قصة حياة الرسام الشهير بابلو بيكاسو

كان الرسام بابلو بيكاسو الفنان الابرز والاكثر تأثيرا في النصف الاول من القرن العشرين ، حيث يعتبر بابلو بيكاسو هو رائد التكعيبية جنبا الى جنب مع جورج براك ، كما ان بابلو بيكاسو اخترع الكولاج وكان له مساهمات كبيرة في الرمزية والسريالية ، ولم يكن بابلو بيكاسو رساما فقط ولكنه كان نحاتا عظيما ايضا ، كانت شخصية بابلو بيكاسو الجذابة سببا في علاقاته النسائية الكثيرة والتي اثرت في فنه .

 

مرحلة طفولة بابلو بيكاسو :
ولد بابلو بيكاسو في مدينة مالقة في اسبانيا في 25 اكتوبر عام 1881 ، وهو من عائلة فنية ابداعية ، فقد كان والده رساما مما جعل بابلو بيكاسو بيتأثر بسرعة بالفن وسار على نفس طريق والده ، وقالت والدته ان اول كلمة نطقها بابلو بيكاسو كانت PIZ وهي اختصار لكلمة Lapiz والتي تعني قلم رصاص ، وكان والد بابلو بيكاسو هو معلمه الاول ، وقد بدأ بابلو بيكاسو دراسة الفن رسميا في سن الحادية عشرة من عمره .

 

وعدد من اللوحات التي رسمها بابلو بيكاسو في سن المراهقة مازالت موجودة حتى الان ومنها لوحة المناولة الاولى والتي رسمها فيه عام 1895 ، وكان والد بابلو بيكاسو قد اعده اعدادا قويا ليكون الفنان الكبير بابلو بيكاسو عن طريق الحصول على افضل تعليم ، وكذلك زيارة مدريد لرؤية الاعمال الفنية الاسبانية القديمة ، وعندما انتقلت عائلة بابلو بيكاسو الى برشلونة عندما حصل والده على وظيفة جديدة هناك ، واصل بابلو بيكاسو تعلم الفن في هذه المدينة .

 

تدريب بابلو بيكاسو في وقت مبكر :
بعد الذهاب الى برشلونة نضج بابلو بيكاسو كرسام ، وكان يتردد على مقهى شعبي يجلس فيه البوهيميين والفوضيين والحداثيين ، وقال بابلو بيكاسو انه جاء ليكون على دراية بالفن الحديث والرمزية وليتعلم من الفنانين امثال ادوارد مونش وهنري تولوز لوتريك ، وهناك التقى بابلو بيكاسو خايمي سابارتيس الذي عمل بابلو بيكاسو كسكرتير له وكان من اشد الموالين له في السنوات اللاحقة .

 

وخلال السنوات من 1900 - 1904 سافر بابلو بيكاسو في كثير من الاحيان لقضاء بعض الوقت في مدريد وباريس ثم يعود مرة اخرى الى برشلونة ، وخلال هذا الوقت بدأ بابلو بيكاسو في فن النحت ، وقد تم تأريخ هذه الفترة باسم الفترة الزرقاء بعد ان ساد اللون الازرق والرمادي كل لوحاته في تلك الفترة ، حيث كان يميل بابلو بيكاسو في تلك الفترة الى الالوان الداكنة ، وكان البعض يرى ان هذا يعتبر حزن من بابلو بيكاسو على انتحار كارلوس كاسيجماس وهو صديق له كان قد التقى به في برشلونة .

 

وفي عام 19401 بدأ الوان لوحات بابلو بيكاسو تسطع ، فلمدة سنة او اكثر كان بابلو بيكاسو يرسم باسلوب تم وصفه بانه الفترة الوردية  ، وركز بابلو بيكاسو في تلك الفترة اداء وشخصيات السيرك ، واستخدم كثيرا في لوحاته اللون الاحمر والوردي ، وفي عام 1906 وبعد ان التقى بجورج براك عادت اللوحات الفنية لـ بابلو بيكاسو للالوان المظلمة وبدأ يشق طريقه نحو التكعيبية .

