ألبرت أينشتاين هو احد العلماء الأكثر شهرة في القرن العشرين ، وضعت نظريات أينشتاين فى النسبية إطارا لفرع جديد من الفيزياء ، أينشتاين E=MC2 عن تكافؤ الطاقة الشامل وهو احد الصيغ الأكثر شهرة في العالم ، في عام 1921 ، حصل ألبرت أينشتاين على جائزة نوبل في الفيزياء لمساهماته في الفيزياء النظرية وتطور نظرية الكم .

 

ألبرت أينشتاين يشتهر أيضا بانه مفكر حر وكان يتحدث عن مجموعة من القضايا الإنسانية والعالمية ، بعد المساهمة في التطوير النظري للفيزياء النووية وتشجيع روزفلت لبدء مشروع مانهاتن ، تحدث في وقت لاحق ضد استخدام الأسلحة النووية .

 

 

حياة ألبرت أينشتاين المبكرة :
ولد ألبرت أينشتاين في 14 مارس 1879 ، في أولم التابعة للإمبراطورية الألمانية ، وكان والداه من الطبقة العاملة (بائع / مهندس) ومن اليهود غير الملتزمين ، وفي سن الخامسة عشرة انتقلت العائلة إلى ميلانو بإيطاليا حيث كان والده يأمل أن يصبح ألبرت مهندسا ميكانيكيا ، ومع ذلك ، على الرغم من فكر أينشتاين والعطش للمعرفة ، تقاريره الأكاديمية في وقت مبكر لم تكون جيدة ، وقد وجده معلموه خافتا وبطيئا في التعلم ، جزء من المشكلة هى أن ألبرت أينشتاين أعرب عن عدم اهتمامه بتعلم اللغات والتعلم عن طريق الكتب الذى كان شائعا في ذلك الوقت .

 

وقال أينشتاين عن ذلك الموقف "أردت أن أتعلم ما أردت أن أعرفه ، لكنهم أرادوا أن أتعلم من أجل الامتحان " ، في سن ال 12 ، اختار ألبرت أينشتاين كتابا عن الهندسة وقام بقراءته ، ثم أصبح مفتونا بالرياضيات وعلم نفسه التعرف على الاكتشافات العلمية العظيمة فى العصر .

 

قصة حياة ألبرت أينشتاين

قصة حياة ألبرت أينشتاين

 

على الرغم من دخول ألبرت أينشتاين المدرسة من اجل التعلم ، لكن طلب منه مغادرتها لأن حالة اللامبالاة التى كان يتبعها كانت تعتبر مثالا سيئا للطلاب الآخرين ، وقد تقدم بطلب للانضمام إلى المعهد الاتحادي للتكنولوجيا في زيوريخ ، وكانت أول محاولة فاشلة له لأنه فشل فى الامتحانات في علم النبات وعلم الحيوان واللغات ، ومع ذلك ، انتقل الى العام التالي ، وفي عام 1900 أصبح مواطنا سويسريا .

 

في الكلية ، التقى بزميلته ميليفا ماريك زميل ، وبعد صداقة طويلة ، تزوجا في عام 1903 وكان لديهم ابنان قبل ان يحدث الطلاق بعد عدة سنوات .

 

في عام 1896 تخلى ألبرت أينشتاين عن جنسيته الألمانية لتجنب التجنيد العسكري ، وظل لمدة خمس سنوات بلا جنسية ، قبل التقدم بطلب للحصول على الجنسية السويسرية بنجاح في عام 1901 ، بعد تخرجه من كلية زيوريخ ، حاول الحصول على وظيفة فى التدريس ولكن بدلا من ذلك حصل على وظيفة في المكتب السويسري للبراءات ، وأثناء عمله في مكتب البراءات ، واصل ألبرت أينشتاين اكتشافاته العلمية الخاصة وبدأ تجارب جذرية للنظر في طبيعة الضوء والفضاء .

 

 

ألبرت أينشتاين في عام 1921 :
وقد نشر ألبرت أينشتاين أول ورقة علمية له في عام 1900 ، وبحلول عام 1905 أنهى دراسة بعنوان "تحديد جديد للأبعاد الجزيئية" والى جانب العمل على درجة الدكتوراة ، عمل ألبرت أينشتاين أيضا على أوراق أخرى ، في عام 1905 ، نشر أربعة أعمال علمية محورية ، والتي احدثت ثورة في الفيزياء الحديثة .

 

بدأ عمل ألبرت أينشتاين فى ان يحصل على تقدير ، ثم تم منحه وظيفة في جامعة زيورخ (1909) ، وفي عام 1911 ، عرض عليه وظيفة أستاذ في جامعة تشارلز فرديناند في براغ (التي كانت آنذاك جزءا من امبراطورية النمسا - المجر) ، وحصل على الجنسية النمساوية المجر لقبول الوظيفة ، في عام 1914 ، عاد إلى ألمانيا وعين مديرا لمعهد القيصر فيلهلم للفيزياء .

قصة نجاح البرت اينشتاين

 

مساهمات ألبرت أينشتاين العلمية :
اقترح ألبرت أينشتاين أن الضوء لا يسافر فقط كموجات بل كتيارات كهربائية ، هذا التأثير الكهروضوئي يمكن أن يجبر المعادن على إطلاق تيار صغير من الجسيمات يعرف باسم "كوانتا" ، ومن هذه النظرية الكمومية ، تمكن المخترعون الآخرون من تطوير أجهزة مثل التلفزيون والأفلام ، ثم حصل ألبرت أينشتاين على جائزة نوبل في الفيزياء في عام 1921 .