قصة حياة الرسام الشهير بابلو بيكاسو

بابلو بيكاسو

فترة نضج بابلو بيكاسو :
في بدايات بابلو بيكاسو التكعيبية رسم لوحته الاكثر اثارة للجدل وهي لوحة آنسات افينيون في عام 1907 ، وكانت بابلو بيكاسو متأثرا الى حد بعيد بالنحت الافريقي والفن الايبيري القديم ، ويقال ان براك كان له تأثير كبير على لوحات بابلو بيكاسو التكعيبية الاولى ، وخلال السنوات اللاحقة كان التعاون بين الاثنيين في افضل حالاته للتعاون من اجل انشاء اللوحات الحديثة ، وتعلم كل واحد منهما من الاخر وحاولا خلال تلك الفترة التنافس فيهما بينهما ، وكانت الزيارات اليومية بينهما للوصول الى رؤية مشتركة .

 

وكان بابلو بيكاسو قد رفض تسمية التكعيبية ، خصوصا عندما بدأ النقاد في التفرقة بين النهجين الاساسيين وهما التحليلية والتركيبية ، ورأى ان عمله يعتبر سلسة متصلة ، ولكن مما لاشك فيه ان تغييرا حدث في عمل بابلو بيكاسو في عام 1912 ، واصبح بابلو بيكاسو اقل اهتماما بوضع الاشياء في فضاء اللوحة وقام بتطوير تقنية الكولاج .

 

وفي منتصف عام 1920 كان بابلو بيكاسو على موعد مع السيرالية والتي دفعته الى تغيير اتجاه عمله واصبح اكثر تعبيرا وغالبا ما كان عنيفا ومثيرا ، وفي هذه المرحلة من حياة بابلو بيكاسو العملية تعرضت علاقته بزوجته الراقصة أولغا كوكلوفا الى انتكاسة وبدأ علاقة جديدة مع ماري تيرير والتر ، ولاحظ النقاد في كثير من الاحيان كيف اثرت حياة بابلو بيكاسو الشخصية على اسلوبه في العمل ، فالتغيرات العاطفية في حياة بابلو بيكاسو كانت تسير جنبا الى جنب مع اسلوبه في العمل .

 

وفي اواخر عام 1920 بدأ التعاون مع النحات خوليو غونزاليس ، وكانت هذه الشراكة الابداعية هي الاهم بالنسبة لـ بابلو بيكاسو منذ ان كان يعمل جنبا الى جنب مع براك ، وبلغ ذروة التعاون في بعض المنحوتات المعدنية الملحومة والتي كانت مؤثرة بشكل كبير في وقت لاحق .

 

وفي عام 1930 بدأت المخاوف السياسية تلقى بظلالها على اعمال بابلو بيكاسو نتيجة الاشمئزاز من قصف المدنيين في بلدة الباسك غرنيكا خلال الحرب الاهلية الاسبانية ، مما دفع بابلو بيكاسو لانشاء لوحة غرنيكا في عام 1937 ، وخلال الحرب العالمية الثانية مكث بابلو بيكاسو في باريس وسمحت السلطات الالمانية لـ بابلو بيكاسو ان يعمل بدون التدخل في عمله ، ومع ذلك فان الحرب كان لها تأثير كبير على بابلو بيكاسو ، ولكن لوحاته عن الحرب تمت مصادرتها من قبل النازيين .

 

السنوات الاخيرة من حياة بابلو بيكاسو :
خلال الفترة من 1950 الى 1960 عمل بابلو بيكاسو على الاصدارات الخاصة لبعض الفنانين مثل نيكولا بوسان ، دييجو فيلاسكيز وآل غريكو ، وفي السنوات الاخيرة من حياة بابلو بيكاسو سعى الى التخفيف من شهرته وقام بالزواج من جاكلين روغ في عام 1961 ، وقام  بابلو بيكاسو بانشاء عدة لوحات بعدها ، وقد اعتبر النقاد هذه اللوحات عموما هي اقل فنيا من اعماله السابقة ، وقام ايضا بعمل بعض المنحوتات الخزفية والبرونزية ، وتوفى  بابلو بيكاسو في جنوب فرنسا في عام 1973 .

مقالات مميزة