 

 

نظرية النسبية العامة 1916 :
سعى أينشتاين للتعبير عن جميع القوانين المادية باستخدام المعادلات الرياضية ، كرس الفترة الأخيرة من حياته في محاولة لصياغة نظرية الحقل الموحد النهائي الذي تضمن تفسيرا منطقيا للكهرومغناطيسية .

 

 

كسوف الشمس عام 1919 :
في عام 1911 ، توقع ألبرت أينشتاين أن ثقل الشمس يحني ضوء نجم آخر ، وقد استند فى ذلك إلى نظريته العامة الجديدة للنسبية ، في 29 مايو 1919 ، خلال كسوف الشمس ، تمكن الفلكي البريطاني والفيزيائي السير آرثر إدينغتون من تأكيد تنبؤ ألبرت أينشتاين ، ونشرت هذه الأخبار في الصحف في جميع أنحاء العالم ، وتسببت فى شهرة أينشتاين دوليا ، كما كان رمزا للتعاون الدولي بين العلماء البريطانيين والألمان بعد فظائع الحرب العالمية الأولى .

 

في العشرينيات ، سافر أينشتاين حول العالم بما في ذلك المملكة المتحدة والولايات المتحدة واليابان وبلدان أخرى ، أعطى ألبرت أينشتاين محاضرات للجمهور وأصبح شخصية معترف بها دوليا لعمله في الفيزياء ، ولكن أيضا ملاحظاته امتدت الى الشؤون العالمية .

 

 

بورن و ألبرت أينشتاين :
خلال 1920 ، بدأ علماء آخرون تطوير عمل ألبرت أينشتاين والخروج إلى استنتاجات مختلفة عن فيزياء الكم ، في عام 1925 و 1926 ، شارك أينشتاين في مناقشات مع ماكس بورن حول طبيعة النسبية والفيزياء الكمومية ، على الرغم من أن الاثنين لا يتفقان على الفيزياء ، الا انهما اظهرا الاعجاب المتبادل .

 

 

المنفى :
وبصفته يهوديا ألمانيا ، تعرض ألبرت أينشتاين للتهديد بسبب صعود الحزب النازي ، في عام 1933 ، عندما استولى النازيين على السلطة ، صادروا ممتلكات ألبرت أينشتاين ، وبدأوا في وقت لاحق بحرق كتبه ، وعرض عليه الذهاب إلى جامعة برينستون في الولايات المتحدة، وكتب في وقت لاحق أنه لم يكن لديه آراء قوية حول العرق والجنسية ولكن كان يري نفسه كمواطن .

 

في الولايات المتحدة ، ألبرت أينشتاين التزم بالدراسة الأكاديمية ، وقال انه لن ينفق أي وقت للاهتمام بملابسه وصورته ، واعتبر ان هذه الامور "غير ضرورية" ، وكان أينشتاين غائبا عن الذهن في شبابه ، وذات مرة ترك حقيبة له في منزل اصدقائه ، فقال والدا صديقه لوالدين أينشتاين "هذا الشاب لن يصل أبدا إلى أي شيء ، لأنه لا يمكن أن يتذكر أي شيء" .

 

 

- ألبرت أينشتاين والعلوم والدين (1941) :
ووصف ألبرت أينشتاين نفسه بأنه اشتراكي صهيوني ، وقد دعم انشاء دولة إسرائيل ، لكنه أصبح قلقا بشأن القومية الضيقة للدولة الجديدة ، في عام 1952 ، عرض عليه منصب رئيس إسرائيل ، لكنه رفض قائلا " ليس لدى القدرة الطبيعية ولا الخبرة في التعامل مع البشر ، لقد تأثرت بشدة من العرض المقدم من إسرائيل ، ولكن لا أستطيع قبوله ".

 

 

ألبرت أينشتاين يحصل على الجنسية الأمريكية :
شارك ألبرت أينشتاين في العديد من حركات الحقوق المدنية مثل الحملة الأمريكية لإنهاء الإعدام ، وانضم إلى الرابطة الوطنية للنهوض بالأشخاص الملونين ، واعتبر العنصرية أسوأ أمراض أمريكا ، لكنه اشاد ايضا بجدارة المجتمع الامريكي على التحدث بحرية .

 

عند اندلاع الحرب في عام 1939 ، كتب ألبرت أينشتاين للرئيس روزفلت حول احتمال قيام ألمانيا بتطوير قنبلة ذرية ، وحذر روزفلت من أن الألمان كانوا يعملون على قنبلة ذات إمكانات مدمرة ، وبدأ روزفلت مشروع مانهاتن لتطوير القنبلة الذرية الأمريكية ، ولكن بعد انتهاء الحرب ، عاد أينشتاين الى صوابه ، وقال بعد الحرب " لو عرفت أن الألمان لن ينجحوا في إنتاج قنبلة ذرية ، لما كنت رفعت أصبعى " (نيوزويك، 10 مارس 1947) .

 

في عهد ماكارتيت بعد الحرب ، كتب ألبرت أينشتاين مقالا لصالح الاشتراكية "لماذا الاشتراكية" (1949) ، وانتقد الرأسمالية واقترح بديلا اشتراكيا ديمقراطيا .

 

كان أينشتاين مثقفا وتحدث عن العديد من المجالات ، على وجه الخصوص ، قال انه يحب الموسيقى ، وكتب أنه لو لم يكن عالما ، لكان موسيقيا ، وكان أينشتاين يلعب الكمان بشكل جيد .

 

"كثيرا ما أفكر في الموسيقى ، اعيش احلام اليقظة في الموسيقى ، أرى حياتي من خلال الموسيقى ، معظم الفرح الذى احصل عليه في حياتى من الموسيقى " .

 

وتوفي ألبرت أينشتاين في عام 1955 ، بناء على طلبه تم استخدام مخه وأعضائه الحيوية للدراسة العلمية .

مقالات مميزة